ما أهمية الإعلان عن 900 ألف وثيقة تدين الأسد وأركان نظامه؟ - It's Over 9000!

ما أهمية الإعلان عن 900 ألف وثيقة تدين الأسد وأركان نظامه؟


بلدي نيوز - (خاص)

كشف الدبلوماسي الأمريكي السابق والمتخصص في شؤون العدالة الاجتماعي "ستيفن راب"، عن وجود نحو 900 ألف وثيقة سورية رسمية تدل على جرائم التعذيب والقتل والاختفاء القسري التي نفذها نظام الأسد ضد الشعب السوري.

والوثائق جرى التحق منها وأرشفتها من قبل لجنة العدل والمساءلة الدولية، وتدين "بشار الأسد" ونظامه في جرائك بعضها يصل إلى حد الإبادة لشعبه، والأدلة التي جمعها "راب" تضم صورا ووثائق ومراسلات بين فروع الاستخبارات واللجنة الأمنية التي شكلها "بشار الأسد" لقمع التظاهرات، وكانت تعرف باسم "خلية إدارة الأزمة المركزية".

وذكر "راب" أثناء مقابلته في برنامج "60 دقيقة" أن "الخلية" تضم "بشار الأسد" وأخيه "ماهر" ورؤساء عدة أفرع استخباراتية.

ولمعرفة أهمية تلك الوثائق، قال المستشار القانوني "علي الرشيد" لبلدي نيوز، إن الوثائق عددها 900 ألف وتشمل "جرائم نظام الأسد ضد الشعب السوري بشكل واسع".

وأردف أن "هذه الوثائق ترتبط برأس النظام بشار الأسد شخصيا وكبار معاونيه من جهة، وهذه القرارات صادرة من الأعلى إلى الأسفل في سلم إدارة النظام متضمنة توجيهات بشار الأسد وعليها توقيعه من جهة أخرى".

وتكشف الوثائق أيضا تورط نظام الأسد بجرائم أكثر وأهم من تلك التي استخدمت لإثبات جرائم النازيين، كما أنها تحمل أدلة لمحاكمة النظام ورموزه عن جرائم قتل تحت التعذيب وجرائم العقوبات الجماعية في جريمة التغيير الديمغرافي، وفقا لـ "الرشيد".

وأشار إلى أن الوثائق تحمل أدلة على القتل خارج نطاق القانون والتهجير القسري والاغتصاب والعنف الجنسي والاستعباد الجنسي أيضا.

وبحسب "الرشيد"، فإن ما زاد أهمية كشف الوثائق هو الحديث عن هذه الوثائق والجرائم وعرضها على محطة "سي بي إس نيوز" إحدى قنوات الإعلام الأمريكية ضمن برنامج "60 دقيقة".

وأكد ضرورة كشف الوثائق وتعميم محتوياتها لدى الرأي العام وحشده ضد نظام الأسد وتقديمها إلى جهات التحقيق مثل المحاكم ومنظمات حقوق الإنسان والدول، من أجل استخدام هذه الوثائق في محاكمات نظام الأسد.

وشدد على أن الوثائق ستجعل أصحاب الجرائم من ضباط نظام الأسد يحملون مسؤولية أعماله لكونهم سيلاقون مصير عناصرهم الذين حوكموا على غرار المحكمة الألمانية أو محكمة الجنايات الدولية أو حتى محكمة خاصة سيتم تشكيلها لمحاكتهم.

وكان دعا "ستيفن راب" إلى ضرورة محاسبة الأسد ونظامه، حتى لا تبقى جرائم التعذيب والقتل من دون عقاب للمتسببين أو المنظمين لها. وأكد أنه متفائل باحتمالية نجاح محاكمة الأسد خاصة في ظل توفر دلائل ووثائق مؤكدة تظهر النظام على حقيقته.

وشارك في برنامج "60 دقيقة" المصور السوري الملقب "قيصر" الذي كان يعمل مصورا عسكريا لنحو 13 عاما، قال إن مهمته منذ عام 2011 تركزت على تصوير جثث من قتلوا جراء التعذيب في فروع المخابرات المختلفة.

مقالات ذات صلة

بعد 10 سنوات على تجميد عضويته.. هل تنجح موسكو بإعادة النظام إلى الجامعة العربية؟

"صحة النظام" تكشف حصيلة الوفيات والإصابات بـ"كـورونـا"

مجدداً.. العراق يدعو لإعادة مقعد "الأسد" إلى الجامعة العربية

لغم يودي بحياة مدير فرعي لدى النظام في دير الزور

لمغازلة إسرائيل.. "الأسد" يدق إسفينا بـ "حزب .الله" من خلال "مزارع شبعا"

منظمة حقوقية: النظام يعاقب معارضيه بالاستيلاء على أراضيهم بحماة وإدلب