تسجيل أكثر من ألف إصابة بـ"كورونا" شمال سوريا - It's Over 9000!

تسجيل أكثر من ألف إصابة بـ"كورونا" شمال سوريا

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس)

أعلنت شبكة الإنذار المبكر التابعة لوحدة تنسيق الدعم عن إصابة أكثر من 1000 شخص بفيروس "كورونا" في كل من إدلب وريف حلب ومنطقة العمليات التركية "نبع السلام" شرق لبلاد، بالتزامن مع تسجيل العديد من الوفيات الجديدة المرتبطة بالمرض ذاته.

وقالت الشبكة في تقرير لها، إنها سجلت 903 إصابة جديدة في المناطق الواقع تحت سيطرة المعارضة السورية شمال غرب سوريا، توزعت على 607 إصابات على محافظة إدلب وريفها، و296 على ريف حلب الغربي، ليرتفع عدد الإصابات الكلي منذ بداية الجائحة حتى الآن إلى 73455.

وأجرت الشبكة، بحسب تقريرها اليومي، 1706 تحليلا جديدا ليرتفع عدد التحاليل الكلي إلى 272638 تحليلا، فيما سجلت 584 حالة شفاء جديدة من المرض، 528 منها في إدلب وريفها، و56 في ريف حلب الغربي ليرتفع عدد حالات الشفاء الكلي إلى 38223، ولفتت أن نسبة الإيجابية اليومية بلغت 52 بالمئة من التحاليل التي أجراها مركز الترصد الوبائي.

وتوفي، بحسب تقرير الشبكة 10 أشخاص جديدة مرتبطة بمرض "كوفيد-19" خلال 24 ساعة جميعهم غير ملقحين، ليرتفع عدد الوفيات الكلي منذ بداية الجائحة إلى 1250 حالة، فيما صنفت 52 من الوفيات السابقة كوفيات مرتبطة بمرض "كورونا، مشيرة إلى أنه يتم تصنيف الوفيات من قبل وحدة نظام المعلومات الصحية.

وفي السياق، سجلت الشبكة 98 إصابة جديدة بالفيروس في منطقة العمليات التركية "نبع السلام" شمال شرق سوريا لترتفع الحصيلة الكلية إلى 7612 إصابة، وأجرت 222 تحليلا جديدا ليرتفع عدد التحاليل الكلي إلى 23974، بينما لم تسجل حالات وفاة جديدة لتبقى الحصيلة على وضعها السابق 48، فيما سجلت 124 حالة شفاء جديدة من المرض لترتفع حصيلة حالات الشفاء إلى 1394 حالة.

ويحصد المرض بشكل يومي العديد من أرواح المدنيين في المناطق المحررة شمال غرب سوريا، بالتزامن مع تسجيل عشرات الإصابات بالمتحور "دلتا" الذي يتميز بقوة أعراضه وسرعة انتشاره وإصابته لجميع الفئات العمرية.



مقالات ذات صلة

كورونا.. 6 إصابات و494 حالة شفاء جديدة شمال سوريا

صورة وفيديوهات تكشف حجم البرد في إدلب (الأشجار تجمدت)

تضرر 47 مخيماً بالعاصفة الثلجية شمال غرب سوريا

نزوح أكثر من 100 عائلة من مخيم في إدلب

تضرر عشرات المخيمات إثر العاصفة الجوية شمال غرب سوريا

لليوم الثاني.. استقرار سعر صرف الليرة السورية