بعد 55 ساعة من العمل.. "الدفاع المدني" ينتشل جثمان طفل من بئر - It's Over 9000!

بعد 55 ساعة من العمل.. "الدفاع المدني" ينتشل جثمان طفل من بئر

بلدي نيوز - (محمد وليد جبس)

انتشلت "فرق الدفاع المدني السوري" ليلة الأربعاء/الخميس، جثمان طفل انزلق في بئر أثناء عملية حفره في ريف إدلب الشمالي الغربي بعد أكثر من 55 ساعة من الحفر المتواصل شارك فيها عشرات المتطوعين والعديد من الجرافات وآليات الحفر الثقيلة.

وقالت إدارة الدفاع المدني السوري في منشور لها عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، أن فرقها انتشلت جثمان الطفل "حسن الزعلان" الذي كان عالقاً في بئر ببلدة كفروحين شمال غرب مدينة إدلب، وشارك في عملية الحفر ومحاولة إنقاذ الطفل أكثر من 40 متطوعاً من عدة مراكز، إضافة إلى عدة جرافات وآليات حفر ثقيلة، في ظل أجواء ماطرة وشديدة البرودة.

واستغرقت عملية الحفر في محاولة إنقاذ أو انتشال جثمان الطفل "حسن الزعلان" نحو 55 ساعة من العمل المتواصل للفرق، دون توقف حتى الوصول للطفل.

وكان انزلق الطفل في البئر أثناء عملية الحفر وهو يساعد والده في عملية حفره في بلدة "كفروحين" شمال غرب مدينة إدلب، يوم الثلاثاء الماضي.

وعلق الطفل في الحفرة بين ازميل آلة الحفر البالغ من الوزن أكثر من 2 طن وبين جدار البئر رأس على عقب بين الصخور والاتربة، وكان خلال الساعات الستة الأولى على قيد الحياة حيث كان يصرخ من الألم والخوف.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور الطفل "حسن الزعلان" وصور عملية الحفر في موقع البئر الذي انزلق به، متعاطفين معه وانتظروا معجزة لإنقاذه على قيد الحياة.

وكتب الصحفي السوري محمد كناص في منشور على فيسبوك، إن "الحفر المتواصل لعشرات الساعات من أجل إنقاذ طفل سقط في بئر بريف إدلب يجب أن تنتفض له وسائل الإعلام!"، معتبرا أن "ذلك لفتة إنسانية تقول للعالم نحن أيضا حياة الإنسان غالية عندنا! نحن لم نخلق للموت والقتل جوعا وتشريدا في تلك البقعة المسماة إدلب! نحن نحفر أياما وأسابيع لإنقاذ طفل لربما مات من حينه!.. فكيف بوطن!.. نحن دعاة للحياة وليس للموت!".

وتابع "كيف وعملية الإنقاذ المكوكية هذه وقد جاءت خلال فيض من المظاهرات السلمية التي هي أقرب لأعراس اجتماعية بوجهها الحضاري والراقي لتمجيد تاريخ ثورة السوريين لأجل الحرية!".

وقال الحقوقي نصر هوشان في منشور على فيسبوك، "نرى على شاشات التلفاز عمليات الإنقاذ العالمية التي تصنف في قائمة العمليات الفائقة تقوم بها وكالات إنقاذ وطوارئ حكومية عندها كافة المستلزمات ولديها كوادر مدربة على أعلى مستويات التدريب، تفتخر هذه الوكالات بإنقاذ طفل أو حيوان من وضع حرج وخطير، اليوم نرى جهاز الدفاع المدني وكوادر الإنقاذ في عملية انتشال طفل هوى في بئر استغرقت العملية مدة 48 ساعة متواصلة للوصول الى جثته وإخراجها رغم ضعف الإمكانيات".

وأضاف أن "هذه العملية ترقى إلى تلك العمليات الفائقة، وهذا الفريق يستحق الاحترام والتقدير على نخوته وتفانيه في عمله".

وقارن الناشط المختار في منشور على فيسبوك بين ما قام به "الدفاع المدني" ويقوم به نظام الأسد، وقال، في منشور أرفقه بصورتين إحداهما لقصف النظام والأخرى لعمل فريق "الدفاع المدني"، "في سوريا الأسد لا قيمة لحياة 24 مليون إنسان، أما في إدلب الحرة تقام الدنيا ولا تقعد من أجل إنقاذ حياة طفل"، ويظهر في الصورة الأولى حي سكني مدمر بشكل كامل جراء قصف قوات النظام السوري بأطنان من مواد الـ TNT، والثانية تظهر متطوعين وآليات تقوم بحفر الأرض بغية إنقاذ طفل انزلق في حفرة بئر.




مقالات ذات صلة

وفاة طفـلين حـ.ـرقاً في ريف حلب

جرحى بينهم أطفال بقصف للنظام على إدلب

عاصفة مطرية تُوقع أضرارا جسيمة في خيام النازحين بإدلب (صور)

آخر حصيلة لوفيات "كورونا" شمال سوريا

حريق مدفأة يودي بحياة طفل في مدينة سرمين شرق إدلب

"تــحـرير الشـام" تداهم منازل في كفر تخاريم