إسرائيل تكشف خططا لضرب مواقع إيرانية - It's Over 9000!

إسرائيل تكشف خططا لضرب مواقع إيرانية

بلدي نيوز 

كشف وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، إن الجيش الإسرائيلي حدث خططه لضرب المواقع النووية الإيرانية، وهو مستعد للعمل بشكل مستقل، مؤكد أن إسرائيل حددت العديد من الأهداف داخل إيران من شأنها أن تضر بقدرتها على تطوير قنبلة نووية.

وقال غانتس، في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، إنه "إذا أوقفهم العالم من قبل، فهذا جيد جدا، ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فيجب علينا الوقوف بشكل مستقل ويجب أن ندافع عن أنفسنا بأنفسنا"، بحسب ما ترجم موقع "إيران إنسايدر".

وأضاف غانتس، أن "جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران لديها مئات الآلاف من الصواريخ"، وقدم غانتس خريطة وصفها بـ"السرية" تظهر توزع العديد من تلك الصواريخ بين مناطق مدنية على طول الحدود الإسرائيلية.

ولفت إلى أن تلك خريطة مستهدفة، ويتم فحصها قانونيا وعمليا واستخباراتيا، مشددا على أن "الجيش الإسرائيلي مستعد للقتال".

وأشار التقرير الاستخباري السنوي للجيش الإسرائيلي إلى أن إسرائيل تستعد لعدة أيام للقتال مع "حزب الله" ، وذكرت تقارير إعلامية محلية أن 3000 هدف لبناني سيتم إصابتها كل يوم خلال الصراع القادم، بهدف قتل 300 من مقاتلي حزب الله كل 24 ساعة.

ومن المتوقع أن تواصل إسرائيل ضرب الجماعات المدعومة من إيران في سوريا، والتي قال غانتس، إنها تساعد في تسهيل نقل الأسلحة إلى لبنان.

وكثفت إسرائيل فوتيرة استهدافها لمواقع عسكرية لقوات النظام في سوريا، وأخرى للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في مناطق عدة في سوريا.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي ذكر في تقريره السنوي أنه قصف خلال العام 2020 حوالي 50 هدفا في سوريا، من دون أن يقدم تفاصيل عنها.

وفي 26 شباط الماضي، استهدفت طائرة أمريكية مجمعا قرب الحدود العراقية السورية، كانت تستخدمه ميليشيات عراقية موالية لإيران، هما "كتائب حزب الله، وكتائب سيد الشهداء"، وألقت عليه قنابل تزن 226 كيلوغراما.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين كبار في إدارة بايدن قولهم، إن الهدف من هذه الضربات كان إرسال إشارة لإيران بأن فريق البيت الأبيض الجديد سيرد على الهجوم الصاروخي في 15 شباط في شمال العراق الذي نفذته ميليشيات مدعومة من إيران ضد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، لكنه لم يكن يسعى لتصعيد المواجهة مع طهران.

ولتعزيز هذه النقطة، تم إرسال رسالة سرية إلى طهران بعد الضربة الجوية الأميركية، حسبما كشف مسؤولو الإدارة، دون تقديم تفاصيل.

وقال غانتس إن "السياسة الأمريكية يجب أن تكون سياسة أمريكية، ويجب أن تظل السياسة الإسرائيلية هي السياسة الإسرائيلية".

مقالات ذات صلة

قصف إسرائيلي يستهدف "الضمير" بريف دمشق وصاروخ من سوريا يسقط بمحيط مفاعل ديمونا النووي

حكومة النظام تحدد شرط مشاركة السوريين بالخارج في "انتخابات الرئاسة"

"الإدارة الذاتية" تجدد فرض حظر شمال وشرق سوريا

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتخذ إجراء قاسيا على نظام الأسد

صالح مسلم يتهم روسيا والنظام بافتعال التوتر بالقامشلي

بشار الأسد يعلن ترشحه لـ"الانتخابات الرئاسية"