بعد الحوار مع واشنطن.. موسكو تصعد ضد "إسرائيل" في سوريا - It's Over 9000!

بعد الحوار مع واشنطن.. موسكو تصعد ضد "إسرائيل" في سوريا

بلدي نيوز

بعدما كانت موسكو تكتفي بانتقاد الغارات الإسرائيلية على مواقع داخل سوريا، بلهجة خجولة خلال السنوات الماضية، جاء دخول وزارة الدفاع على الخط خلال الأسبوع الأخير، ليضع قواعد جديدة للتعامل، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط.

وكانت وزارة الدفاع الروسية التي لم تعلق سابقا على الغارات الإسرائيلية أصدرت بيانين منفصلين خلال الأيام الماضية، أعقبا غارتين إسرائيليتين، واحدة استهدفت مركز أبحاث في ريف حلب، والأخرى موقعا لتمركز قوات إيرانية في القصير قرب حمص. وحملت لهجة البيانين "رسائل مباشرة: إلى إسرائيل، فهما تحدثا عن نجاح الدفاعات الجوية السورية في التصدي للهجومين و"إسقاط الصواريخ المهاجمة".

وفي البيان الثاني الذي صدر أول من أمس، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن أنظمة الدفاع الجوي السوري أسقطت كل الصواريخ الـ4 التي أطلقتها المقاتلات الإسرائيلية أثناء الغارة.

وأثار التبدل في اللهجة الروسية حيال الغارات الإسرائيلية تساؤلات، وقال مصدر روسي مطلع للصحيفة، أن "هذا له علاقة مباشرة بالمحادثات التي انطلقت مع الولايات المتحدة في أعقاب القمة الأولى التي جمعت الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن الشهر الماضي"، موضحا أن "موسكو كانت تحسب ردات فعلها في السابق لأن تل أبيب تنسق كل تحركاتها مع واشنطن، في حين أن قنوات الاتصال الروسية مع واشنطن كانت مقطوعة، وبدا من الاتصالات الجارية مع الجانب الأميركي حاليا، أن موسكو حصلت على تأكيد بأن واشنطن لا ترحب بالغارات الإسرائيلية المتواصلة".

وأفاد المصدر أنه "لذلك تم تصعيد اللهجة بشكل واضح ضد أي عمل عسكري إسرائيلي يستهدف سيادة سوريا، ويخالف القرارات الدولية".

لكن الجانب الأهم من ذلك، وفقاً للمصدر الروسي أن "الإسرائيليين شعروا أنه تم تفعيل الدفاعات الجوية في سوريا، وحقيقة أنه تم تدمير كل الصواريخ المطلقة عمليا، تفيد بتغير أساسي في آليات التعامل مع هذا الملف".

وأوضح أن "طيران إسرائيل لم يعد منذ وقت يدخل المجال الجوي السوري، ويقوم بتنفيذ الهجمات من أراض مجاورة، وهذه الهجمات لم تعد لها فعالية كبيرة لأن شبكة المضادات الجوية السورية تم تعزيزها أخيرا، وأكملت موسكو هذا التعزيز بتزويد دمشق بمعدات دفاع جوية حديثة فضلا عن قيام الخبراء الروس بالإشراف عليها بشكل مباشر".

وزاد المصدر أن الخبراء العسكريين الروس "لم يشاركوا في السابق في صد هجمات إسرائيلية فيما يقومون حاليا بمساعدة العسكريين السوريين في هذه المهام".

ورأى أن التطور حمل رسائل مباشرة إلى الإسرائيليين بأن الوضع تغير ولا بد من التعامل مع الواقع الجديد على الأرض.

واللافت أن المصدر رأى أن هذا التغير "يشمل كل الأهداف المحتملة داخل الأراضي السورية"، في إشارة إلى أن موسكو كانت تصمت في الغالب عند استهداف المواقع الإيرانية في حين تنتقد استهداف مواقع القيادة والتحكم ومراكز الأبحاث السورية التي تشرف عليها موسكو مباشرة.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وجه بداية العام، رسالة للإسرائيليين بأهمية الاتفاق على "قواعد جديدة" للتحرك في سوريا، وقال إن بلاده تحافظ على "تنسيق وثيق" مع الجانب الإسرائيلي و"ترفض استخدام الأراضي السورية ضد إسرائيل"، داعياً في الوقت ذاته، إلى عدم تحويل سوريا إلى ساحة صراع بين الأطراف الإقليمية.

وكشف لافروف في حينها أن بلاده اقترحت على إسرائيل إبلاغها بالتهديدات الأمنية الصادرة عن أراضي سوريا لتتكفل بمعالجتها حتى لا تكون سوريا ساحة للصراعات الإقليمية، لكن هذه الدعوة وفقاً للافروف لم تجد رد فعل إيجابيا من الجانب الإسرائيلي.

رغم ذلك، رأى المصدر الروسي أن الحديث "لا يدور هنا عن نفاد صبر موسكو، بل عن تبدل في المعطيات السياسية"، مشيرا إلى أن فتح قنوات الحوار مع الأميركيين "أزال عمليا عقبة أساسية كانت تعترض تعامل موسكو مع ملف حماية المجال الجوي السوري والسيادة السورية"، موضحا أن "الظروف بسبب فقدان التنسيق والحوار مع واشنطن كانت أعقد بكثير".

مقالات ذات صلة

دمشق...إشغال العناية المشددة بشكل كامل في "المجتهد" بسبب "الوباء"

أمين عام الجامعة العربية يلتقي "الائتلاف السوري" في نيويورك

وفاة 17 بفيروس "كـو.ر.ونا" وتسجيل مئات الإصابات الجديدة شمال سوريا

بمعدل اثنين بالأسبوع.. وفاة 62 طفلا في "الهول"

شهيد بقصف جوي على إدلب وخسائر كبيرة للنظام في دير الزور

جرحى مدنيون بـقصـ.ـف النظام وروسيا على إدلب