مستشار أردوغان يوجه نقدا لاذعا لانتخابات النظام السوري - It's Over 9000!

مستشار أردوغان يوجه نقدا لاذعا لانتخابات النظام السوري

بلدي نيوز

وجه ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، انتقادات لاذعة لما وصفها بـ"مسرحية" الانتخابات الرئاسية السورية الأخيرة والتي فاز فيها بشار الأسد بولاية رابعة بنسبة 95.1%.

جاء ذلك في مقال نشره أقطاي بصحيفة يني شفق التركية، بعنوان "الانتخابات في سوريا حقيقة لا نكتة"، حيث قال: "عرض بشار الأسد مسرحية انتخابية مبتذلة، وبأبشع طرق التهكم والسخرية من الديمقراطية وإرادة الشعب، وهو الذي لم يقدم للشعب السوري طيلة عشر سنوات خلت؛ سوى الدماء والتعذيب والدموع والجوع والفقر، بالطبع كانت نتائج هذه المسرحية معلومة منذ البداية، كما أن المرشحَين الآخرَين فعلى الأغلب هما أيضًا صوّتا له. حيث لم يحز هذه المرشحان سوى على 5% من الأصوات كحد أقصى، سواء كان دور المرشحَين لأجل الاستعراض أمام الشعب أم لأجل ما تتطلبه هذه المسرحية".

وتابع قائلا: "وفي النهاية أعلن ما يسمى رئيس مجلس الشعب السوري، حمود صباغ، أن رئيس النظام الحالي بشار الأسد، فاز في الانتخابات بـ13 مليون و540 ألفًا و360 صوتًا، أي ما يعادل 95.1% من مجمل الأصوات.. بالطبع نتساءل أيّ جانب من جوانب مسرحية الانتخابية التي تمثل كوميديا مأساوية من البداية حتى النهاية، يمكن ان يقبله العقل والمنطق؟.. حسب ما قيل بأن مجموع الذين صوّتوا في الانتخابات وصل إلى 14 مليون و239 الفًا و140 صوتًا، فإنّ هذا العدد يفوق عدد السوريين الذين كان يحق لهم التصويت قبل أن تبدأ الحرب حتى. إذن من اين عثروا على هذا الكم الكبير من السوريين ونقلهم إلى صناديق الاقتراع".

وأضاف: "دعونا نكمل من حيث بدأنا حول مسألة عدد الناخبين السوريين المشاركين في الانتخابات. كم عدد السوريين برأيكم الذين يعيشون في المناطق التي يسيطر عليها الأسد حاليًّا في سوريا، أي التي يمكنه فيها إنشاء صناديق اقتراع؟ لقد أشرنا من قبل مرارًا إلى أنه منذ بداية الأزمة السورية هاجر 4 ملايين على الأقل إلى تركيا، و3 ملايين نحو لبنان والأردن، و1.2 مليون إلى ألمانيا، وما يقرب من مليون إلى باقي الدول الأوروبية. ولا يزال هناك 5 ملايين شخص يعيشون الآن خارج مناطق سيطرة النظام".

ويوم الخميس الماضي، أعلن "رئيس مجلس الشعب" المشكل من النظام السوري، حمودة صبّاغ، أن بشار الأسد فاز بولاية جديدة بعد أن حصل على نسبة 95.1 في المئة من الأصوات، وهي نسبة تزيد عن النسبة التي حصل عليها الأسد في مسرحية انتخابات 2014 والتي وصلت إلى 88 في المئة.

واستطرد أقطاي قائلا: "هذا يعني أن ما لا يقل عن 15 مليون سوري يعيشون خارج مناطق سيطرة النظام. وبما أن عدد السوريين قبل الأزمة السورية كان يبلغ 22 مليون نسمة، فمن الواضح أن ما لا يزيد عن 7 إلى 8 ملايين يعيشون الآن في مناطق سيطرة النظام السوري.. نحن نتحدث عن 7 إلى 8 ملايين كرقم إجمالي، ومع ذلك فإن النظام يقول أن إجمالي عدد أصوات الناخبين بلغ 14 مليون و239 الف، ولذلك نقول إذا لم يكن النظام قد استورد مواطنين أجانب آخرين إلى سوريا، فإن هذا الرقم يبقى مجرد جانب آخر من جوانب المهزلة الانتخابية".

مقالات ذات صلة

سوريا.. الحجز على أموال شركات وتجار في حمص

كيف تواجه السويداء إيران و"الأسد"؟

ليبيا تطبّع علاقاتها مع الأسد

"الدفاع المدني" يحذر من "تهديد كبير" على سكان الشمال السوري

درعا.. النظام وروسيا يدخلان "طفس" لإجراء التسوية

دخول القافلة الثانية من المازوت الإيراني إلى لبنان عبر سوريا