عين على المتوسط.. سوريا جزء من مبادرة الحزام والطريق الصينية - It's Over 9000!

عين على المتوسط.. سوريا جزء من مبادرة الحزام والطريق الصينية

بلدي نيوز

استقبل وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، قبل بضعة أيام، نظيره الصيني، وانغ يي، بأذرع مفتوحة وابتسامة عريضة، لدى وصوله إلى مطار دمشق الدولي، فما الهدف من هذه الزيارة؟.

الوزير الصيني الذي التقى زعيم النظام بشار الأسد، قال إنه في سوريا لدعم "سيادة سوريا" ودعا إلى "التخلي عن وهم تغيير النظام".

لكن في الحقيقة، لم يجر أي مسؤول صيني رفيع المستوى زيارة مماثلة إلى سوريا منذ أكثر من عقد، على الرغم من الدعم الديبلوماسي الهائل الذي قدمته بكين للنظام خلال ثورة الشعب ضده والتي تحولت لحرب طاحنة دمرت جزاء كبيرا من البلاد وشردت ملايين السوريين.

جزء من مبادرة الحزام والطريق

يقول نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي الأسبق لشؤون آسيا والمحيط الهادي، بيتر بروكس، إن أهمية سوريا بالنسبة للصين تكمن في موقعها، وأيضا في المنظمات الدولية التي تنتمي سوريا لعضويتها، بالإضافة إلى الثروات الطبيعية، مثل النفط الذي تبحث الصين باستمرار عن مصادر دائمة لتوريده.

ويقول بروكس، إن الصين متهمة بشكل كبير في "جعل سوريا جزء من مبادرة الحزام والطريق، وتأمين نوع من طرق النقل عبر العراق وإلى سوريا، والذي من شأنه أن يعطي الصين وصولا إلى شرق البحر الأبيض المتوسط".

ويعتقد بروكس أن العلاقة مع النظام السوري ستمنح بكين "حليفا حينما يتم انتقاد سجلها لحقوق الإنسان" سيقف معها، مضيفا أن "هناك بالطبع رغبة للصين بأن تكون البديل للولايات المتحدة في المحيط الهادئ، وأيضا في الشرق الأوسط".

ويرى بروكس أن النظام السوري الذي "لا يمتلك الكثير من الأصدقاء" يهتم جدا بالحصول على حليف قوي اقتصاديا وعسكريا إلى جانب روسيا، "لموازنة الدور الروسي" في البلاد، كما أنها يبحث عن مساعدات اقتصادية وعن العون فيما يتعلق بمواجهة فيروس كورونا، وعن المساعدة في ملف إعادة الإعمار.

مع هذا "لم تفعل الصين الكثير حتى الآن"، كما يقول بروكس، ويضيف أن "روسيا ستكون مهتمة بمراقبة العلاقة الناشئة مع الصين" في سوريا للمراحل المقبلة.

وبحسب بروكس فإن الصين تهدف من خلال تعزيز دورها في سوريا إلى محاولة "أخذ مكان الولايات المتحدة". ويشار إلى أن واشنطن منزعجة من سياسات الصين في مناطق عدة حول العالم، خاصة أن بكن تعرقل جهود الولايات المتحدة في إنهاء أزمات دولية، وكبح جماح دول وحكومات دكتاتورية، عبر إفشال قرارات دولية في مجلس الأمن.

أهمية سياسية لا اقتصادية

ويقول الخبير والأكاديمي السوري، كرم شعار، إن "الصين استخدمت حق الفيتو 10 مرات بشأن سوريا، من أصل 16 مرة استخدمت فيها هذا الحق طوال تاريخها".

وانضمت الصين إلى العضوية الدائمة لمجلس الأمن الدولي عام 1971، فيما اندلع الصراع السوري عام 2011. و"هذا يدل على أن الصين مهتمة جدا بسوريا" بحسب "شعار".

ويضيف الخبير السوري أن "الحديث عن دعم اقتصادي لسوريا من الصين ليس حديثا جديدا، لكن الزيارة برأيي هي دعم ديبلوماسي بالدرجة الأولى".

ويؤكد أن "المساعدات الصينية لسوريا لا تذكر مقارنة بالمساعدات الغربية، وهذا لأن أهمية النظام السوري لبكين هي "أهمية سياسية أكثر مما هي اقتصادية".

كما أن لسوريا أهمية أمنية أيضا، بحسب شعار الذي يقول أن "عشرات الآلاف من المقاتلين في سوريا هم من آسيا الوسطى وهؤلاء تراهم الصين تهديدا كبيرا بالنسبة لها وهي تريد دعم الأسد لهزيمة هؤلاء الذين يتركزون خصوصا في منطقة أدلب".

قروض بقصد الهيمنة

ويحذر الباحث السوري، سقراط العلو، من أن "الاستثمارات الصينية غالبا ما يتم ربطها باستحواذ الصين على موارد الدولة المقترضة، وبالتالي تقع الدولة تحت الهيمنة الصينية".

وتعتبر سوريا، وفقا للعلو، "ممرا هاما" بالنسبة للصين، وهي جزء من ممرات ستة يتألف منها المشروع الذي "يمتلك أهمية خاصة لإيران" التي سترتبط بالصين عبر البر "ويكمل حلفاؤها في العراق وسوريا للوصول إلى البحر المتوسط".

وقال العلو إن "مؤسسات عديدة دولية حذرت من مخاطر القروض الصينية وعدم شفافية شروطها، حيث تتم عبر مفاوضات سرية، ويمكن القول أن الصين تستخدم تلك القروض كأداة للهيمنة السياسية.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

روسيا والنظام يوقعان مذكرة تفاهم لتفعيل رحلات الطيران الجوية بين حلب ومدينة روسية

سوريا تتغلب على لبنان بارتفاع الأسعار

أحداث درعا من الألف إلى الياء.. غياب روسي وحضور إيراني

بينها 12 حالة انتـ.ـحار و20 جريـ.ـمة قـ.ـتل.. 71 وفاة بمناطق النظام بأسبوع العيد

اتفاق بإنهاء المبادلة على الحدود.. الأردن يسمح للشاحنات في سوريا بالعبور لدول الخليج

هربا من التجنيد الإجباري.. غرق شاب بالفرات في الرقة