النظام يعتزم تحويل قطاع النفايات إلى مصدر دخل للاقتصاد! - It's Over 9000!

النظام يعتزم تحويل قطاع النفايات إلى مصدر دخل للاقتصاد!

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)

دعا رئيس وزراء النظام السوري، حسين عرنوس، أمس السبت 19 حزيران/يونيو، إلى الاستفادة من قطاع النفايات وإطلاق مشاريع لمعالجتها بالتشاركية مع القطاع الخاص، وتحويل هذا القطاع إلى مورد دخل للاقتصاد.

وتعود فكرة معالجة النفايات في سوريا إلى عام 1990، حينما تم إنشاء معمل لمعالجة وتدوير النفايات وتحويلها إلى سماد ضمن الغزلانية بريف دمشق، ثم أُحدِث معمل آخر في طرطوس عام 2011، أما الثالث ضمن القنيطرة لكنه متوقف منذ عقد من الزمن.

ولم تشر التقارير اﻹعلامية، منذ ذاك الوقت إلى أسباب توقف تلك الفكرة وبقيت في إطار الكلام، بحسب مراقبين.

يذكر أنه في آذار/مارس 2020، زعم مدير معالجة النفايات الصلبة بدمشق وريفها، التابعة للنظام، موريس حداد، عن وجود مشروعين لإعادة تدوير النفايات في منطقة الغزلانية ورخلة، وتدرس شركات صينية وهندية وإيرانية الاستثمار فيهما عبر وكلائها ضمن مناطق النظام.

وبالنسبة للنفايات غير الصالحة للتدوير، فهناك 4 مطامر لها بريف دمشق "الغزلانية ورخلة" ويعملان حاليا، إضافة إلى مطمري منطقة "جيرود والرمادان" المتوقفان عن العمل، وجميعها مطروحة للاستثمار.

وتوجد 15 محطة نقل نفايات "مكبات" مؤقتة وسيطة موزعة على مناطق ريف دمشق، ومحطة رئيسة ضمن دمشق "مكب الزبلطاني"، وكانت هذه المحطات موضوعة ضمن خطة 2020 للتأهيل والاستثمار، بحسب كلام سابق لـ "موريس حداد".

وفي سياق متصل، وقبل عامين، في آذار/مارس 2019، أكدت وزارة الكهرباء، التابعة للنظام، العمل على إعداد دفاتر الشروط اللازمة لإقامة مشاريع توليد الطاقة من النفايات ومخلفات الحيوانات، بالتعاون مع وزارتي "الإدارة المحلية والبيئة" و"الزراعة والإصلاح الزراعي" على أن تطرح للاستثمار من قبل القطاع الخاص، لكن تلك المشاريع كغيرها لم ترَ النور، ولم تعرف اﻷسباب حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.

مقالات ذات صلة

محافظة حماة تحدد مخصصات الحصادات والفلاحين من المازوت

إسرائيل تقصف مواقع عسكرية في دمشق وطرطوس

وفاة 6 أشخاص بعاصفة غبارية بدير الزور ودخول قافلة مساعدات إلى إدلب

ضحايا بحادث في طرطوس

شكاوى من انقطاع المياه المستمر عن قرى في طرطوس

حكومة النظام ترفع سعر شراء القمح إلى 2000 ليرة