بعد لقائه المقداد.. برلماني إيراني يشيد بأهمية التعاون التجاري مع النظام - It's Over 9000!

بعد لقائه المقداد.. برلماني إيراني يشيد بأهمية التعاون التجاري مع النظام


بلدي نيوز 

قال نائب رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية السورية، عباس كلرو، اليوم الأحد، إن بلاده ترحب بتقوية العلاقات مع حكومة النظام في مختلف المجالات وتعزيز التعاون التجاري.

وذكرت وكالة "إرنا"، أن تصريحات "كلرو" جاءت خلال لقاء جمعه مع فيصل المقداد، وزير خارجية النظام في دمشق، وشددا خلالها على أهمية التعاون والتنسيق المستمر. 

وأوضح أن بلاده تؤمن بأن زيادة مستوى التجارة ودعم القواسم المشتركة في مواجهة العقوبات الأمريكية هو السبيل للحل لكلا البلدين.

وبدوره أعرب وزير خارجية النظام، فيصل مقداد، عن تقديره لدعم إيران المستمر لحكومته في محاربة الإرهاب والتطرف، وحان الوقت لإعادة بناء البنية التحتية في سوريا، حسب رأيه.

وشدد المقداد على ترحيبه بجهود إيران بالتعاون التجاري والاقتصادي مع حكومة النظام للتخفيف من اثار العقوبات الأمريكية. 

وكان هنأ رئيس النظام السوري بشار الأسد، الإيراني إبراهيم رئيسي بفوزه في الانتخابات الرئاسية، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام موالية.

وتدعم إيران النظام السوري في مواجهة الثورة السورية وقوات المعارضة، وكان التدخل الإيراني قد أصبح جليا في سوريا بين عامي 2013 و2018 عندما تدخلت لمساعدته في حربه، وعندما شاركت كذلك في محاربة تنظيم "داعش" شرقي سوريا لفرض وجودها ونفوذها هناك.

وينشر "الحرس الثوري" الإيراني آلاف المقاتلين والمستشارين العسكريين في سوريا، لكن طهران تتحدث فقط عن مستشارين يعاونون النظام، وتقاتل فصائل عراقية إلى جانب قوات النظام بطلب إيراني.

ومن أبرز هذه المجموعات "كتائب حزب الله" التي باتت تنتشر بشكل أوسع في شرق سوريا. كما أسس "الحرس الثوري" الإيراني لواء "فاطميون" الأفغاني ولواء "زينبيون" الباكستاني وشارك هؤلاء في معارك عدة في سوريا، ويحتفظون اليوم بمواقع مهمة في دير الزور.

مقالات ذات صلة

فريق لبناني سوري مشترك يعاين جهازية خط الغاز العربي

صحيفة بريطانية: تسويق "الأسد المنبوذ" في الغرب على أنه الحل

لليوم الثالث.. انهيار ب سعر صرف الليرة مقابل الدولار اليوم اﻷحد

جرحى مدنيون بقصف للنظام على إدلب واعتقال خلية إرهابية في حلب

وزير الدفاع التركي: نتابع بدقة التطورات الأخيرة في الشمال السوري

وزير خارجية النظام يتهم تركيا بعدم التزامها بمخرجات "أستانا"