وفد إيراني يزور مسكنة شرق حلب والهدف نشر التشيع - It's Over 9000!

وفد إيراني يزور مسكنة شرق حلب والهدف نشر التشيع

بلدي نيوز - حلب (خاص) 

زار وفد إيراني قدم من لبنان، أمس الأربعاء، ناحية مسكنة بريف حلب الشرقي في إطار النشاط الكبير الذي تبذله إيران لنشر التشيع في المنطقة.

وقال موقع "عين الفرات"، إن الوفد زار قرية الرده كبير في ريف ناحية مسكنة شرقي حلب، ويتألف من ثلاثة إيرانيين على رأسهم "الحاج عبد الصاحب الموسوي" المسؤول عن ملف الدعوى للتشيع بمدينة حلب، وهو مقيم في لبنان منذ عام 2013، بالإضافة للمدعو الحاج "ياس التاج ومجيد أحمد".

وأضاف الموقع، أن الوفد التقى بشيخ عشيرة البوحسن "أحمد الخلف الفرج"، وهو أحد المتشيعين ممن زاروا إيران مرات عدة، ويتلقى الدعم المالي من ميليشيا "حزب الله" اللبناني وارتباطه بإيران عن طريق والده أيضاً الذي تربطه علاقة شخصية مع "حسن نصر الله" ويتلقى الدعم منه منذ عام 2008 لتشييع المنطقة.

وأشار إلى أن اللقاء جرى بحضور ضباط من المخابرات الجوية التابعة للنظام، منهم العميد "علي حبيب" والملازم "محمود حيدر"، بالإضافة لمجموعة من عناصر "زين العابدين أحمد" الملقب "بالأعور"، قائد كتيبة ما يسمى بالحوارث التي تم تأسيسها من قبل مليشيا "حزب الله" اللبناني.

وكانت إيران قد سعت خلال السنوات الأخيرة من فرض سيطرتها المطلقة على عدد من المدن والمحافظات، وتغليب سلطة الميليشيات التابعة لها على سلطة النظام السوري فيها، حيث باتت تسيطر على معظم الطريق من طهران إلى دمشق حتى بيروت، مروراً بمحافظات دير الزور التي تملّكت نسبة واسعة من مدنها وقراها، واستوطنت فيها ميليشياتها حتى دمشق وريفها.

كما تحاول إيران بشتى الوسائل فرض سيطرة ميليشياتها ونشر المذهب الشيعي بمحافظات أخرى، وهي حلب ودرعا وريف دمشق، علاوةً عن حمص والساحل التي تواليها، وذلك من خلال إغراء أكبر عدد ممكن من المقاتلين للانضمام لصفوف ميليشياتها والولاء لها.


مقالات ذات صلة

النظام يحاصر عشرات العوائل في درعا وميليشيات عراقية تخلي مواقعها بدير الزور

الأردن يغلق معبر جابر بسبب التطورات الميدانية في درعا

محلل عسكري: إيران تريد درعا "جنوب لبنان آخر" وروسيا تنظم مؤتمرات اللاجئين وتهجر السكان

فرنسا تدين "الهجوم الدموي" من النظام على درعا

بعد محاصرتهم من قبل قوات النظام.. مصير مجهول يتهدد عشرات العوائل في درعا

"مسد" يحذر من تصعيد النظام في درعا