عضو بهيئة التفاوض يكشف ملابسات إيقاف السعودية لعملهم - It's Over 9000!

عضو بهيئة التفاوض يكشف ملابسات إيقاف السعودية لعملهم

بلدي نيوز- (خاص)

وضح عضو مؤتمر الرياض "مروان العش" عقب فيه؛ عن أسباب إيقاف السعودية لعمل هيئة التفاوض وشرح لماذا تم اتخاذ هذا الموقف، أمس الخميس.

وقال، إن هناك هيكل اداري ومكاتب لوجستية كالإعلام، والعلاقات القانونية تعاقد معها السيد "نصر الحريري" لكونه كان وقتها رئيس هيئة المفاوضات مع سورين وغير سورين بعقود سنوية برواتب مغرية منذ عام 2017 ولغاية أمس هؤلاء هم من تم إنهاء تكليفهم فقط.

وأضاف، أن الخارجية السعودية خصصت ميزانية سنوية لعمل هيئة التفاوض يقررها رئيس الهيئة وبلغت عام 2018حوالي 15مليون ريال سعودي، حيث تصرف نفقات التشغيل ومكافآت لأعضاء هيئة التفاوض السورية (منصات، هيئة تنسيق، ائتلاف، فصائل توابع). 

وذكر أن الخارجية اتزمت بتامين نفقات الطيران والفنادق والمؤتمرات بتغطية مالية من موازنتها، اذن ميزانية الهيئة فقط رواتب وأجور ومكافآت ولدينا وثيقة زودنا بها أحد اعضاء الهيئة تظهر نفقات ومقترحات وميزانية لعام 2018.  

وطالب "العش" من المفتش السيد "محمود حاج حمد" ومن يراه مناسبا، لمراجعة الحسابات والمصاريف والميزانية، وأوجه الصرف ومشروعيته ومستنداته وصحتها لأعمال الدورات المالية لعام 2017- 2018- 2019-2020 لأن هذه أموال مخصصة للثورة لا للأشخاص بصفاتهم، وإعلان ذلك للعموم.

وعلّقت المملكة العربية السعودية، عمل موظفي هيئة التفاوض السورية، إلى حين حل "هيئة التفاوض" لمشاكلها الداخلية، قبل أيام من بدء اجتماعات الجولة الخامسة للجنة الدستورية.

وأرسلت وزارة الخارجية السعودية مذكرة إلى مقرّ الهيئة في الرياض، أعلنت فيها عزمها تعليق عمل موظفي الهيئة بالسعودية نهاية الشهر الجاري، وأرفقت الخارجية السعودية بالرسالة مذكرة مقدمة من ثلاثة مكونات في "الهيئة" هي من "منصة القاهرة، وهيئة التنسيق، ومنصة موسكو"، متضمنة رفضها لقرارات صادرة في "اجتماعات غير شرعية" لهيئة التفاوض السورية المعارضة.

مقالات ذات صلة

الحريري يبحث مع مسؤول بالاتحاد الأوربي التطورات السياسية والإنسانية في سوريا

"نصر الحريري" يوجه انتقادات للسياسة الأمريكية تجاه سوريا

وزير الخارجية القطري يبحث مع رئيس الائتلاف المسألة السياسية في سوريا

نصر الحريري يحدد المسؤول عن زعزعة الأمن شمال سوريا

مباحثات روسية - سعودية بشأن سوريا

"الائتلاف" يطالب الأمم المتحدة بالامتناع عن دعم مؤسسات نظام الأسد