فنانون لبنانيون يسوقون للأسد من كبرى المدن المدمرة بريف دمشق - It's Over 9000!

فنانون لبنانيون يسوقون للأسد من كبرى المدن المدمرة بريف دمشق

بلدي نيوز

شهدت مدينة دوما كبرى مدن ريف دمشق والغوطة، منذ أيام، احتفالات ومهرجانات انتخابية داعمة لبشار الأسد، أحياها فنانون لبنانيون.

ونشرت صفحة "مجلس مدينة دوما" الموالية، العديد من مقاطع الفيديو والصور عن الفعالية التي أطلقت عليها "من غوطة الأمل حيّ على العمل" ودعت إليها احتفالا بمناسبة "انتخابات النظام".

وأظهرت الصور التي نشرتها الصفحة الموالية الاستعدادات للاحتفال، أنها نصبت مسرحا كبيرا في "ساحة البلدية" وسط مدينة دوما.

وذكر "مجلس دوما"، أن مهرجان "الانتخابات" في دوما سيتخلله حفل فني بمشاركة العديد من النجوم والفنانين السوريين، إلا أن من أحيا الحفل في يومه الأول، يوم الجمعة الفائت، الفنان اللبناني أيمن زبيب، إضافة إلى حفل آخر سيحييه الفنان اللبناني ربيع الأسمر، أمس الاثنين، وهو آخر أيام الفعالية.

 وقبل يومين وخلال الفعاليات الغنائية، أعلن العضو في مجلس الشعب التابع للنظام، عامر تيسير خيتي، راعي الاحتفالات وأمير الحرب المعروف، إلغاء بطاقة الدخول والخروج من "دوما" المفروضة من قبل أمن النظام على أهالي مدينة دوما منذ سيطرته على المدينة.

ويعتقد أن النظام لجأ إلى التسويق لنفسه من بوابة دوما وليس دمشق، على اعتبار أنها أكبر مدن الغوطة الشرقية وريف دمشق التي انخرطت بالثورة ضده لسنوات حتى سيطر عليها في نيسان 2018، بعد قصفه المدينة بالسلاح الكيماوي ما أسفر عن استشهاد عشرات الأشخاص، والتوصل إلى اتفاق لتهجير أهلها منها، حيث يريد استغلال كل ذلك لتصوير أن المناطق التي خرجت عن سيطرته لسنوات هي بالحقيقة مناطق موالية وكان تسيطر عليها "عصابات مسلحة"، وهو بذلك يقول إن حال دوما كحال كل المدن التي تخرج عن سيطرته الآن.

وكان النظام السوري، أعلن عن إجراء انتخابات الرئاسة في 26 أيار ، رغم رفض دولي الاعتراف بها، ووصفها بالشكلية والمزيفة، وتتجاهل قرار مجلس الأمن الدولي 2245 المتعلق بوقف إطلاق للنار والتوصل إلى حل سياسي للأزمة في البلاد.

وفي تعليقه على الانتخابات الرئاسية في الخارج، التي نظمت في 20 الشهر الجاري، زعم وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، أن الانتخابات في سوريا "أفضل بآلاف المرات" من الانتخابات الأمريكية التي وصفها بالمهزلة.

ووصف المقداد عمليات التصويت في السفارات السورية بأنها "رائعة جدا" وجرت في "أجواء من الحرية والديمقراطية" وعبر فيها السوريون عن "رأيهم بكل دقة وكل حرية" على حد زعمه.

مقالات ذات صلة

معاريف: لا تغييرات في آلية التنسيق مع موسكو في سوريا

"وتد" تخفض أسعار المحروقات في إدلب.. وهذه قائمة الأسعار

شهيد وجريح في درعا.. والنظام يجدد القصف على الأحياء المحاصرة

إسرائيل تبدأ ببناء ملاجئ على الحدود السورية

"الجيش الأردني" يحبط محاولتي تهريب للمخدرات من سوريا

روسيا تنفي تمديد تلقائي لآلية عبور المساعدات إلى سوريا