ناقلة نفط إيرانية متجهة لسوريا تختبر العقوبات الأمريكية - It's Over 9000!

ناقلة نفط إيرانية متجهة لسوريا تختبر العقوبات الأمريكية

بلدي نيوز

رست ناقلة نفط إيرانية محملة بالوقود في البحر الأحمر، أمس الجمعة، في طريقها لإيصال حمولتها إلى لبنان عبر سوريا، بمعاونة ميليشيا "حزب الله"، فيما يشكل اختبارا للعقوبات الأميركية المفروضة على إيران وسوريا.

ووفقا لصحيفة "الغارديان"، فإنه من المتوقع أن تصل الناقلة الإيرانية إلى ميناء بانياس السوري، بداية الأسبوع المقبل، في تحدٍ للعقوبات الأميركية التي تحظر على إيران تصدير النفط، كما تحظر وصول الواردات إلى سوريا.

وتخضع إيران و النظام السوري، لقيود مشددة فرضتها الولايات المتحدة عليهما، لا سيما بالشؤون التجارية.

وبحسب الصحيفة، فإن المرحلة الأخيرة من الرحلة تشكل اختبارا حاسما لعزم واشنطن على الاستمرار في عقوباتها التي أثرت بشكل كبير على إيران، والتي تسعى الإدارة الأميركية لإقناعها بالعودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، وكذلك سوريا التي دمرتها الحرب.

ولفتت الصحيفة، أن واشنطن أشارت في وقت سابق إلى أنها قد لا تتدخل، في رحلة جلب الوقود الذي باتت لبنان في حاجة ماسة إليه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية قوله إن "الوقود من دولة خاضعة لعقوبات واسعة، كإيران، ليس حلا مستداما لأزمة الطاقة في لبنان".

وأضاف المسؤول أن "لبنان ليس بحاجة للوقود الإيراني. في اليوم الذي أعلن فيه حسن نصر الله استيراد الوقود الإيراني، كانت هناك ناقلتان معبأتان بالوقود خارج مرفأ بيروت. كانتا هناك لأكثر من أسبوع بينما تجادل القادة اللبنانيون فيما بينهم حول أي أسعار صرف يجب استخدامها لاستيراد الشحنات المدفوعة فعلا".

كما نقلت الصحيفة عن العضو في مجلس الشيوخ الأميركي، كريس ميرفي، اقتراحه لخطة تقضي بإرسال الغاز إلى لبنان من مصر عبر الأردن وسوريا، التي قد يتم إعفاؤها من العقوبات في هذه الحالة، إذا رأت الخطة النور.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية، الخميس، إلى أن سفينة إيرانية محملة بالوقود وصلت إلى المياه الإقليمية السورية، حيث من المفترض أن يتم تفريغ شحنتها في ميناء سوري قبل نقلها إلى لبنان.

وقالت وكالة "فارس" شبه الرسمية إن "الباخرة الإيرانية المحملة بالمازوت، دخلت المياه الإقليمية السورية الأربعاء"، مضيفة أن "حمولة الباخرة ستُنقل بالصهاريج من سوريا إلى لبنان، بعد تفريغها في أحد الموانئ السورية".

ونقلت الوكالة عن مصادر وصفتها بأنها "مطلعة" لم تكشف عن هويتها، القول إن "سفينتين أخريين ستصلان تباعا بالآلية ذاتها، من دون أن تكشف ما إذا كانت محملة بالمازوت أو بالبنزين أو بالاثنين معا".

وأشارت إلى "احتمال انطلاق سفينة رابعة من إيران قريبا".

وكان وفد من الكونغرس الأميركي قد أكد خلال اختتام زيارته للبنان، الأربعاء، أن "أي وقود يمر عبر سوريا سيتعرض للعقوبات المفروضة من الكونغرس".

وشدد الوفد على أن "حزب الله منظمة تستحوذ على جزء من المال، وهذا لن يحل أزمة الوقود في لبنان"، وتابع "لا أحد يجب أن يعتقد بأن إيران ستحل أزمات لبنان".

وقال وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال بلبنان، ريمون غجر، الأربعاء، إنه لم يتلق طلبا لاستيراد وقود إيراني، مؤكدا بذلك على ما يبدو أن جماعة حزب الله تخطت الدولة في تحركها لاستيراد الوقود من إيران.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

لحين محاسبة الأسد.. واشنطن تدعو المجتمع الدولي الضغط على روسيا وإيران

لبنان.. وفاة سوري ابتلع كمية من البنزين

مسؤول أمريكي يهدد نظام الأسد بحال استمرار الانتهاكات

البطريرك "بشارة الراعي": إدخال النفط الإيراني من سوريا يمثل "انتقاصا لسيادة لبنان"

تقرير: رغم إعادة انتخاب الأسد فإن سوريا ما زالت تعيش في مأزق عسكري ودبلوماسي

ميليشيا "حزب الله" تستمر بنهب الفوسفات السورية