ميليشيا عراقية تفتح مكتبا لاستقطاب مجندين في الرقة - It's Over 9000!

ميليشيا عراقية تفتح مكتبا لاستقطاب مجندين في الرقة

بلدي نيوز

افتتحت ميليشيا "حركة النجباء"العراقية المدعومة من قبل "الحرس الثوري الإيراني" أول مكتب لها في ريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام، بهدف تجنيد الشباب وتطويعهم في صفوفها.

و قال موقع الخابور المحلي،إنه جرى إنشاء وتجهيز مكتب الانتساب لميليشيا "حركة النجباء" في بلدة السبخة في ريف الرقة الشرقي، الخاضع لسيطرة قوات النظام ويتم العمل على تجهيز مكتب أخر في بلدة دبسي عفنان بريف الرقة الغربي.

ونقل الموقع عن مصدر لم يسمه، أنه سيتم تطويع الشباب مقابل مادي بشكل شهري يصل إلى 250 الف ل.س، مشيرا إلى أن الميليشيا تستغل الأوضاع المعيشية الصعبة التي تعيشها المنطقة واستقطاب الشباب للانتساب في صفوف الميليشيا.

وأضاف أنه جرى إنشاء معسكر تدريب خاص بالميليشيا في محيط مدينة معدان الخاضعة لسيطرة قوات النظام في ريف الرقة الشرقي، بهدف إقامة دورات عسكرية وفكرية خاصة بالميليشيا للعناصر الجدد الملتحقين في صفوفها.

وميليشيا "النجباء"من أكبر فصائل الحشد الشعبي في العراق، وتتكون الهيكلة العسكرية لها من الألوية التالية "لواء عمار بن ياسر"، "لواء الإمام الحسن المجتبى"، "لواء الحمد"، وإضافة إلى تمركزها في أنحاء العراق، تقاتل هذه الألوية في سوريا وتضم مقاتلين شيعة من دول عربية عديدة.

وأسست ميليشيا "حركة النجباء"، على يد القيادي الشيعي أكرم الكعبي في عام 2013، ورغم أنها موالية لإيران، تحصل على تمويل من الحكومة العراقية دون أن تأتمر بأمرها. وإلى جانب علاقاتها بإيران ترتبط ميليشيا النجباء بعلاقات قوية مع ميليشيا حزب الله اللبناني.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، أعلنت إدراج ميليشيا "حركة النجباء" العراقية وقائدها أكرم الكعبي في قائمة الإرهاب في آذار عام 2019، بهدف منع الموارد التي تستخدمها "النجباء" وقائدها في "التخطيط للهجمات الإرهابية وتنفيذها".

وأضافت الخارجية الأميركية حينها، أن الحركة أعلنت ولاءها لإيران وللمرشد الإيراني الأعلى آية الله خامنئي.

مقالات ذات صلة

اغتيال ضابط في صفوف قوات النظام شمال درعا

تقرير: أكثر من 90 بالمئة من منازل مخيم اليرموك تعرض لـ "التعفيش"

فصيل مسلح يقطع الطريق على النظام احتجاجا على اعتقال شاب من السويداء

مقـتل مدني على يد مجهولين غرب ديرالزور

قصف إسرائيلي يستهدف القنيطرة وحملة أمنية ضد خلايا "دا-عش" بريف دير الزور

بقرار من بشار الأسد.. إنهاء الاحتياط لفئة محددة في جيش النظام