واشنطن تطالب بمحاسبة الأسد على قصف الشعب السوري بالكيماوي - It's Over 9000!

واشنطن تطالب بمحاسبة الأسد على قصف الشعب السوري بالكيماوي

بلدي نيوز 

طالبت الولايات المتحدة الأميركية، مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء، بمحاسبة نظام الأسد على استخدامه أسلحة كيميائية ضد الشعب السوري.

وقال الممثل الأميركي في الأمم المتحدة بالإنابة، ريشارد ميل، خلال جلسة عبر الفيديو لمجلس الأمن: "يجتمع مجلس الأمن شهريا لحث سوريا على الوفاء بالتزاماتها تجاه معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية والوفاء بقرار مجلس الأمن الدولي 2118"، مشيرا إلى أنه "على مدى سبع سنوات منذ اعتماد هذا القرار لم يوف نظام الأسد بالتزاماته بهذا الخصوص".

وأكد ميل أن "على مجلس الأمن مسؤولية إظهار أن هناك تبعات جدية على المتورطين في استخدام السلاح الكيمائي، وأنه لا يمكن القبول بهذا السلوك ولا الصمت عليه".

ونددت الولايات المتحدة بأقسى العبارات استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيميائية في مناطق حضرية تعج بالسكان.

وقال ميل: "سلاح الأسد الكيميائي ليس محل نزاع، واستخدام هذا السلاح ليس قضية رأي، إنه حقيقة مثبتة من طرف منظمة حظر الأنشطة الكيميائية".

واتهم محققو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نظام بشار الأسد بشن هجمات بغاز السارين والكلور في سوريا في 2017.

ورفضت روسيا وسوريا الاتهامات قائلتين إن القوى الغربية قامت بتسييس عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وقال ميل: "من مهام المجلس محاسبة سوريا على استخدامها للأسلحة الكيمائية وخرقها التزاماتها تجاه القرار 2118"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة تدعم جميع جهود المساءلة والمحاسبة، فهي ضرورية لتحقيق العدالة التي طال انتظارها لضحايا نظام الأسد الذين يحتاجون ويستحقون دعم المجتمع الدولي".

واتهم ميل، روسيا بأنها تسرع حملتها العامة لتشويه سمعة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وعملها، "ولكن لا يمكنها خداع مجلس الأمن والعالم".

إدانة سابقة

وتوصلت في وقت سابق تحقيقات أجرتها "وحدة جرائم الحرب الألمانية" في الهجوم الذي وقع في غوطة دمشق في 21 آب 2013 واستخدم فيه غاز السارين الذي يعتبر من الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً، إلى أن ماهر الأسد، قائد الفرقة الرابعة في قوات النظام، هو المسؤول عن هذا الهجوم، "بتفويض" من شقيقه الرئيس بشار الأسد.

وذكر موقع تلفزيون "دوتشه فيله" على الإنترنت وقائع تحقيقات الوحدة التي تعمل وفق قانون ألماني أقر عام 2002، إن الظروف الجوية في هذا الوقت الحار من فصل الصيف مثالية، سمح الطقس الأقل حرارة في الساعات الأولى من يوم 21 آب 2013 بتغلغل غاز السارين في الطوابق السفلى من المباني حيث انتشر في أجزاء من الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

مقالات ذات صلة

النظام يطرح مناقصة لشراء أرز مصري أو صيني

شبان درعا يصعدون بوجه النظام ويحتجزون 80 عنصرا من الجيش والشرطة كرهائن

روسيا تدعو لإدخال المساعدات عبر مناطق النظام السوري

الأمم المتحدة: 60 بالمئة من السوريين لا يصلهم الغذاء الآمن بشكل منتظم

مناقشات بين الأردن ونظام الأسد بخصوص التبادل التجاري

اغتيال أحد أهم عملاء النظام شمال درعا