"حلفاء الأسد" يراقبون مسرحية "الانتخابات الرئاسية" - It's Over 9000!

"حلفاء الأسد" يراقبون مسرحية "الانتخابات الرئاسية"

بلدي نيوز

طلب مجلس الشعب التابع لنظام الأسد من مجلس النواب العراقي مراقبة الانتخابات الرئاسية في سوريا التي بدأت اليوم الأربعاء.

ووصل إلى دمشق وفد برلماني عراقي لمراقبة مسرحية "الانتخابات الرئاسية" من بين وفود مقرر وصولها تباعا.

ويرأس الوفد، عضو مجلس النواب العراقي "كاطع الركابي" ويضم مجموعة من النواب والمتخصصين بالشأن الانتخابي.

وأكد رئيس الوفد العراقي، أن الوفد يزور سوريا بدعوة من رئيس مجلس الشعب السوري "حمودة صباغ" للمشاركة في مراقبة الانتخابات.

وأضاف أن الوفد سيقوم بالعديد من الجولات الميدانية، على مراكز الاقتراع في دمشق وريفها وغيرها من المناطق السورية.

ويضم الوفد العراقي في تشكيلته، أعضاء من مجلس النواب العراقي من مختلف لجانه، كالنزاهة والقانونية، والأمن والدفاع، والعلاقات العامة، وبعض اللجان البرلمانية الأخرى.

ووجه مجلس الشعب التابع للنظام السوري دعوة إلى غرفتي البرلمان الروسي، لمراقبة الانتخابات مضيفا أنه سيتم تعيين أعضاء الوفد العام من قبل اللجان المعنية.

وأعلن مبعوث وزارة الخارجية الروسية للمهام الخاصة، فلاديمير تشوروف، أن المراقبين الروس وصلوا إلى مناطق سيطرة النظام في سوريا أمس عشية إجراء الانتخابات الرئاسية التي يقوم بها النظام، وسيتواجدون هناك عند إعلان نتائجها الأولية.

وحضر أيضا وفد إيراني تترأسه عضو "مجلس الشورى" الإيراني، "زهرة اللهيان"، ويشمل أيضا عددا من أعضاء المجلس للمراقبة.

وأشارت وكالة سانا إلى أنه تمت دعوة كل من دول الجزائر وسلطنة عمان وموريتانيا والصين وفنزويلا وكوبا وبيلاروسيا وجنوب إفريقيا والإكوادور ونيكاراغوا وأرمينيا وبوليفيا، للمشاركة لمراقبة سير الانتخابات الرئاسية السورية.

ويُجري النظام السوري انتخابات الرئاسة بمشاركة بشار الأسد، ومرشحين آخرين بشكل صوري (عبد الله سلوم عبد الله، محمود مرعي).

ومن المؤكد أن يفوز في "انتخابات الرئاسة" بشار الأسد، الذي تصف المعارضة انتخابه بالمسرحية الهزلية التي تتم بمشاركة كومبارس من المرشحين.

مقالات ذات صلة

تقرير: مرتزقة "فاغنر" حوّلت مطرقة قتلت بها سوريّاً إلى شعار لها

تلاعب في اﻷسعار بمقاصف الجامعات في مناطق النظام

اتفاق إسرائيلي روسي جديد في سوريا

بمقدار 11 ألفا.. أسعار الذهب تنخفض في سوريا

روسيا: اجتماع جديد خلال الشهر الجاري بين تركيا والنظام

هيئة التفاوض: الحل سياسي وليس إنساني في سوريا