قصف إسرائيلي على حماة ومحاولة اغتيال قيادي من المعارضة في إدلب - It's Over 9000!

قصف إسرائيلي على حماة ومحاولة اغتيال قيادي من المعارضة في إدلب

بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

قصفت الطائرات الحربيية الإسرائيلية مواقع النظام في حماة، اليوم الجمعة، وسط أنباء عن ضحايا مدنيين، فيما تعرض قيادي بالمعارضة في إدلب إلى محاولة اغتيال أصيب على إثرها بجروح بليغة.

ففي إدلب، أصيب قيادي في "فيلق الشام" التابع للجبهة الوطنية للتحرير بجروح بليغة، صباح اليوم الجمعة، جرّاء استهداف سيارة كانت تقله بعبوة ناسفة من قبل مجهولين شمالي مدينة إدلب.

وقال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن مجهولين استهدفوا سيارة القيادي المعروف بــ "أبو عبو سراب"، بعبوة ناسفة وسط قرية الفوعة شمال مدينة إدلب.

وأوضح مراسلنا أن القيادي أصيب بجروح بليغة إثر الاستهداف، فيما لم يصب أحد من أفراد عائلته بأي أذى على الرغم من وجودهم إلى جانبه داخل السيارة ذاتها.

في حماة، ذكرت وسائل إعلام النظام، أن الدفاعات الجوية للنظام تصدت "لغارات إسرائيلية" في محافظة حماة.

ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري بالنظام "حوالي الساعة الرابعة من فجر اليوم شن العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه مدينة طرابلس اللبنانية مستهدفا بعض الأهداف في محيط محافظة حماة .. وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت معظمها".

في السياق، قضى رجل وامرأة وطفلتهما في مدينة حماة، فجر اليوم الجمعة، جرّاء سقوط أحد صواريخ الدفاع الجوي التابع للنظام على منزلهم فجر اليوم الجمعة، في وقت قالت وسائل إعلام النظام إن الضحايا سقطوا بالقصف الإسرائيلي.

إلى ذلك، شنت طائرات النظام الحربية، اليوم الجمعة، غارات مكثفة بالصواريخ والبراميل المتفجرة من الطائرات المروحية على أطراف مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي الواقعة تحت سيطرة قوات النظام. 

وقال مراسل بلدي نيوز بريف حماة، إن عشر طائرات حربية تابعة لنظام الأسد وروسيا تناوبت منذ الصباح على قصف المنطقة الواقعة بين "تلة الصياد" بريف حماة الشمالي و"تلعاس" بريف إدلب الجنوبي.

وأوضح أن الطائرات أقلعت من مطارات كويرس وحمص وقاعدة حميميم التي تتخذها روسيا منطلقا لعملياتها العسكرية.

وفي تطور آخر، دخلت عشرات الآليات التركية، صباح اليوم، إلى بلدة قسطون في سهل الغاب بريف حماة الشمالي بغية إنشاء نقطة عسكرية في البلدة.

وقال مراسل بلدي نيوز في حماة، إن رتلاً عسكرياً للجيش التركي يحوي مصفحات وشاحنات تحمل مواد لوجستية قادمة من نقطة "بسامس" العسكرية التركية وصلت إلى بلدة قسطون في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وأضاف مراسلنا، أن الآليات العسكرية تمركزت في تجمع للمدارس وسط البلدة، في خطوة متوقعة لإنشاء نقطة عسكرية للجيش التركي في البلدة.

وكان الجيش التركي بدأ يوم الاثنين الماضي بترميم وتدشيم أحد مدارس بلدة قسطون، حيث تعتبر النقطة المزمع إنشاؤها هي الأولى في أراضي محافظة حماة بعد سحب الجيش التركي لنقطتي المراقبة التركيتين في "مورك" و "شير مغار" نهاية العام الماضي.

جنوبا في درعا، أصيب مدنيون بجروح متفاوتة، اليوم الجمعة 22 كانون الثاني، جراء انفجار عبوتين ناسفتين في مدينة "جاسم" بريف درعا الشمالي.

وقالت مصادر محلية، إن عبوتين ناسفتين زرعها مجهولون زرعها قرب منزل "عبد الله إسماعيل الحلقي" (أبو عاصم) في مدينة جاسم شمال درعا.

وأضافت المصادر أن انفجار العبوتين أدى إلى وقوع جرحى في صفوف المدنيين. وذكرت أن (أبو عاصم) عمل مسبقاً في الهيئة الشرعية والمجلس المحلي في جاسم، قبيل سيطرة قوات النظام على المحافظة. وأشارت إلى أن الأهالي في مدينة جاسم شمال درعا، عثروا على عبوة ثالثة لم تنفجر.

مقالات ذات صلة

هل دخل "كـورونـا المتحور" إلى سوريا؟

ناجون ومنظمات سورية يتقدمون بشكوى جنائية بخصوص كيماوي الأسد

البنتاغون يكشف عن قتيل إيراني بالغارات الأخيرة شرقي سوريا

الاغتيالات تعصف بمخيم الهول شرقا وتركيا تقطع الطريق أمام عناصر التنظيم على حدودها شمالا

مسؤول روسي: الضربة الأمريكية في سوريا عطلت مفاوضات واشنطن وطهران

"بوغدانوف" يبحث مع سفير نظام الأسد إعادة الإعمار في سوريا