فقدان أدوية الكلية في درعا والسويداء يثقل كاهل المرضى - It's Over 9000!

فقدان أدوية الكلية في درعا والسويداء يثقل كاهل المرضى

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)  

يعاني أهالي درعا والسويداء من نقص دواء "الكلى" الذي يؤدي لنتائج سلبية على حياة المرضى وقد يعرضهم لفقدان حياتهم وسط تناقض في تصريحات مسؤولي صحة النظام.

وذكرت تقارير إعلامية موالية، أنّ معاناة مرضى زرع الكلية في السويداء تفاقمت بسبب انقطاع دواء "سلسبت وبروغراف" منذ أكثر من خمسة أشهر، ويلجأ المرضى إلى شراء الدواء من الصيدلية التي يصل ثمن العبوة لدواء "سلسبت" 100 ألف ل.س، وتكفي العبوة المريض مدة 10 أيام، وتجاوز سعر عبوة دواء "بروغراف" 120 ألف ل.س.

وأدى فقدان تلك اﻷدوية إلى عودة المرضى إلى جهاز غسل الكلية في المستشفى.

إجراءات روتينية قاتلة

وزعمت مسؤولة بقسم الأمراض السارية والمزمنة في وزارة صحة النظام، أن الدواء وصل إلى الوزارة وتم إرسال جداول بأسماء المرضى ومخصصاتهم إلى جميع شعب الأمراض السارية والمزمنة في المحافظات ومنها السويداء وما على الشعب إلا إرسال أمناء المستودعات لاستلامها.

وبررت شعبة الأمراض السارية في السويداء، التابعة للنظام، أنها بانتظار انتهاء المعاملات الورقية لاستلام الدواء.

الوضع في محافظة درعا، لا يختلف عن السويداء، فقد مضى عام كامل على غياب أدوية الكلية عن مستشفى درعا.

وأجبر المرضى على التكفل بقيمة الدواء والبحث عنه في الصيدليات، حيث يصل مجموع ما يحتاجه بعض مرضى الكلى إلى نصف مليون ليرة سورية شهريا.

وبحسب تصريحات مدير مستشفى درعا بسام الحريري، فإن الأدوية الخاصة بغسيل الكلى، وصلت مديرية الصحة لكن لم يتم الحصول عليها رغم طلبها من المديرية.

وحدد "الحريري" أن تلك اﻷدوية وهي حقن (الإيبوتين) لتعويض مادة الإيبوتين التي يتوقف إفرازها من الكلية بسبب القصور الكلوي، وحقن "الفينوفير" لتعويض نقص الحديد.

مقالات ذات صلة

انعدام شبكة الكهرباء في السويداء يتسبب بأضرار مادية للسكان

"صحة النظام" تسجل 8 وفيات و110 إصابات بـ"كـورونـا"

للمرة الثانية.. استنفار أمني في السويداء على خلفية دعوات للخروج باحتجاجات

ضحايا مدنيون بقصف النظام غرب إدلب وغارات إسرائيلية على محيط مدينة دمشق

السويداء.. استنفار أمني بالتزامن مع دعوات للخروج بمظاهرة احتجاجية

مقتل رجل دين بالسويداء جراء شجار مع سارق