منظمات مدنية وإنسانية تستنكر عضوية الأسد في "منظمة الصحة العالمية" - It's Over 9000!

منظمات مدنية وإنسانية تستنكر عضوية الأسد في "منظمة الصحة العالمية"


بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس)

قالت منظمات إنسانية عاملة في الشمال السوري، اليوم الاثنين 31 أيّار/ مايو، إنها لن تدخر جهدا لفضح جرائم النظام وستستمر بالمطالبة بمساءلته مع داعميه حتى تتحقق العدالة للضحايا. 

واعتبر البيان -الذي نشرته مؤسسة الدفاع المدني السوري عبر معرفاتها الرسمية- أن قرار منح العضوية لنظام الأسد من قبل منظمة الصحة العالمية، يعد مكافأة له على ما ارتكبه من جرائم بحق المدنيين وعمال الإغاثة والكوادر الطبية، ومن تدمير ممنهج للمستشفيات وغيرها من المراكز الصحية.

وأضاف أنه منذ آذار عام 2011 حتى آذار عام 2021 كان نظام الأسد والقوات الروسية وحلفاؤهم، مسؤولين عن 540 هجمة مباشرة على المنشآت الطبية ومراكز الرعاية الصحية، تسببت تلك الهجمات بمقتل 827 عاملا صحيا وطبيا (بحسب منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان)، بالإضافة لمقتل 289 متطوعا في الدفاع المدني السوري وجرح أكثر من 890 (بحسب أرقام الدفاع المدني السوري)، أغلبهم كانوا ضحايا الهجمات المزدوجة، عبر استهداف قوات النظام والقوات الروسية للمنقذين أثناء إنقاذهم ضحايا الهجوم الأول.

ولفت البيان إلى أن جرائم النظام بدعم من حليفه الروسي لم تقتصر على الاستهداف المباشر بل تعدتها للسعي الممنهج لحرمان المدنيين القاطنين خارج مناطق نفوذه من المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة وعلى رأسها الأدوية والمستلزمات الطبية لاسيما في ظل انتشار فيروس كوفيد-19، عبر العرقلة الدائمة لآلية إدخال المساعدات عبر الحدود، والتي لم يبقَ منها حاليا إلا معبر باب الهوى شمالي إدلب وهو شريان الحياة لأكثر من أربعة ملايين مدني.

واعتبرت المنظمات المشاركة في البيان، أن منظمة الصحة العالمية تغاضت بكامل إرادتها ليس فقط عن هذه الجرائم بل عن تاريخ هجمات نظام الأسد خلال السنوات العشر السابقة من تدخلات بعمل المنظمات الدولية وتسييس وإساءة توزيع المساعدات الإنسانية.

وأدانت المنظمات انتخاب نظام الأسد للمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، مؤكدين أنهم لا يمكن أن يخونوا حقوق زملائهم الشهداء وضحايا هجمات الأسد، وأنهم سيكثفون جهودها لفضح هذه الجرائم واستمرارهم بالمطالبة بمساءلة نظام الأسد والمنظمات الداعمة له حتى تتحقق العدالة للضحايا.

وأشار البيان إلى أن وجود نظام الأسد في مجلس منظمة الصحة التنفيذي سيزيد من قدرته على التأثير على سياسات وعمل المنظمة بشكل مسيس.

ووقع على البيان، المنظمات التالية: "أمريكيون من أجل سوريا حرة، المجلس المدني للأمن الأمريكي، المجلس السوري الأمريكي، منظمة الطوارئ السورية، معهد سوريا للتقدم، مبادرة الإيمان السوري، مع العدالة Pro-Justice، Kayla’s PAC، لجنة العمل السياسي لأجل سوريا حرة، Medglobal، أطباء عبر القارات، نقابة أطباء حلب الأحرار، الدفاع المدني السوري، فريق ملهم التطوعي، منظمة بنفسج، المسيحيون السوريون من أجل السلام، مواطنون لأجل أمريكا آمنة".


مقالات ذات صلة

سعر صرف الليرة السورية أمام الدوﻻر اليوم الأحد

طائرات روسية تجدد قصفها على ريف إدلب واغتيال قيادي في "قسد" بالرقة

لليوم الرابع على التوالي.. استمرار حملة المناصرة لدعم مشافي الشمال السوري

إدارة معبر "باب الهوى" تكشف حصيلة المسافرين والمرحلين لعام 2021

آلاف السيارات الأوروبية تنتظر دخول إدلب (فيديو)

"نبيل العوضي" في مخيمات إدلب (صور)