قيادي في "ب ي د": الاتفاق مع "الوطني الكردي" خيانة لـ"دماء الشهداء" - It's Over 9000!

قيادي في "ب ي د": الاتفاق مع "الوطني الكردي" خيانة لـ"دماء الشهداء"

بلدي نيوز

عدّ آلدار خليل، رئيس وفد أحزاب الوحدة الوطنية (يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "ب ي د")، أن الاتفاق مع المجلس الوطني الكردي في سوريا، يعتبر "خيانة لدماء الشهداء"، في إشارة إلى قتلى قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تسيطر على معظم شمال وشرق سوريا.

واتهم خليل خلال في لقاء متلفز، حول مستجدات الحوار بين الأطراف الكردية السورية، المجلس الوطني الكردي السوري بـ "العمالة" لتركيا، قائلا "عندما نجلس على طاولة المفاوضات مع أعضاء المجلس الوطني الكردي نغلق أعيننا ونفتحها وكأننا نفاوض الأتراك".

وأضاف "ليس هناك شخصية لأعضاء المجلس الوطني المفاوضين.. تركيا تملي عليهم ماذا سيطرحُ من بنود ونقاط في المفاوضات.. كنا نمني النفس أن يكون (شورهم من عقلهم)".

وكشف عن هدف "ب ي د" من الحوار مع المجلس الوطني الكردي المتمثل في "إرشادهم إلى الطريق الصحيح وانتشالهم من أيدي العدو التركي"، متهماً أعضاء وقيادات المجلس بأنهم "هربوا من روج آفا عندما بدأت الثورة".

وتابع رئيس وفد "ب ي د" المفاوض قائلا " على المجلس الوطني الكردي أن يدفع ١٢ ألف شهيد حتى يحق له أن يطلب منا (فيفتي فيفتي)، وأيضاً يجب أن يأتوا بأولادهم إلى روج آفا من أوروبا، وأيضاً أن (يشلحوا الكرافيتات)".

وهذه ليست التصريحات الأولى من نوعها إلى آلدار خليل فقد وصف في تصريحات سابقة، قوات بيشمركة روجآفا (قوات سورية مقربة من المجلس الوطني الكردي)،  قائلا "هؤلاء ليسوا بيشمركة، بل هم مرتزقة للدولة التركية، واستخدمتهم تركيا في شنگال وقنديل، مثلما استخدمت تركيا المرتزقة في ليبيا وأذربيجان حيث يستخدم هؤلاء أيضا، ولهذا ليس من الممكن قبولهم".

وقال إن "المجلس الوطني الكردي أراد تغيير العقد الاجتماعي الخاص بالإدارة الذاتية، ونحن لم نقبل الموضوع، لأن هذا العقد بني وفق إرادة مكونات المنطقة، ومن الخطأ أن تجتمع بعض الأحزاب وتغيّره، ولكن المجلس يشترط هذا الأمر، وهذا ما يجعل المرء يفكر، هل هو يريد البناء أم التدمير؟، ومثال على ذلك المجلس أنه يريد تغيير القرارات المتعلقة بالحماية الذاتية والتعلم باللغة الأم، وإلغاء نظام الرئاسة المشتركة".

وكان المجلس الوطني الكردي في سوريا، دعا مؤخرا راعيي المفاوضات الكردية الممثلين في الجانب الأمريكي وقيادة قوات سوريا الديمقراطية إلى وضع حد نهائي لـ" تجاوزات " آلدار خليل، وإبعاد كل شخص لا يؤمن بمبادرة وحدة الصف.

المصدر: باسنيوز

مقالات ذات صلة

اعتقالات في دير الزور و"قسد" تنهي حملتها الأمنية "ضد" داعش شرق سوريا

البوسنة: اعتقال امرأة للاشتباه بدعمها تنظيم "دا-عش" في سوريا

4 وفيات و83 إصابة جديدة بفيروس "كو.ر.ونا" في شمال وشرق سوريا

القضاء الألماني ينظر بشكاوى مقدمة ضد نظام الأسد

وزير الداخلية التركي يزور مخيمات النازحين في إدلب

انهيار منزل من طابقين بمنطقة الميدان في دمشق