الماء الصالح للشرب "رفاهية" في عرسال!! - It's Over 9000!

الماء الصالح للشرب "رفاهية" في عرسال!!

بلدي نيوز - عرسال (فادي سوني)
تعد منطقة عرسال البقاعية في لبنان صلة الوصل بين الأراضي اللبنانية والسورية، و منطقة هامة جغرافياً لاحتوائها على عدد كبير من لاجئي الريف الدمشقي، ولاجئي حمص ومناطق سورية أخرى.
يعيش اللاجئون السوريين هناك في جرود كان أهلها قد هجروها في ثمانينات القرن الماضي، وأهملوا استثمار أرضها، بسبب صعوبة الحياة وقسوة التضاريس.
يعاني اللاجئون من انعدام أساسيات الحياة الإنسانية ومقوماتها، حيث يقيمون في خيم وقد تسكن في الخيمة الواحدة عائلتان أو ثلاث، وتستمر معاناة اللاجئين في عرسال اللبنانية منذ ثلاث سنوات.
صعوبة التضاريس وقساوة البيئة الجبلية تجعل الحصول على الماء أمراً صعب، ما جعل الأهالي يعانون من انتشار الأمراض والأوبئة الجلدية بشكل خاص، فالحرارة صيفاً ترتفع كثيراً، وندرة المياه تجعل الاستحمام من الرفاهيات، كما امتنع الكثير عن استخدام المياه في العناية بالنظافة الشخصية والمنزلية بسبب ندرتها و صعوبة الحصول عليها.
أحد ساكني مخيم البقاع اللبناني ويدعى "أبو سليمان" قال لبلدي نيوز :"المياه في المخيم أكثر ما نفتقده، يعاني أطفالنا هنا من قلة الاستحمام، وهذا ما يعرضهم للأمراض".
وتابع أبو سليمان :"يضطر أحدنا لقطع مسافة 500 متر، لتعبئة عبوة مياه كلما استدعى الأمر لذلك".
تسعى بعض المنظمات الإنسانية ومنها منظمات تابعة للأمم المتحدة إلى الحد من معاناة اللاجئين فتوفر المياه لبعض المخيمات، بينما يشتري الأهالي في مخيمات أخرى المياه، حيث يبلغ سعر 1000 لتر من المياه نحو 3 $ أسبوعياً، وهذا مبلغ يعتبر كبيراً في مكان تنتشر فيه البطالة والفقر كما أنه جزء من متطلبات الحياة اليومية التي لا تقدم بالمجان.
لا تصلح هذه المياه للشرب، كما أن الخزانات الموجودة في المخيم غير صالحة لتخزين المياه، ما أدى إلى تلوث المياه وانتشار الجراثيم، ونتج عن ذلك تسجيل حالات إسهال وبائي واضطراب معدة، والتهاب أمعاء بين أهالي المخيم بشكل كبير.
في ظل عجز وصول المنظمات الإنسانية إلى تلك المنطقة، باعتبارها منطقة عسكرية تشهد اشتباكات بين الجيش اللبناني، ومن يصفهم بعناصر "إرهابية".

وبسؤالنا ﻷحد اﻷطباء في مشفى عرسال: أفاد أنه يوجد الكثير من حاﻻت إلتهاب واضطراب الأمعاء والتسمم، بسب المياه الغير صالحة للشرب .
مخيمات السوريين في عرسال :
تعتبر عرسال البقاعية أهم المناطق الحدودية اللبنانية السورية، لاحتوائها على خزان بشري من اللاجئين السوريين، حيث ينتشر على أرض عرسال الكثير من مخيمات اللجوء، والتي تفتقر إلى أهم متطلبات الحياة وهي المياه.

مقالات ذات صلة

لمدة يومين.. لبنان يفتح حدوده البرية مع سوريا

لبنان.. توقيف ستة من المتهمين باغتصاب الطفل السوري

سفيرة واشنطن تبلغ الحكومة اللبنانية بمنع استجرار الكهرباء من سوريا

والدة الطفل المغتصب في لبنان تروي تفاصيل صادمة!

وفاة خمسة سوريين إثر سقوطهم ببئر ماء شمال لبنان

لاجئون سوريون في عرسال بلبنان يكتوون بنار الغلاء