في سوريا.. الشباب يعزفون عن الزواج - It's Over 9000!

في سوريا.. الشباب يعزفون عن الزواج

بلدي نيوز - (فراس عزالدين)  

أثر المشهد اﻻقتصادي في سوريا على الواقع اﻻجتماعي، وأدى لتحوﻻتٍ جذرية في بعض جوانب الحياة، وإحداث تغييرات في عادات المجتمع، من بينها الزواج.

وتختلف النظرة السائدة اليوم عن سن الزواج المناسب وتباينت اﻵراء خاصةً مع بروز ظاهرة "تأخر سن الزواج" بالنسبة للفتيات والشباب، ووصل إلى درجة العزوف عنه، نتيجة معوقات وعقبات مختلفة.

واعتبر بعض الشبان والفتيات الذين استطلعنا رأيهم، أن من جملة العوامل التي أسهمت في تأخر أو العزوف عن الزواج، "صعوبة تأمين السكن، وما يعنيه من ارتفاع تكلفة لوازمه (مفروشات، أدوات كهربائية) تليها اﻷجور المتدنية وفي المقام اﻷخير، ارتفاع سعر الذهب.

يقول "حسين" ٣٥ عاما، وهو خريج كلية الاقتصاد بجامعة دمشق لبلدي نيوز، إنه لا يستطع الزواج بتاتا فصعوبة تأمين السكن، وارتفاع تكلفة المفروشات، والأدوات الكهربائية، وتدني اﻷجور وفي المقام اﻷخير، ارتفاع سعر الذهب، جميعها عوامل أساسية تجعل الشاب لا يستطيع الزواج.

ويضيف، أن الأسعار تضاعفت 20 مرة في سوريا والرواتب كما هي سواء في القطاع الخاص أو العام.

وباستثناء هجرة الشباب فإن غلاء المهور، في المناطق التي استرجعها النظام، بات التفكير بتحمل تلك المسؤولية يشكل عائقا آخر، فمعظم اﻵباء باتوا يلوحون باستخدام "الذهب أو الدوﻻر" كمعيار للمهر، بسبب تدني قيمة الليرة، تحت ذريعة ضمان حقوق الفتاة.

ويشرح "زيد" 33 عاما، ويحمل إجازة في كلية الحقوق من جامعة دمشق، عن أسباب عزوفه عن الزواج أهم الأسباب أنه أصبح هناك أولويات في حياته أهمها تأمين العيش له وللعائلة، وفي ظل الغلاء الفاحش لا يستطيع أن يصرف على بيت عائلته وبيت زوجية خاص به بسبب عدم وجود معيل لعائلته غيره".

ويضيف، "أيضا رأيت أصدقائي الذين تزوجوا كيف تغيرت حياتهم في ظل عدم قدرتهم على تأمين حاجيات أطفالهم".

وتؤكد معظم التصريحات التي استطعنا الحصول عليها من عينة الشباب تتراوح أعمارهم بين الـ 25 إلى 33 عاما، تؤكد على ظروف "عدم اﻷمان" التي تدفع لتأخير "سن الزواج".

ولعب تراجع "فرص العمل" مؤخرا، دورا كبيرا، في التفكير "ألف مرة" بالإقدام على تلك الخطوة الجريئة، حسب بعض الشباب من دمشق.

مقالات ذات صلة

بالأرقام.. الإناث يحصدن أغلب مقاعد جامعة دمشق

"نيويورك تايمز": السوريون يعانون من فقر غير مسبوق بمناطق الأسد

العثور على رفات عالم آثار سوري في تدمر

ظهور أول منافس لـ "بشار الأسد" في مسرحية انتخاباته

الصراع يتصاعد بين وزارة مالية النظام والتجار

في عهد الأسد.. خاتم الزواج بـ600 ألف ليرة