وزير سابق ينتقد قرارا لـ"بشار الأسد" بشكل لاذع - It's Over 9000!

وزير سابق ينتقد قرارا لـ"بشار الأسد" بشكل لاذع


بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

انتقد وزير الاقتصاد السابق في حكومة النظام "نضال الشعار" قرارات رأس النظام الجديدة بكلمات لاذعة بعد زيادة الرواتب خصوصا ما رافقها برفع أسعار المحروقات والمواد الأولية. 

وكتب الشعار بصفحته على موقع فيسبوك، أن "زيادة الرواتب ورفع أسعار الخبز والمازوت، ليست سوى لعبة الدجاجة والبيضة ومن كان قبل ومن كان بعد.. بالحقيقة...؟ لا فرق... كان الأجدى بكم أن تركزوا على زيادة الإنتاجية وأن تتصالحوا مع ملايين السوريين الذين لديهم مليارات الدولارات ومتعطشين إلى الرجوع والاستثمار في بلدهم".


وانتقد المواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي زيادة الرواتب اﻷخيرة التي أصدرها بشار اﻷسد، خاصة أنها أتت بعد زيادات كبيرة في أسعار اﻷدوية والمواد الأولية "كالرز والسكر، والخبز" والمحروقات (البنزين، المازوت، أسطوانة الغاز)، وما تبعها على الفور من زيادة في (أجور النقل واﻷعلاف).

وأوردت مصادر إعلامية موالية، أن المواطن بحاجة للحد الأدنى من الطعام، وبالحسابات الجديدة للأسعار يحتاج لنصف ربطة خبز يوميا، بالتالي إلى 15 ربطة شهريا، وهذا مجموع 3 آلاف ليرة، يضاف إليها 4200 ل.س سعر أسطوانة الغاز، إضافة، بمعدل بيضة واحدة يوميا؛ فإن المواطن في مناطق النظام، يحتاج إلى 7900 ليرة ثمن صحن البيض شهريا، حسب نشرة أسعار، وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، التابعة للنظام.

ومع ارتفاع أجور المواصلات تكون بحدّها الأدنى 100 ليرة في حافلات النقل الداخلي لأقصر مسافة، فإن المواطن سيتكلّف نحو 6 آلاف ليرة للمواصلات شهريا على أقل تقدير.

وعلى فرض أن حاجة المواطن شهريا إلى 5 كيلو بطاطا وبما يعادل 166 غرام باليوم؛ فإنه يحتاج 2750 ل.س، وبالكمية نفسها للبندورة يحتاج 3250 ل.س، ومثلها للخيار يحتاج 6000 ليرة، يضاف إليها 6550 ليرة ثمن ليتر واحد من زيت القلي، مع 4 كيلو رز ومثلها للسكر بـ 8 آلاف وفق السعر المدعوم، مع 5 كغ من البرغل بـ 8 آلاف ليرة مع عبوة 350 غ من المعكرونة بسعر 1300 ليرة.

وأضافت المصادر، "إذا افترضنا أن مجموع فواتير مواطن الحد الأدنى من الماء والكهرباء والهاتف والموبايل 15 ألف ليرة سورية، وهو أمر شبه مستحيل فإن المجموع سيصل إلى 71950 ليرة سورية، أي أعلى من الحد الأدنى للرواتب والبالغ 71515 ليرة شهريا.

وعلّق الموقع الموالي؛ علما أن كميات الغذاء المذكورة أعلاه لا تكفي لإبقاء المواطن على قيد الحياة، والحديث هنا عن مواطن يقبض هذا الراتب فكيف الأمر بعائلة كاملة مؤلفة من خمسة أشخاص بالغين فإنها تحتاج فقط لتوفير ما ذكر أعلاه لـ”359750″ ليرة سورية".

ويسأل أحد الموظفين في القطاع العام، وفق ما نقل عنه موقع "الليرة اليوم"، "كان الراتب 50 ألف وربطة الخبز بـ 100 ليرة يعني الراتب يجيب 500 ربطة، أما الآن الراتب صار 75 ألف والربطة بـ 200 ليرة يعني الراتب يجيب 375 ربطة... فخبرونا وين الزيادة في الموضوع؟".

وكان أصدر بشار اﻷسد، بتاريخ 11 تموز/يوليو الجاري، مرسومين بزيادة الرواتب والأجور، بنسبة 50% للعاملين في القطاع العام، و 40% للمتقاعدين.

يشار إلى أن ليتر المازوت قفز 280% وربطة الخبز 100%.

مقالات ذات صلة

"وتد" ترفع أسعار المحروقات للمرة الثانية بخمسة أيام

بقيمة 12 دولار شهريا.. النظام يمنح زيادة للمصابين من ميليشيا "الدفاع الشعبي"

"وتد" تخفض أسعار المحروقات للمرة الثانية خلال أسبوع

خبراء يحذرون: سوريا تتجه نحو انهيار اقتصادي شامل

"بشار الأسد" يصدر مرسوما برفع رواتب العاملين والمتقاعدين

شركة "وتد" ترفع أسعار المحروقات في إدلب