إحصائية حقوقية: 1734 مدنيا قتلوا خلال العام 2020 في سوريا - It's Over 9000!

إحصائية حقوقية: 1734 مدنيا قتلوا خلال العام 2020 في سوريا

بلدي نيوز 

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إنَّ القتل خارج نطاق القانون أودى بحياة 1734 مدنياً في سوريا في عام 2020 بينهم 99 في كانون الأول المنصرم، مشيرة إلى أن قتل النازحين، والألغام، والتفجيرات عن بعد، نقاط ميزت عمليات القتل في سوريا في عام 2020.

ورصدت الشبكة السورية في تقرير لها، جاء في 50 صفحة حصيلة الضحايا المدنيين الذين تمَّ توثيق مقتلهم على يد أطراف النِّزاع والقوى المسيطرة في سوريا في عام 2020 وفي كانون الأول منه، ويسلط التقرير الضوء بشكل خاص على الضحايا من الأطفال والنساء، والضحايا الذين قضوا بسبب التعذيب، والكوادر الإعلامية والطبية وكوادر الدفاع المدني، كما يُركِّز على أبرز المجازر، التي ارتكبتها أطراف النزاع طوال العام المنصرم وفي كانون الأول 2020. 

وأشارت إلى أن عام 2020 قد شهد تراجعاً في معدلات قتل المدنيين مقارنة بالسنوات الماضية، وبنسبة تصل إلى قرابة 0.80 %، إلا أن أعداد الضحايا المدنيين الذين تجاوزوا الألف وسبعمئة مواطن سوري من بينهم 326 طفلاً، ما زالت تعتبر أعلى عمليات القتل خارج نطاق القانون في العالم.

وسجَّل التقرير مقتل 1734 مدنياً بينهم 326 طفلاً و169 سيدة (أنثى بالغة) على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا في عام 2020، قتل منهم النظام السوري بحسب التقرير 432 مدنياً بينهم 79 طفلاً، و29 سيدة. فيما قتلت القوات الروسية 211 مدنياً بينهم 62 طفلاً، و48 سيدة. وقتل تنظيم داعش 21 مدنياً بينهم طفلان، فيما قتلت هيئة تحرير الشام 26 مدنياً بينهم سيدة. وسجَّل التقرير مقتل 27 مدنياً، بينهم 9 أطفال، و4 سيدات على يد المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني، فيما وثَّق مقتل 63 مدنياً بينهم 11 طفلاً، و3 سيدات على يد قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، و7 مدنيين بينهم طفل وسيدة على يد قوات التحالف الدولي. كما قُتِل وفقاً للتقرير 947 مدنياً بينهم 162 طفلاً، و83 سيدة على يد جهات أخرى.

وبحسب التقرير فإن حصيلة الضحايا في محافظتي إدلب وحلب كانت هي الأعلى في عام 2020 حيث سجلتا قرابة 50.40% من مجمل حصيلة الضحايا، أي أن نصف ضحايا هذا العام قد قتلوا في هاتين المحافظتين، تلتهما محافظة دير الزور بقرابة 17%.

وذكر التقرير أن من بين الضحايا 13 من الكوادر الطبية قتلوا في عام 2020، بينهم 3 قتلوا على يد قوات النظام، و4 على يد القوات الروسية، و1 على يد هيئة تحرير الشام، فيما قتل 5 آخرون على يد جهات أخرى.

وأضاف التقرير أن 5 من الكوادر الإعلامية قد قتلوا في العام المنصرم 2020، اثنان منهم قتلا على يد قوات النظام، واثنان آخران على يد القوات الروسية، و1 على يد جهات أخرى قتل في كانون الأول.

وطبقاً للتقرير فإن 3 من كوادر الدفاع المدني قد تم توثيق مقتلهم في عام 2020، جميعهم على يد قوات النظام السوري.

ووفقَ التقرير فقد وثَّق فريق العمل في الشبكة السورية لحقوق الإنسان في عام 2020 مقتل 157 شخصاً بسبب التعذيب، 130 منهم على يد قوات النظام ، و1 على يد هيئة تحرير الشام، 3 على يد المعارضة المسلحة/ الجيش الوطني، و14 على يد قوات "قسد"، و9 على يد جهات أخرى. وبحسب التقرير فقد تم توثيق مقتل 8 أشخاص بسبب التعذيب في كانون الأول جميعهم على يد قوات النظام السوري.

وجاء في التَّقرير أنَّ العام المنصرم 2020 قد شهِدَ توثيق 42 مجزرة، واعتمد التقرير في توصيف لفظ مجزرة على أنه الهجوم الذي تسبَّب في مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة، ووفق هذا التعريف فقد سجَّل التقرير 11 مجزرة على يد قوات النظام في عام 2020، و11 مجزرة أيضاً على يد القوات الروسية، و1 على يد قوات "قسد"و1 على يد قوات التحالف الدولي، و18 على يد جهات أخرى. وأضاف التقرير أنَّ مجزرة واحدة قد تم توثيقها في كانون الأول على يد قوات النظام السوري.

مقالات ذات صلة

بعد إقرار قانون الأحوال المدنية الجديد.. ما حقيقة سحب النظام الجنسية من السوريين؟

تركيا توقف 3 سوريين حاولوا العبور بطريقة غير شرعية

"تجمع أحرار حوران" يوثق مقتل 32 شخصا في درعا خلال شهر شباط

معاناة تفوق الخيال.. الأمم المتحدة: عشرات الآلاف من السوريين ما زالوا مفقودين

خلال شباط.. شبكة حقوقية تكشف عن 171 حالة اعتقال تعسفي في سوريا

هل دخل "كـورونـا المتحور" إلى سوريا؟