تحركات إيرانية وتهديدات بالتصعيد.. هل تشهد دير الزور مواجهة إيرانية - أمريكية بالوكالة؟ - It's Over 9000!

تحركات إيرانية وتهديدات بالتصعيد.. هل تشهد دير الزور مواجهة إيرانية - أمريكية بالوكالة؟

بلدي نيوز - (عمران الدوماني)

شهدت محافظة دير الزور تحركات إيرانية واسعة وتعزيزات ووصول صواريخ في وقت شرعت الميليشيات بتوجيه منصات إطلاق صواريخ نحو قاعدة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في الريف الشرقي من المحافظة، الأمر الذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة.، ما يشي بمواجهة أمريكية - إيرانية على الأراضي السوري على شاكلة الحرب بالوكالة في العراق.

اجتماع لقيادات الحرس الثوري

في غضون الأيام القليلة الفائتة، اجتمع عدد من قيادات الحرس الثوري الإيراني في قرية "الحرية" شرق دير الزور، وبحثوا تفاصيل تهديد المصالح الأمريكية بالمنطقة الشرقية من سوريا.

وقال "أمجد الساري" الناطق باسم شبكة "عين الفرات"، إن قادة الميليشيا وصلوا إلى الاجتماع بسيارات مدنية خوفا من الاستهداف واستمر لنحو ساعتين، ناقشوا فيه عدة أمور من بينها تجهيز سلاح صاروخي للرد على أي استهداف أمريكي جديد.

وضم الاجتماع كل من "الحاج عسكر" قائد الحرس الثوري في البوكمال، و"الحاج دهقان" قائد الحرس الثوري في الميادين، و"الحاج ذو الفقار" أحد نواب الحاج عسكر، وغيرهم من قادة الصفين الأول والثاني،

توجيهات شفهية

وقال"الساري" في تصريح لبلدي نيوز، إن "الحاج عسكر" أبلغ قادة الميليشيا الذي حضروا الاجتماع، أن ثمة تعليمات شفهية من المسؤولين الإيرانيين تؤكد على استهدف المصالح الأمريكية في المنطقة الشرقية من سوريا، عند التعرض لأي هجوم.

وسبق أن أخضع الحرس الثوري عددا من عناصره في البوكمال والميادين لدورات تدريبية على استخدام مقذوفات "كراسنوبول" من عيار 152 ملم، والموجهة بالليزر.

تجهيز الصواريخ

وعمل الحرس الثوري الإيراني خلال الساعات الأخيرة على تجهيز صواريخ كبيرة الحجم داخل مقر سري في ريف الميادين، وتوجيهها نحو قاعدة حقل "العمر" الذي تتمركز فيه قوات التحالف الدولي.

وحول ذلك، أكد "الساري" أن الصواريخ أصبحت جاهزة داخل البساتين التي تبعد عن مزار عين علي ببادية الميادين نحو 200 متر، ولفت إلى أن هذه الصواريخ كانت مخزنة داخل خنادق تحت الأرض بمنطقة المزارع في الميادين، وجرى إخراجها قبل عدة أيام وتحميلها على سيارات مجهزة بمنصات إطلاق وتوزيعها على ثلاثة مقرات للميليشيات الإيرانية.

وأوضح أن المقر الأول يحاذي المزار ويضم نحو 14 صاروخا وكميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة، ويخضع لحراسة أمنية مشددة ويضم نقاط حراسة لميليشيا لواء "أبو الفضل العباس"، بينما المقر الثاني، فيضم نحو 10 صواريخ في مرآب البلدية القديم بجانب الفرن الآلي في المدينة، ويخضع للحراسة من جانب ميليشيا أفغانية.

وأضاف المتحدث أن المقر الثالث يقع بداخل حي التمو الذي يعتبر المربع الأمني الأول والأبرز للحرس الثوري وميليشياته، ويضم نحو 20 صاروخا.

سياسة ضبط النفس

إزاء هذا التصعيد، قلل الضابط المنشق عن قوات النظام النقيب "عبد السلام عبد الرزاق" من احتمال أن ترد إيران بشكل وقصف القواعد الأمريكية في سوريا,

وأضاف في حديث لبلدي نيوز، أن إيران تتبع سياسة ضبط نفس تجاه كل الهجمات التي استهدفت قواتها في سوريا خاصة من قبل طيران الكيان الصهيوني، في سبيل الحفاظ على التمدد الهادئ والسيطرة التدريجية على مناطق واسعة خاصة التي تخدم مشروعها.

ويرى أن "إيران في هذا الظرف تحاول إبداء مرونة وليونة وعدم التصعيد مع إدارة بايدن، وأي تحرك هو في إطار الحرب الهجينة، أي بأدوات إعلامية أو لتحقيق توازن في الردع".

وقال: "بالمحصلة ايران غير قادرة على تحمل تبعات أي هجوم لها على أهداف أمريكية ولا حتى إسرائيلية، وفي سوريا تتشابك المصالح والسيطرة بين القوى ولا أحد يريد التصعيد أكثر بحيث يكون هناك مواجهة".

مقالات ذات صلة

"أنقذوا الأطفال": استهداف المدارس في شمال غرب سوريا مستمر رغم الهدنة

بشار الأسد" يتلقى رسالة من رئيس الوزراء العراقي.. ما فحواها؟

بينهم قيادي.. قتلى وجرحى من ميليشيا "الباقر" بانفجار ناسفة جنوب حلب

كيف علق سفير النظام في لبنان على تطبيع العلاقات مع السعودية؟

فصل جديد من المسرحية.. اعتراض ستة مرشحين على رفض طلباتهم في "انتخابات الرئاسة"

النظام يقصف بصاروخ موجه ويقتل سيدة غرب حلب