نقاط عسكرية تركية في ريف حماة وقتلى للنظام في بادية حمص - It's Over 9000!

نقاط عسكرية تركية في ريف حماة وقتلى للنظام في بادية حمص


بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

بدأت القوات التركية بإنشاء نقاط عسكرية جديدة في ريف حماة، اليوم الاثنين، في حين قتل عناصر للنظام بريف حمص باشتباكات مع عناصر يتبعون لتنظيم "داعش".

في إدلب، أصيب مدني بجراح ورضوض، صباح اليوم الاثنين، نتيجة استهداف سيارته في ريف إدلب الغربي بصاروخ موجه من قبل حواجز النظام المتمركزة في منطقة سهل الغاب غربي حماة.

وقال مراسل بلدي نيوز في إدلب، إن مدنيا أصيب بجروح ورضوض وكسر في اليد نتيجة استهداف سيارته في قرية "الفريكة" بريف إدلب الغربي، بصاروخ موجه مضاد للدروع من قبل حواجز النظام المتمركزة في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وأضاف مراسلنا، أن حواجز النظام استهدفت سيارة مدنية أخرى في قرية القرقور بسهل الغاب غرب حماة، ما أدى لاحتراقها واقتصرت الأضرار على المادية.

في حماة، بدأت القوات التركية المتواجدة في شمال غرب سوريا، صباح اليوم بالتجهيز لإنشاء نقطة عسكرية جديدة للجيش التركي شمال غرب حماة. 

وقال مراسل بلدي نيوز بريف حماة، إن خمس سيارات عسكرية تابعة للجيش التركي دخلت إلى بلدة قسطون الواقعة في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، قادمة من نقطة للجيش التركي في قرية "بسامس" في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وتمركزت في مجمع المدارس وسط البلدة. 

وأضاف مراسلنا، أن الجيش التركي بدأ بترميم وتدشيم أحد المدارس، في خطوة متوقعة لإنشاء نقطة عسكرية للجيش التركي في مجمع المدارس ببلدة قسطون، حيث تعتبر النقطة هي الأولى في محافظة حماة بعد سحب الجيش التركي لنقطتي المراقبة التركيتين في "مورك وشير مغار" نهاية العام الماضي.

في سياق منفصل، استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية ضخمة إلى مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي اليوم الاثنين، تحوي معدات عسكرية ثقيلة ومجنزرات.

وفي التفاصيل، قال موقع "مكتب حماة الإعلامي"، إن قوات النظام استقدمت العشرات من الآليات العسكرية الثقيلة والمدافع والسيارات والمئات من العناصر إلى مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي اليوم ومساء أمس الأحد.

وأضاف الموقع، أن التعزيزات انتشرت على مداخل المدينة وفي الأحياء السكنية، حيث قام العناصر بتنظيف بعض المنازل غير المهدمة في أحياء المدينة للإقامة فيها، مشيراً إلى أن سبب استقدام التعزيزات غير معلوم حتى اللحظة.

في حمص، قتل ثلاثة عناصر من ميليشيات النظام المحلية اليوم الاثنين، في اشتباكات مع عناصر يتبعون لتنظيم "داعش" في بادية حمص.

وذكرت صفحة "البادية 24" على فيسبوك والمختصة بنقل أخبار البادية السورية، إن ثلاثة عناصر ينتمون لميليشيا "الدفاع الوطني" قتلوا في اشتباكات مع مجهولين، رجحت أنهم عناصر يتبعون لتنظيم "داعش" في البادية الشمالية الغربية لمدينة السخنة بريف حمص الشرقي.

جنوبا في درعا، قتل عنصر من قوات النظام ويدعى "وعد حسن الريني"، اليوم الاثنين، على يد مجهولين في الريف الغربي من محافظة درعا.

وقال مراسل بلدي نيوز في درعا، إن "الريني" استهدف بإطلاق النار عليه بشكل مباشر من قبل مسلحين مجهولين وسط بلدة سحم الجولان في منطقة حوض اليرموك غرب درعا. وأضاف أن "الريني" قتل بعد استهدافه بلحظات متأثرا بجراحه التي أصيب بها.

وقالت مصادر محلية إن "الريني" عمل سابقا ضمن فصائل المعارضة السورية قبل اتفاق التسوية صيف العام 2018،

وأضافت المصادر، أنه انضم إلى "الفرقة الرابعة" المدعومة من إيران والتي تتواجد في ريف درعا الغربي وعلى طول الحدود السورية الأردنية.

مقالات ذات صلة

النظام يعتزم إعادة تأهيل معمل "بيرة الشرق" في حلب

دمشق.. تضرر منشآت الدباغة وتوقف 40 منشأة عن العمل

مقتل مدني ونفوق ما يقارب 400 رأس غنم في هجوم مسلح شرقي حماة

قتيلان من "لواء فاطميون" بانفجار في ديرالزور

انهيار جديد.. سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي 2-3-2021

الاغتيالات تعصف بمخيم الهول شرقا وتركيا تقطع الطريق أمام عناصر التنظيم على حدودها شمالا