الشبكة السورية تدين تفجير القوات الروسية مشفى "المغارة" في ريف حماة - It's Over 9000!

الشبكة السورية تدين تفجير القوات الروسية مشفى "المغارة" في ريف حماة

بلدي نيوز - حماة (خاص)

دانت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" قيام الجيش الروسي بتفجير مشفى الشهيد الطبيب حسن الأعرج "مشفى المغارة المركزي" في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي والواقعة تحت سيطرة نظام الأسد.

وجاء في البيان الذي عممته "الشبكة السورية" على معرفاتها في وسائل التواصل الاجتماعي، "نشرت قناة زفيزدا الروسية في 1 آذار عام 2021 مقطعاً مصوراً يظهر تجول مراسليها في مشفى بريف حماة، وذلك أثناء عملية تفخيخه وتفجيره، ونحن في الشبكة السورية لحقوق الإنسان نؤكد أن هذا المشفى هو مشفى الشهيد الطبيب (حسن محمد الأعرج) المعروف سابقاً بمشفى (المغارة المركزي) المقام في مدينة كفرزيتا بريف محافظة حماة الشمالي، وبحسب قاعدة البيانات لدينا فقد سبق أن وثقنا تعرض المشفى لعدة هجمات من قبل قوات الحلف الروسي السوري، منذ دخوله في الخدمة عام 2015، ومن أبرزها الغارة الجوية التي قتلت الطبيب "حسن الأعرج" بتاريخ 13 نيسان من عام 2016، والتي تسببت بتدمير أجزاء من المشفى وتضرر العديد من الأجهزة الطبية".

وأضاف البيان، أن قصف القوات الروسية لمشفى موجود في مغارة، يؤكد أن هذا القصف مقصود ومخطط له ومتعمد، فهو بعيد حتى عن المباني السكنية، وبني داخل الجبال من أجل تجنب القصف، لكن القصف الوحشي لاحق الجرحى والأطباء إلى أي مكان حاولوا الاختباء فيه من القصف.

وأردفت الشبكة، "يظهر المقطع المصور قيام القوات الروسية بتفجير المشفى والمغارة التي تحتويه، ونعتقد في الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن الحكومة الروسية تهدف لإزالة العمل البطولي الذي قامت به الكوادر الطبية لإسعاف المصابين وإنقاذ حياتهم، كما يهدف إلى محو آثار العدوان والجريمة التي قامت بها القوات الروسية في قصفها البربري لمشفى بعيد تماماً عن المدينة وعن المراكز العسكرية".

وختم البيان، بأنه يتوجب على دول العالم الديموقراطية ووسائل الإعلام إدانة هذا الفعل الذي وصفته بالهمجي، وفضح الممارسات الروسية في سوريا أمام الرأي العام الروسي والعالمي.

يشار إلى أن مديرية الصحة بحماة أنشأت مشفى المغارة المركزي في منطقة جبلية بعيدة عن التجمعات السكنية، بعد تعرض مشفيي (الوسام وكفرزيتا التخصصي) الوحيدين في مدينة كفرزيتا لعشرات الغارات الجوية والقذائف المدفعية والبراميل المتفجرة ماتسبب بخروجهما عن الخدمة ودمارهما بشكل كامل، وأطلقت المديرية تسمية مشفى الشهيد الطبيب حسن الأعرج بعد استشهاده على مدخل المشفى بفعل غارة جوية روسية في ربيع عام 2016.

مقالات ذات صلة

توتر بين "قسد" و"الدفاع الوطني" في القامشلي والأولى تقصف جرابلس

خسائر لقوات النظام بريف اللاذقية وإدلب واستمرار الاغتيالات في درعا

قتلى من القوات الروسية في بادية حمص واغتيال رعاة أغنام في الرقة

مجددا.. روسيا تروج لأسلحتها على أجساد السوريين

الاغتيالات تعود إلى "الهول" ومجموعة مجهولة تستهدف الشبيحة في حلب

تنظيم "دا-عش" يعلن مقتل عنصرين من القوات الروسية ببادية حمص