لتهدئة عشائر ديرالزور.. "قسد" تلتقي ممثلين عنهم في "قاعدة أمريكية" - It's Over 9000!

لتهدئة عشائر ديرالزور.. "قسد" تلتقي ممثلين عنهم في "قاعدة أمريكية"

بلدي نيوز

اتفق مجلس عشائر البوكمال وقادة في قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، خلال اجتماع ضم الطرفين في قاعدة حقل العمر النفطي بديرالزور، على عدد من الخطوات التي تلتزم فيها الأخيرة بإطار الاستجابة لمطالب "المجلس" الممثل لعشائر منطقة البوكمال في الجزء الواقع شمال الفرات.

ويقع حقل العمر النفطي بديرالزور تحت سيطرة القوات الأمريكية، حيث يعتبر من أكبر القواعد العسكرية في سوريا.

وقالت مصادر محلية  من ديرالزور، إن الطرفين توصلا إلى اتفاق يقضي بتشكيل لجان لكافة المناطق حسب عدد سكان كل منطقة، وتفعيل إدارة المناطق (الكانتونات)، وتقديم كافة المستلزمات المادية لها لتسيير عملها، إضافة إلى إعادة هيكلة الهيئة الرئاسية في مجلس ديرالزور المدني، وتمثل كل المناطق في المؤسسات والمديريات التابعة للمجلس في ديرالزور.

وسبق أن استنكر "المجلس" في بيان له، سياسة الإقصاء التي تتعرض له مناطق سيطرة "قسد" بمحافظة دير الزور من قبل "الإدارة الذاتية" على مدى ثلاث سنوات الماضية.

وأدان في بيانه الفساد المستشري في المؤسسات التابعة لها من رأس الهرم حتى أصغر موظف، مطالبا بتمثيل حقيقي في "الإدارة الذاتية" واعتبار المنطقة مستقلة إداريا أسوة بباقي المناطق، وحذر من تنفيذ إضراب شامل لأبناء المنطقة من المدنيين والعسكريين في حال عدم الاستجابة لتلك المطالب.

يقول الكتاب الصحفي ومدير تحرير موقع "الشرق نيوز" فراس علاوي، إن "قسد" كقوة أمر واقع تحاول تعزيز سيطرتها على المناطق الخاضعة لها، من خلال الاعتماد على شيوخ العشائر أو ووجهاء وشخصيات اجتماعية، من أجل التحكم بالمنطقة بالاعتماد على تأثيرهم المجتمعي".

ويضيف "علاوي" بحديثه لبلدي نيوز، أن التحالف الدولي الداعم لقوات "قسد" يحاول القيام بدور متواز بين قوات "قسد" والعشائر في المنطقة، للمحافظة على الاستقرار.

وفي نهاية الشهر الماضي، زار وفد من التحالف الدولي برفقة قيادي من قوات "قسد"، المستشفى الجراحي في مدينة الشحيل بريف ديرالزور، للتعبير عن الاعتذار على اقتحام المستشفى من قبل عناصر في "قسد" في 5 آذار/مارس الجاري.

وشهدت مناطق سيطرة قوات "قسد" في ديرالزور منذ الصيف الماضي، عشرات المظاهرات ضد قوات "قسد"، منددة بالفساد في مجالسها المدنية والمحسوبية وسيطرة العناصر الكردية على مفاصل القرار السياسي، كما شهدت المنطقة مواجهة بين المعلمين و"الإدارة الذاتية" التي حاولت فرض منهاج تعليمي من إعدادها على مدارس المنطقة وهو الأمر الذي قابلة رفض كبير من المعلمين والأهالي أنتهى بتراجع "الإدارة الذاتية" عنه.

وبهذا الخصوص يربط الكثير من المراقبين بين قرار التجنيد الإجباري الذي فرضته "قسد" على المعلمين وتهديدها المتخلفين بالفصل، ورفضهم لمنهاج "الإدارة الذاتية".

وتشن "قسد" حملات اعتقالات متكررة في مناطق سيطرتها بديرالزور، ضد ما تقول إنها خلايا مرتبطة بتنظيم "داعش"، إلا ذلك لا يبدو دقيقا وفقا لنشطاء من المنطقة، حيث أن الاعتقالات لم تفلح في الحد من نشاط "داعش" لآنها لا تستهدف خلايا بل تستهدف مدنيين ونشطاء معارضين لقوات "قسد"، وهذا لا يؤثر على نشاط "داعش"، حسبما يقول النشطاء.

وتسبب عمليات الاعتقالات العشوائية، بحدوث توتر مع أهالي المنطقة زاد من الاحتقان الشعبي والرفض لقوات "قسد" في ديرالزور.

مقالات ذات صلة

الدفاع التركية تعلن مقــ.ــتل 6 من "قسد" شمال سوريا

مسؤولون أمريكيون يطمئنون "مسد" بشأن البقاء في سوريا

وفد من "الإدارة الذاتية" يزور خارجية الدنمارك

"ب ي د" يفرق مظاهرة في القامشلي ويوقع خمسة جرحى

"الدفاع التركية" تعلن "تحييد" 11 من "قسد" شمال سوريا

"أردوغان": بايدن بدأ بنقل أسلحة "للمنظمات الإر.هابية" في سوريا