ما أولويات "قسد" للعام المقبل؟ - It's Over 9000!

ما أولويات "قسد" للعام المقبل؟

بلدي نيوز

وضعت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" ما أسمته "تحرير المناطق المحتلة من تركيا في صدارة أهدافها للعام المقبل"، داعية المجتمع الدولي لمزيد من الدعم لضمان استقرار مستدام في سوريا، ورفضت مواقف النظام السوري العدائية، ودعت روسيا لأداء دور في فتح آفاق الحل السياسي في سوريا.

وبمشاركة قادة القوات والمجالس العسكرية في "قسد"، ووفد التحالف الدولي، ومسؤولي "الإدارة الذاتية"، اختتم الاجتماع السنوي لمجالس "قسد" يوم أمس الأحد.

و بحث "الاجتماع التطورات الميدانية والعسكرية والسياسية التي تشهدها سوريا والمنطقة وعمليات مكافحة الإرهاب وسبل ترسيخ الأمن والاستقرار وتعزيز النمو الاقتصادي في شمال وشرق سوريا"، وفق ما ذكر البيان الختامي للاجتماع.

وأضاف البيان "كما بحث المجتمعون وضع المناطق المحتلة من قبل تركيا والمواقف العدائية التي يتخذها النظام اتجاه شمال شرق سوريا".

وأشار البيان إلى أن "الحضور أكدوا على ضرورة إزالة العوامل البيئية التي تغذي تنظيم داعش من أجل تحقيق النصر المستدام على التنظيم الإرهابي وذلك من خلال الدعم السياسي والاقتصادي للإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، بالإضافة إلى الدعم العسكري وتحصين الإدارة بالأدوات التي تمكنها من تعزيز الأمن والاستقرار وضمان مستقبل أفضل لأبناء المنطقة".

ودعا الاجتماع المجتمع الدولي إلى تحمل التزاماته القانونية والأخلاقية تجاه مراكز الاحتجاز التي تضم 11 ألف من عناصر "داعش" بالإضافة إلى نحو 64 ألف من أفراد عائلاتهم في مخيمي الهول وروج.

وحث البيان الختامي، المجتمع الدولي والقوى الدولية الفاعلة في المنطقة على ممارسة الضغوطات على تركيا لوقف "عدوانها على مناطق شمال شرق سوريا.. ووضع آلية تضمن العودة الآمنة للسكان الأصليين إلى منازلهم وقراهم".

ورحب الحضور بقرار الإدارة الأمريكية الخاص بإضافة فصيل "أحرار الشرقية" المنضوي بالجيش الوطني السوري إلى قائمة العقوبات التي تصدرها وزارة الخزانة الأمريكية.

وبحث الاجتماع السياسات والممارسات "العدائية التي يقوم بها النظام السوري ضد سكان شمال شرق سوريا، مؤكدا بأن تلك السياسات لا تساعد على بناء الحل، ودعا المجتمعون، النظام إلى ضرورة المساهمة في إيجاد حل دائم للأزمة السورية والتفاوض مع الإدارة الذاتية على مبدأ الاعتراف بهذه الإدارة والقبول بخصوصية قوات سوريا الديمقراطية والاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الكردي والسرياني الاشوري والمكونات الاخرى في إطار سوريا ديمقراطية موحدة".

وأكد المجتمعون "على أهمية التعاون والتنسيق مع القوات المسلحة الروسية من أجل تحقيق خفض التصعيد على الحدود الشمالية، ودعوا الحكومة الروسية إلى لعب دور أقوى في سبيل فتح الباب أمام الحلول السياسية الدائمة في سوريا".

وشددوا "على المضي قدما في عملية إعادة هيكلة قوات سوريا الديمقراطية من أجل تعزيز القدرات الدفاعية وتم التأكيد على ضرورة التقيد بالنظام الداخلي لقوات سوريا الديمقراطية المتوافق مع جميع المواثيق والمعاهدات الدولية، ليكون ضمانا في جعل العمل المؤسساتي ركيزة أساسية ضمن قوات سوريا الديمقراطية"،حسب ما جاء في البيان الختامي.

مقالات ذات صلة

سوريا.. الحجز على أموال شركات وتجار في حمص

كيف تواجه السويداء إيران و"الأسد"؟

ليبيا تطبّع علاقاتها مع الأسد

"الدفاع المدني" يحذر من "تهديد كبير" على سكان الشمال السوري

درعا.. النظام وروسيا يدخلان "طفس" لإجراء التسوية

دخول القافلة الثانية من المازوت الإيراني إلى لبنان عبر سوريا