الجيش اللبناني يعتقل 750 سورياً وتهديدات للاجئين بالقتل والاغتصاب - It's Over 9000!

الجيش اللبناني يعتقل 750 سورياً وتهديدات للاجئين بالقتل والاغتصاب

بلدي نيوز – (ميار حيدر)

شن الجيش اللبناني خلال اليومين الفائتين حملة دهم واعتقال طالت مخيمات اللاجئين السورين ومنازلهم في معظم مدن وبلدات لبنان، حيث بلغ عدد المعتقلين من اللاجئين السورين 750 شخصاً بعضهم يحمل أواقاً ثبوتية منتهية الصلاحية والبعض الآخر أوراقه نظامية.

وقال الناشط الإعلامي عمر محمد في حديث خاص لشبكة بلدي نيوز "يستمر الجيش اللبناني في التضيق على اللاجئين الفارين من ويلات الحرب السورية، ويشن حملات اعتقال واسعة، بلغ عدد المعتقلين خلالها قرابة 750 لاجئاً، حيث تم زجهم في المعتقلات ضمن ظروف صعبة، فضلا عن الاعتداءات العنصرية على سيارات السوريين وتكسيرها في بعض المناطق".

وطالب عمر مفوضية الأمم المتحدة بتفعيل دورها في حماية اللاجئين السورين المتواجدين على كافة الأراضي اللبنانية وخاصة بأن التصعيد ضدهم جاء على خلفية التفجيرات التي استهدفت بلدة القاع اللبنانية رغم تأكيد رسمي أن المنفذين جاؤوا من سوريا ولا علاقة للاجئين السوريين بهذه التفجيرات.

ونشرت مجموعة أطلقت على نفسها اسم "أحرار البقاع الشمالي" بيانا وزع على المناطق التي تحتوي تجمعات للاجئين السوريين وجاء فيه، "تعلن حركة أحرار منطقة البقاع الشمالي عن قرار بحق السوريين، يجب عليكم مغادرة منطقة البقاع الشمالي خلال مهلة 48 ساعة تبدأ من ساعة تبلغكم هذا القرار، وإلا سنتعامل معكم كأعداء ولن تكونوا بأمان؛ سنحرق بيوتكم، ونغتصب بناتكم ونساءكم، وسنقتل أطفالكم، وقد أعذر من أنذر".

وأضاف المتحدث الإعلامي: "ردا على اعتقال اللاجئين السورين والتنكيل بهم بالضرب من قبل مسلحين موالين لحزب الله، نظمت مجموعة من الشبان اللبنانيين المتضامنين مع الشعب السوري حملة تحمل شعارات "ضد العنصرية" رفعوا خلالها لافتات ترحب باللاجئين وتقدر معاناتهم والظلم الذي أجبرهم على النزوح من منازلهم إلى الدول المجاور"ة.

ونشرت شبكة أخبار بلدة عرسال اللبنانية بيانا أدانت فيه تعرض اللاجئين السوريين للاعتقال والإهانة على الأراضي اللبنانية، من قبل حزب الله، جاء فيه "هو لاجئ لم يأتِ إليكم برضائه، بل جاء هربا من الحزب الذي يمر من بلداتكم إلى بلاده لاغتصاب أرضه، يا من تسمون أنفسكم أحراراً وأنتم تساندون المجرم ضد الضحية، تساندون الجلاد ضد المظلوم، وتعلنون أن دماء اللاجئين وأعراضهم مستباحة، ألم يكفِ أنكم استبحتموها في بلادهم، وإذا كنتم أحرار البقاع وهذا بيانكم فليسمع العالم أجمع: كنا مع المظلومين الذين هجروا من ديارهم قسرا وما زلنا وسنبقى".

وتابع البيان: "نعلن أننا نرفض أي عمل إرهابي في لبنان، وإننا مع أهل القاع وضد الذي يحصل في بلدتهم، كما إننا في عرسال عاصمة السنة في البقاع ضد رمي التهم على اللاجئ والمهجر".

 

مقالات ذات صلة

ألمانيا.. إلقاء القبض على سوريين للاشتباه بمشاركتهما بإعدام عسكري للنظام

التحالف يعتقل شخصا بإنزال جوي شمال ديرالزور

بينهم سوريون.. البرتغال تستقبل 25 لاجئا قاصرا من مخيمات اليونان

تركيا.. وفاة شاب سوري دهسا تحت عجلات شاحنة

والدة الطفل المغتصب في لبنان تروي تفاصيل صادمة!

تسمم العشرات في مخيم شمال إدلب