التحالف والنظام وروسيا يقتلون المدنيين في حلب - It's Over 9000!

التحالف والنظام وروسيا يقتلون المدنيين في حلب

بلدي نيوز – (التقرير اليومي) 
ارتكب طيران التحالف الدولي مجزرة بحق عائلة قرب مدينة منبج بريف حلب الشرقي، مساء السبت، في حين واصل طيران النظام والطيران الروسي حملته الهمجية على مدينة حلب وريفها، موقعا شهداء وجرحى بريفها الغربي.
وأفاد مراسل بلدي نيوز في حلب، أن 10 مدنيين استشهدوا، وأصيب آخرون بجروح، جراء قصف جوي لطيران التحالف الدولي استهدف قرية الهدهد القريبة من مدينة منبج بريف حلب الشرقي، حيث شن طيران التحالف الدولي المساند لميليشيات "قسد" ضد تنظيم "الدولة" غارات جوية بالصواريخ على قرية الهدهد بريف مدينة منبج الشرقي استهدفت عائلة نازحة من قرية الخطاف ما تسبب بمجزرة من عائلة محمود الخطاف بينهم أطفال ونساء، إضافة لجرح آخرين بجروح بعضها خطرة.
وتأتي هذه الغارات بالتزامن مع هجوم لعناصر تنظيم "الدولة" على مواقع ميليشيات"قسد" شمالي مدينة منبج وشرقها، حيث تدور اشتباكات عنيفة في المنطقة وعلى عدة محاور بين الطرفين.
وفي مدينة حلب، استهدف الطيران الروسي بغارة جوية حي السكري ما أدى لاستشهاد طفلة، كما تعرض حي الكلاسة لغارة جوية من طائرة روسية أدت لاستشهاد ثلاثة مدنيين، وجرح آخرين بينهم أطفال.
وتعرضت أحياء "الكلاسة، والقاطرجي، والمواصلات، وباب النصر، والميسر، وقاضي عسكر، وبستان القصر، والحيدرية، وبعيدين، والشيخ خضر، وطريق الشيخ نجار" في مدينة حلب أدى لوقوع إصابات بجروح في صفوف المدنيين، ودمار كبير في المباني السكنية، 

وفي الريف الغربي، استشهد عنصران من الدفاع المدني، بعد استهدافهم ببرميلين متفجرين من الطيران المروحي أثناء محاولتهم إخماد الحرائق في المطبعة "العالمية" على أطراف بلدة أورم الكبرى بريف المدينة الغربي، واستهداف الطيران الحربي الروسي بغارات بالصواريخ الفراغية مدن "كفر ناها، وعينجارة، وقبتان الجبل" ما أدى لاستشهاد طفلين في عينجارة.
وفي الريف الشمالي، استهدف الطيران الروسي بلدة كلجبرين بريف حلب الشمالي بغارة جوية بالصواريخ الفراغية أدى لاستشهاد مدني وإصابة آخرين بجروح، كما استهدف الطيران الحربي الروسي مدن وبلدات "حريتان، وحيان، وكفر حمرة، وعندان، والقبر الإنكليزي، ومنطقة آسيا، والملاح، ومعارة الأرتيق" بعدة غارات أدت لوقوع اضرار مادية دون ورد أنباء عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.
عسكرياً، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة "القراصي" إثر محاولة الميليشيات الإيرانية التقدم في المنطقة، ترافقت بغاراتٍ جوية مكثفة من الطيران الروسي وقصف مدفعي عنيف، وتمكن الثوار من صد محاولة التقدم، فيما لاتزال الاشتباكات بين الثوار وتنظيم "الدولة" مستمرة على محاور الجكة، وتل بطال، والكمالية، في ريف جلب الشمالي عقب تحرير الثوار بلدة "دوديان" أمس الجمعة، وتمكن الثوار من التقدم في قرية "الكمالية" وتدمير سيارة مفخخة لتنظيم الدولة على أطراف قرية "الجكة".
وفي إدلب، شنت طائرات النظام الحربية غارتين بالصواريخ على أطراف قرية ببيلا والطريق والواصل بين بلدات معرشمارين وتلمنس بريف إدلب الشرقي أسفرت عن احتراق منزل.
وفي تطور بارز، أعنت هيئة الفتح الإعلامية عن تجديد الهدنة الخاصة بالمدن الأربعة والتي تشمل البلدات المحيطة بكفريا والفوعة تتضمن وقف إطلاق النار والقصف وإدخال المساعدات الإنسانية.
وفي اللاذقية، حاولت قوات النظام التقدم صباحا تحت غطاء مدفعي وصاروخي كثيف على محور قرية كبينة في جبل الاكراد تصدى لها الثوار، تزامناً مع قصف مدفعي متقطع على قرى سلور واليمضية دون تسجيل أي إصابات.
وبالانتقال إلى المنطقة الوسطى، قصفت حواجز النظام قرى القنطرة، والزارة، وعقرب في ريف حماة الجنوبي بقذائف المدفعية، فيما أغار الطيران الحربي على مدينة مورك، في الوقت الذي تعرضت مدينة اللطامنة وقريتي عطشان ومعركبة لقصف بالبراميل المتفجرة.
وتعرضت مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي لقصف مدفعي من حواجز قوات النظام المحيطة بها دون تسجيل أي إصابات.
وفي ريف دمشق، جرح عدد من المدنيين بينهم نساء جراء استهدف الطيران الحربي الأحياء السكنية في مدينة كفربطنا بـ 4 غارات جوية وغارتين على الأحياء السكنية في بلدة جسرين وغارة على أطراف بلدة المحمدية، وشن الطيران الحربي غارتين جويتين على بلداة ميدعا في منطقة المرج دون تسجيل أي إصابات.
وفي سياق متصل، استهدفت قوات النظام بلدة الريحان بقذيفتي هاون تزامناً مع استمرار الاشتباكات على جبهة بالا بين الثوار وقوات النظام في محاولة من الأخيرة التقدم في المنطقة.
وفي ريف دمشق الغربي، قصف الطيران المروحي بعدة براميل متفجرة مدينة داريا، بالتزامن مع قصف بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة.
وفي العاصمة دمشق، هزت انفجارات عدة منطقة السيدة زينب، وتبناها تنظيم "الدولة"، ما أسفر عن مقتل 26 شخصا وجرح العشرات.
وفي القنيطرة، استهدف الطيران الحربي بلدة مسحرة بالصواريخ الفراغية، في حين استهدف الطيران المروحي بلدة قصيبة تلاها قصف بقذائف الهاون دون تسجيل أي إصابات.
وشن الطيران الحربي غارات جوية عدة على قرى شنوان والأشيهب والقصر في بادية السويداء.

مقالات ذات صلة

شهيد بتصعيد القصف على إدلب ومفخخة تستهدف دورية مشتركة

ثلاث إصابات جديدة بفيروس كورونا شمالي سوريا

مقتل شاب وفتاة بهجوم على محل للاتصالات في درعا

استشهاد طفلين بانفجار في درعا

قصف جوي روسي وصاروخي مكثف على ريف إدلب

إصابة 3 جنود روس وطاقم مدرعة تركية بانفجار قرب أريحا بإدلب