تقرير حقوقي يكشف ابتزاز النظام لأهالي المعتقلين بسجونه - It's Over 9000!

تقرير حقوقي يكشف ابتزاز النظام لأهالي المعتقلين بسجونه


بلدي نيوز

أكدت رابطة المعتقلين والمفقودين في سجن صيدنايا، إن نظام الأسد يستخدم عمليات الإخفاء القسري والاعتقال، وسيلة لجني الأموال، وزيادة نفوذ الأجهزة الأمنية وقادتها والنافذين في الحكومة وبعض القضاة والمحامين، حيث تعود هذه العمليات الابتزازية بمدخول مالي ضخم جدا على أجهزة النظام الأمنية.

وذكرت الرابطة في تقرير لها صدر أمس الاثنين، أن المعلومات والأرقام تظهر أن النظام جنى من عمليات الابتزاز المالي التي مارسها على أهالي المعتقلين مقابل تزويدهم بمعلومات عن أبنائهم، أو وعود بالسماح لهم بالزيارة في أماكن الاعتقال، أو إطلاق سراحهم ما يقارب 900 مليون دولار أميركي منذ العام 2011 وحتى الآن.

وأجرت الرابطة 508 مقابلة مع عائلات مختفين قسرا، منذ خريف العام 2018 وحتى الآن. 

وقال أكثر من ربع المشاركين في الدراسة وبالتحديد 129 مشاركا في عينة المختفين قسرا، إنهم دفعوا مبالغ مالية للحصول على معلومات عن ذويهم، ووصل المبلغ الذي دفعته العائلات إلى أكثر من 500 ألف دولار أميركي. 

في حين أفاد أكثر من7 في المئة أو 38 شخصا إلى أنهم دفعوا أموالا مقابل وعود بالزيارة، مشيرين إلى أنهم دفعوا مبالغ وصلت إلى أكثر من 250 ألف دولار أميركي. 

وقالت الرابطة إن "عمليات احتجاز الأشخاص وخطفهم وإخفائهم هي أيضا استراتيجية من قبل السلطات لتمويل أنفسهم ومؤسساتهم بعد انطلاقة الثورة السورية في 2011، وخصوصا بعد بدء فقدان النظام السيطرة على مناطق شاسعة في البلاد في 2012 والسنوات التي تليها"، مشيرة إلى أن النظام لم يكن يستهدف النشطاء فحسب بل أي شخص يستطيع أن يجمع منه أموالا. 

ولفتت في تقريرها، إن العام 2012 هو عام الاختفاء القسري في سوريا وقوات النظام ، مسؤولة عن أكثر من ثلث حالات الاختفاء القسري التي حصلت في البلاد، تليه شعبة الأمن العسكري حوالي 19 في المئة على الأقل. ثم إدارة المخابرات الجوية، وشعبة الأمن السياسي بحدود 5 في المئة تقريبا، وقد حدثت أكثر عمليات الاختفاء القسري في محافظة دمشق تليها محافظة ادلب، ويعد سجن صيدنايا هو المكان المفضل لدى النظام لممارسة عمليات الاختفاء القسري.

وقال المشاركون في الاستقصاء من عينة المختفين قسرا، إنهم دفعوا أموالا لمحامين أو وسطاء أو رجال أمن أو مخابرات أو شبيحة، مقابل وعد بزيارة ذويهم. 

واللافت، أنه من بين الذين دفعوا مبالغ مالية من أجل وعود بزيارة ذويهم المختفين قسرا، لم يتمكن سوى شخص واحد من مقابلته، مقابل 41 شخصا قالوا إنهم دفعوا أموالا ولم ينفذ الوعد بالزيارة.

مقالات ذات صلة

"ٌقسد" تعتزم السيطرة على "مؤسسة" جديدة للنظام في الحسكة

أبرز الانتهاكات القانونية لقرار تغيير البطاقة الشخصية الصادر عن النظام

مصر تعلن موقفها من عودة النظام للجامعة العربية

"كـورونـا".. "صحة النظام" تكشف حصيلة الإصابات والوفيات

قضى عامين ونصف من الاعتقال.. النظام يقتل أحد أبناء درعا تعذيبا في سجونه

النظام يطرح مناقصة لشراء أرز مصري أو صيني