اعتقال خلية لـ "دا-عش" في الباب وتعزيزات عسكرية تركية تصل إدلب - It's Over 9000!

اعتقال خلية لـ "دا-عش" في الباب وتعزيزات عسكرية تركية تصل إدلب


بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

أعلنت قوى الشرطة في مدينة الباب إلقاء القبض على خلية لتنظيم "داعش"، اليوم الثلاثاء 13 تموز، فيما استقدمت القوات التركية تعزيزات وصفت بـ "الضخمة" إلى قواعدها العسكرية في ريف إدلب.

ففي حلب شمالاً، قالت قوات الشرطة والأمن العام الوطني في مدينة الباب بريف حلب، إنها ألقت القبض على خلية تابعة لتنظيم "داعش"، إثر عملية أمنية وصفتها بالناجحة.

وكشفت عائلة كردية من مدينة عين العرب/ كوباني بريف حلب، عن خطف قوات تابعة "للإدارة الذاتية" لابنها، وتعذيبه بشكل وحشي وحرق جسده بالنار والماء الساخن، لإلحاق عاهة جسدية به، مشيرة إلى أنه تعرض للتعذيب ما أدى لإسعافه إلى المستشفى.

كما أعلن "الجيش الوطني" انتشار قواته في محيط وداخل مدينة إعزاز للمساهمة مع قوات الشرطة والأمن العام في ضبط أمن المدينة، ومنع حدوث أي تفجيرات مع اقتراب العيد.

وفي إدلب، دخل رتل عسكري ضخم للقوات التركية فجر اليوم الأراضي السورية من معبر كفرلوسين في ريف إدلب الشمالي وتابع مسيره نحو مناطق ريف إدلب الجنوبي.

والرتل مؤلف من 42 آلية عسكرية بينهم دبابة، وراجمة صواريخ، ورافعة ضخمة، وجرافة عسكرية، وشاحنات محملة بذخائر ومواد لوجستية، إضافة إلى العديد من العربات المصفحة المحملة بالجنود الأتراك.

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة "بليون" في ريف إدلب الجنوبي.

درعا جنوباً، زار وفد من اللجنة المركزية في ريف درعا الغربي بلدة "المتاعية" بالريف الشرقي للمحافظة، بهدف تقديم العزاء لأهالي البلدة على خلفية مقتل الشاب "جعفري الكفري" تحت التعذيب على يد عناصر "اللواء الثامن" الذي تدعمه روسيا.

ودعا الوفد أهالي البلدة إلى "ضبط النفس وتحكيم العقل، وعدم الانجرار وراء الثأر، كي لا تتجه المحافظة إلى فتنة عظيمة تصب في مصلحة النظام وميليشياته".

كما توفي الشاب "عمار بهيج السلامات" متأثرا بجراحه التي أصيب بها إثر تعرضه لإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين على الطريق الواصل بين مدينة الحراك وبلدة الغارية الشرقية.

و"السلامات" هو عنصر منشق عن قوات النظام وعمل مع إحدى فصائل المعارضة قبل سيطرة النظام على المحافظة بموجب اتفاق التسوية في تموز 2018.

إلى المنطقة الشرقية، قتل ثلاثة من عناصر النظام والميليشيات المحلي وأصيب خمسة آخرين، نتيجة اشتباكات مع عناصر من فلول تنظيم "داعش" في محيط مدينة الرصافة بريف الرقة.

وسمع دوي أصوات انفجارات قرب حقل "العمر" النفطي على الحدود العراقية - السورية والذي تتمركز داخله القوات الأمريكية. 

وهذه الانفجارات تبعها تصاعد أعمدة الدخان من محيط القاعدة الأمريكية، دون ورود معلومات إضافية عن سبب تلك الانفجارات.

مقالات ذات صلة

مباحثات إسرائيلية روسية أمريكية بشأن سوريا

ما حدود العملية التركية المزمعة شمال سوريا؟

خلاف جديد بين "فرقة ماهر الأسد" و"حـزب الله" في سوريا

الكويت.. سجن دكتور جامعي 7 سنوات بتهمة تمويل جماعات في سوريا

إليكم آخر حصيلة للوفيات بكورونا شمالي سوريا

صحيفة إسرائيلية: إيران قلصت وجودها في سوريا بضغط روسي