شهداء بحلب.. وقوافل مساعدات تدخل دوما وداريّا - It's Over 9000!

شهداء بحلب.. وقوافل مساعدات تدخل دوما وداريّا

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
شهدت مدينة حلب وريفها، يوم الجمعة، قصفا جويا بمختلف أنواع الأسلحة والصواريخ طال أحياء عدة في المدينة وريفها، خلّف شهداء وجرحى ودماراً كبيراً في البنى التحتية والمرافق العامة.
وفي التفاصيل، استشهد ثلاثة مدنيين، وجرح آخرون، جراء قصف الطائرات الروسية بغارتين حي الجزماتي.
واستشهد أربعة مدنيين، وأصيب آخرون، جراء غارات من طيران النظام الحربي استهدفت محيط دوار الجندول وطريق الكاستيلو شمال حلب، وتعرض الطريق لقصف مدفعي عنيف من قبل قوات النظام المتمركزة على تلة الشيخ يوسف، بالتزامن مع قصف مدفعي من مواقع قوات النظام في جمعية الزهراء طال بلدة الليرمون.
واستهدف الطيران الحربي أحياء المشهد والكلاسة بالصواريخ الفراغية، مخلفاً دماراً في المباني السكنية، في حين جرح طفل إثر استهداف حي الميسر بغارة جوية مماثلة، كما تعرضت مدينة عندان لقصف بالقنابل العنقودية خلفت شهيدين وجرحى.
واستهدف الطيران الحربي الروسي بالصواريخ الفراغية أحياء عدة في مدينة حلب، وهي "باب الحديد، والسكن الشبابي، وجبل بدرو، والحيدرية، والشيخ خضر، ومساكن هنانو"، صباح اليوم، خلفت أضراراً مادية دون تسجيل أي إصابات.
وفي الريف الغربي، استشهد ثلاثة مدنيين، وجرح آخرون، جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف قرية الشيخ علي.
عسكريا، شهدت بلدات ريف حلب الجنوبي اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام وميليشياته على جبهات "خلصة، وزيتان، وبرنة" في محاولة من قبل الثوار التقدم في المنطقة، فيما حاولت الميليشيات الإيرانية التقدم على محور "القراصي" تزامناً مع قصف جوي بعدة غارات من الطائرات الحربية والمروحية وقصف مدفعي بقذائف الهاون بشكل متبادل بين الطرفين دون إحراز أي تقدم يذكر لأي طرف.
وفي الريف الشمالي، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وتنظيم "الدولة"، على عدة محاور، وتزامنت الاشتباكات مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين، تمكن التنظيم خلالها من السيطرة على بلدة "دوديان"، ليعود الثوار لاحقا بشن هجوم واسع على البلدة واستعادوا السيطرة عليها وطرد عناصر التنظيم.
وفي اللاذقية، تعرضت بلدات كبينة والحدادة والطريق الواصل بين أوبين وكلس لقصف مدفعي مصدره قوات النظام في المنطقة دون تسجيل أي إصابات.
وفي حماة، أصيبت طفلة بجروح جراء القصف المدفعي الذي تعرضت له من حواجز قوات النظام في حاجز البليل، في حين استهدف الثوار بالمدفعية الثقيلة تجمعات قوات النظام في حاجز المغير بالريف الشمالي محققين إصابات مباشرة داخل الحاجز.
بالانتقال إلى ريف دمشق، دخلت اليوم قافلة مساعدات تحمل مواد غذائية إلى مدينة داريا المحاصرة منذ أربع سنوات، وقال مسؤول أممي "أرسلنا 2400 سلة غذائية، و960 كيس طحين زنة الكيس الواحد 15 كغ، إضافة لمواد أخرى غير غذائية تكفي 4000 شخص".
ودخلت قافلة أممية محملة بالمواد الغذائية والتموينية إلى مدينة دوما تضم 39 شاحنة ترافقها بعثات من الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري ، فيما خرجت اليوم مظاهرات عدة في الغوطة الشرقية نادت بتوحيد الصفوف وإسقاط النظام، وإخراج المعتقلين.
وعلى صعيد القصف، استهدف الطيران الحربي بغارتين جويتين بالصواريخ بلدة أوتيا، كما استهدف الطيران المروحي مدينة داريا بأكثر من 50 برميلاً متفجراً، مع استمرار القصف حتى ساعات الليل، كما تعرضت المزارع القريبة من مخيم خان الشيح في ريف دمشق الغربي لقصف جوي بعدة براميل متفجرة بالتزامن مع قصف مدفعي من الفوج 137، إضافة لغارتين من الطيران الحربي استهدفت مخيم خان الشيح.
ودارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على أطراف بلدة جسرين في محاولة من قبل قوات النظام إحراز تقدم في المنطقة والسيطرة على مواقع جديدة.
وفي درعا، اعتقلت قوات النظام على حاجز خربة غزالة المحامي محمد عبد الرحمن النعمة، أثناء عودته من العاصمة دمشق، في حين انفجرت عبوة ناسفة بسيارة للثوار على الطريق العام في بلدة داعل بريف درعا الغربي.
وتناقل ناشطون أنباء عن تحرك ناقلات عسكرية لقوات النظام تحمل دبابات على الأتوستراد الدولي من درعا باتجاه العاصمة دمشق.
وفي سياق آخر، استهدف الثوار براجمات الصواريخ مواقع لواء "شهداء اليرموك" وحركة "المثنى" في منطقة حوض اليرموك.

بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، استهدف تنظيم "الدولة"، مساء الجمعة، قوات النظام بعربة مفخخة، داخل كتيبة المدفعية بالقرب من مطار دير الزور العسكري، أوقعت قتلى في صفوف قوات النظام.
وفي الرقة، تمكن التنظيم من تدمير أربع دبابات لقوات النظام، على طريق أثريا–الرقة، خلال المواجهات الدائرة بين الجانبين، حيث يحاول النظام التقدم باتجاه مطار الطبقة العسكري، بمساندة من الطيران الروسي.
وأفاد مصدر إعلامي أن قوات النظام، تمكنت من التقدم والسيطرة على مواقع عدة بريف الرقة، كانت خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة".
وأكد المصدر أن قوات النظام وميليشياته، سيطرت على شركة "صفيان" للنفط وشركة الكهرباء، بالإضافة إلى عدد من القرى جنوبي بلدة الطبقة بنحو 30 كم، وأشار المصدر إلى أن القرى التي سيطرت عليها قوات النظام هي (صفيح، وصفيان، والعوابدة، وبير زيدان، وانباج، وحريبة، وأبو جعكة)، وأقدمت على اعتقال عدد من أهالي هذه القرى واقتيادهم إلى جهة مجهولة.
وفي ريف الحسكة، قتل وجرح عدد من عناصر قوات سورية الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية ثقلها الرئيسي، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة تابعة لهذه القوات في قرية المبروكة بريف الحسكة الغربي من مخلفات الحرب بين تنظيم الدولة والوحدات الكردية.

مقالات ذات صلة

تعزيزات تركية تصل ريف إدلب وطائرات مجهولة تفتك بميليشيات إيران بدير الزور

بعد الكشف عن إصابات بكورونا.. الحجر الصحي على عائلات في "عين ترما"

آلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا انتهت!

درعا.. اكتشاف حالة جديدة بكورونا وحالة ذعر بين السكان

مقتل عنصر بميليشيا "حـزب الله" في درعا

مظاهرة في درعا تنادي بالحرية وإسقاط النظام