ما خسائر ميليشيات إيران والنظام بهجوم إسرائيل الأوسع في ديرالزور؟ - It's Over 9000!

ما خسائر ميليشيات إيران والنظام بهجوم إسرائيل الأوسع في ديرالزور؟

بلدي نيوز  

قتل وأصيب العشرات من عناصر الميليشيات الإيرانية وقوات النظام، فجر الأربعاء، في هجوم إسرائيلي هو الأوسع على مواقع عسكرية لإيران والنظام في ديرالزور وريفها.

وقالت مصادر محلية لبلدي نيوز، إن إسرائيل شنت نحو 50 غارة جوية على مواقع قوات النظام و ميليشيات "لواء زينبيون الباكستاني، ولواء فاطميون الأفغاني، وكتائب حزب الله العراق" المدعومة من "الحرس الثوري الإيراني".

وأوضحت المصادر، إن الغارات تسببت بمقتل 38 عنصرا على الأقل منهم 24 من عناصر الميليشيات الطائفية المدعومة من طهران، و14 من قوات النظام، إضافة لإصابة نحو 50 آخرين.

وأشارت إلى أن الغارات استهدفت، قاعدة الإمام علي والحزام وأطراف معبر القائم، الحسيان، الصناعة وبادية الدوير وبادية البوكمال (جنوب البوكمال)، ومنطقة المزارع جنوب مدين الميادين، وبادية مدينة القورية، وجنوب غرب مطار ديرالزور، ومستودعات عياش وتلة الحجيف جنوب غرب مدينة ديرالزور.

وفي مدينة دير الزور، استهدف القصف مبنى التنمية في حي هرابيش، ومبنى النصر/كلية التربية سابقًا بحي العمّال، ومبنى الأمن العسكري.

بدورها، نقلت "سانا" التابعة للنظام عن مصدر عسكري قوله، إنه "في تمام الساعة 1،10 من فجر اليوم قام العدو الاسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال"، مشيرا إلى أنه يتم حاليا تدقيق نتائج العدوان.

وشنّت إسرائيل مئات الغارات على سوريا منذ اندلاع النزاع عام 2011. واستهدفت قوات النظام وميليشيات إيرانية وحزب الله اللبناني.

كان آخرها قبل أيام، حين شنت الطائرات الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، غارات جويّة على مواقع تابعة لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية في ريف دمشق والسويداء.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل عملياتها العسكرية في سوريا لكنها تقول إن الوجود العسكري الإيراني الداعم لرأس النظام بشار الأسد يشكل تهديدا ستواصل الرد عليه.

مقالات ذات صلة

محاولة اغتيال نجل "جورج حسواني" أحد المتهمين بانفجار بيروت

"رايتس ووتش": ظروف قاسية تواجه اللاجئين السوريين في لبنان

"ميليشيا إيران" تستولي على منازل جديدة في البوكمال

منعا للاحتكاك.. نقطتان عسكريتان بين روسيا وتركيا في إدلب

مطالبات للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإنقاذ نازحي شمال سوريا (بيان)

هل انفرط عقد الشراكة بين "قسد" و"الأسد"؟