لاجئ سوري يخسر بيته ظلما في سوريا وبريطانيا - It's Over 9000!

لاجئ سوري يخسر بيته ظلما في سوريا وبريطانيا

بلدي نيوز

اشترى لاجئ سوري في بريطانيا منزلا ليكتشف بعدها أنه معرض للإفلاس بسببه، حيث أصبح مسؤولا عن إصلاح عمارته بالكامل هو وجيرانه بسبب أن إكساء المبنى الخارجي يحتوي على مواد قابلة للاشتعال إلى جانب مشكلات تتعلق بالسلامة.

قال "باسل ديب"، لـ"BCC" إنه خسر منزله في سوريا بسبب قصف النظام مما اضطره للقدوم إلى بريطانيا كلاجئ، وبدأ ببناء نفسه من الصفر.

وأضاف، "كنت أدخر سعر تذكرة الحافلة لأستطيع شراء منزل، واستطعت أن أوفر دفعة مقدمة لشقة مكونة من غرفة واحدة ولأنني لاجئ كان يجب أن أدفع ضعف ما يتم دفعه بالعادة كدفعة أولى.

وشرح، أن عليه تسديد دين للحكومة لا علاقة له به بسبب أن إكساء المبنى غير متوافق للسلامة من الحريق، ومغطى بمواد قابلة للاشتعال ويتحمل هو وجيرانه مئة بالمئة من تكلفة استبدال إكساء المبنى مما يؤدي إلى إفلاسه.

وكان يأمل الملاك بمساعدة الصندوق الحكومي لسلامة المباني الذي تبلغ قيمته 5 مليارات جنيه استرليني ولكن طلبهم تم رفضه لأن المبنى لم يستوف الارتفاع المطلوب فهو أقل من 50 سم.

وقالت وزارة الإسكان؛ إن المباني التي تستوفي المعايير فقط هي المؤهلة للتمويل وتضيف أن سلامة المباني مسؤولية المالك.

وذكر "باسل" أن يشعر بالظلم الكبير حيث أن كل ما تم ادخاره سوف يفقده حيث يطالبونه بدفع قرض البيت والرسوم بشكل عاجل ولا يستطيع مغادرته فهو لا يملك مكانا أخر وهو المكان الذي استثمر فيه. إضافة لشعوره بالعجز التام.

وطالب "باسل" الحكومة البريطانية بوجوب التضامن مع من يعيشون في مثل هذه المواقف فهو ألم مشترك على جميع المستويات، فيجب أن تقف مع المجتمع ضد الظلم.

مقالات ذات صلة

اختفاء شاب وطفلة من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق

قادمة من سوريا.. تركيا تضبط أكبر كمية مخدرات بتاريخها (فيديو)

حرائق تلتهم محاصيل القمح والشعير بريف حماة

"الإدارة الذاتية" تعلن عن انخفاض جديد بمياه الفرات

الحسكة.. "قسد" تمنع دفن مسن سوري توفي في تركيا

ثلاث وفيات و87 إصابة بـ"كـورونـا" في شمال شرق سوريا