جاويش أوغلو ولافروف يبحثان استمرار التهدئة في سوريا وآلية المساعدات - It's Over 9000!

جاويش أوغلو ولافروف يبحثان استمرار التهدئة في سوريا وآلية المساعدات

بلدي نيوز

أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء 30 حزيران، أن بلاده ستواصل العمل مع روسيا لاستمرار الهدوء في سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده اليوم الأربعاء، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في ولاية أنطاليا جنوب غربي تركيا.

وقال تشاووش أوغلو "سنواصل العمل مع روسيا لاستمرار الهدوء في الميدان من أجل العملية السياسية بسوريا".

من جهته، أكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أنه بحث مع نظيره التركي مستجدات الوضع في سوريا، مؤكدا أن موسكو كانت ولا تزال تنطلق من الحرص على الحل السياسي للأزمة في سوريا.

وأعرب لافروف عن معارضة موسكو لمشروع قرار جديد تم طرحه في مجلس الأمن الدولي بشأن فتح ممر ثان لنقل المساعدات عبر الحدود إلى سوريا.

وقال لافروف "إذا كنا قلقين في الواقع من المشاكل الإنسانية التي يعاني منها الشعب السوري فينبغي النظر إلى مجمل الأسباب التي أسفرت عن ظهور هذه المشاكل، ابتداء من العقوبات، بما فيها قانون قيصر الخانق الذي تبنته إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب".

واعتمد مجلس الأمن في الثاني عشر من تموز الماضي، قرارا ألغي بموجبه الترخيص الممنوح لمعبر باب السلام على الحدود التركية والاكتفاء بتمديد آلية المساعدات الأممية العابرة للحدود إلى سوريا من معبر "باب الهوى" في إدلب، لمدة عام فقط.

وقالت وكالات الإغاثة العاملة في سوريا في بيان مشترك تعليقا على القرار وقتها، إنه ستزداد في شمال غرب سوريا صعوبة الوصول إلى ما يقدر بنحو 1.3 مليون شخص يعتمدون على الغذاء والدواء الذي تقدمه الأمم المتحدة عبر الحدود، حيث تم إغلاق شريان حيوي عبر الحدود.

يذكر أن الآلية الأممية لنقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود بدأت بالعمل منذ عام 2014، وكانت هناك في البداية 4 معابر لنقل المساعدات.

مقالات ذات صلة

خلاف جديد بين "فرقة ماهر الأسد" و"حـزب الله" في سوريا

الكويت.. سجن دكتور جامعي 7 سنوات بتهمة تمويل جماعات في سوريا

إليكم آخر حصيلة للوفيات بكورونا شمالي سوريا

صحيفة إسرائيلية: إيران قلصت وجودها في سوريا بضغط روسي

مسؤولان تركيان: الجيش يستعد لعمل عسكري ضد "الوحدات الكردية"

تركيا تقرع طبول الحرب.. "أردوغان": كفاحنا في سوريا سيستمر بشكل مختلف في الفترة المقبلة