"باب الهوى" يعلن حصيلة السوريين الذين دخلوا من تركيا خلال تموز - It's Over 9000!

"باب الهوى" يعلن حصيلة السوريين الذين دخلوا من تركيا خلال تموز


بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس)

دخل ما يزيد عن 51 ألف شخص الأراضي السورية، عبر معبر باب الهوى، قادمين من تركيا، خلال شهر تموز/يوليو الماضي، في وقت غادر البلاد ما يزيد عن 8 آلاف شخص من ذات المعبر.

جاء ذلك في بيان لإدارة معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، أمس الاثنين، أحصى من خلاله العدد الإجمالي للمسافرين من وإلى تركيا، خلال شهر تموز/ يوليو الماضي.

وبحسب البيان فقد بلغ العدد الإجمالي للمسافرين من وإلى تركيا عبر معبر باب الهوى الحدودي، 59.321 مسافرا، منهم 15.992 امرأة و 43.329 رجلا، وفقا للإحصائية.

وبيّن المعبر أن هؤلاء المسافرين انقسموا إلى 8.105 شخصا غادر الأراضي السورية إلى تركيا، و51.216 شخصاً دخلوا الأراضي السورية عبر المعبر قادمين من تركيا.

وأشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين الذين رحلتهم السلطات التركية من أراضيها، خلال شهر، بلغ 1168، بينما منح المعبر إذن دخول إلى الأراضي التركية لشخصين اثنين ضمن قرارات لم الشمل.

ولفت أن 45.032 قادمين ضمن إجازة عيد الأضحى، و4.014 مغادرين المعبر بعد انتهاء إجازة العيد، فيما بلغ عدد المسافرين الذين يعملون بالتجارة 2.879، ومن العاملين ضمن المنظمات الإنسانية والخدمية والطبية 896، و304 حصلوا على إذن من الوالي في الجانب التركي و10 أشخاص ترانزيت.

يذكر أن إدارة معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا أعلنت في الثاني من تموز الماضي، عن السماح للسوريين المقيمين في تركيا قضاء إجازة عيد الأضحى المبارك في سوريا.

ويُعد معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا الشريان الوحيد للحياة التجارية في مناطق شمال غرب سوريا، والمنفذ الإنساني الوحيد أيضا الذي تدخل من خلاله جمع القوافل الإغاثية للمحتاجين في شمال غرب سوريا عن طريق الأمم المتحدة، إضافة إلى دخول الحالات الحرجة من مصابي الحرب والمرضى الذين لا يتوفر لهم علاج ضمن مستشفيات الشمال السوري.


مقالات ذات صلة

إصابة سوري بهجوم "عنصــري" في إسطنبول

حزب تركي معارض يشكل مجموعة استشارية بخصوص سوريا

مسؤول تركي يطلق تصريحات حول تجنيس السوريين ويهاجم مواقف المعارضة

"الدفاع التركية" تعلن "تحييد" 5 من "قسد" شرق الفرات

ما رسالة الروس للأتراك في سرمدا؟

تركيا تقرع طبول الحرب.. "أردوغان": كفاحنا في سوريا سيستمر بشكل مختلف في الفترة المقبلة