قضية ضابط ألماني انتحل صفة لاجئ سوري تعود للظهور مجددا - It's Over 9000!

قضية ضابط ألماني انتحل صفة لاجئ سوري تعود للظهور مجددا

بلدي نيوز  

عادت قضية انتحال ضابط ألماني صفة لاجئ سوري للظهور مجددا بعد اعتقاله في شهر أبريل 2017، بسبب اقتراب امتثاله أمام المحكمة مطلع العام المقبل، وسيواجه "فرانكو إيه" في حال إدانته بالسجن لمدة عشر سنوات.

وانتحل فرانكو (27 عاما) هوية لاجئ سوري، وقدم نفسه للشرطة الألمانية بهذه الصفة، وأنه اجتاز القارة الأوربية مشيا على الأقدام حتى وصل ألمانيا وفقد كل أوراقه الثبوتية على الطريق.

واستقبلته الشرطة الألمانية والتقطت الصور له وحصلت على بصماته، وأعطه منزلا وإعانات لمدة شهر.

وعمد الضابط الذي انتحل هوية لاجئ سوري باسم "ديفيد بنجامين" على وضع المساحيق التجميلية الخاصة بوالدته، ومادة تلميع الأحذية على لحيته ليغير في ملامحه الحقيقية، وذلك لتنفيذ عمليات اغتيال داخل المانيا وإلقاء اللوم على اللاجئين السوريين فيها، وإثارة الاضطرابات المدنية لإسقاط جمهورية ألمانيا الفيدرالية.

وزعم "فرانكو" إنه سعى لذلك لكشف أوجه قصور منظومة اللجوء في ألمانيا.

وضبطته الشرطة في فينيا أثناء محاولة حصوله على مسدس كان يخفيه داخل واحدة من دورات المياه في مطار فينيا، وتم التواصل مع السلطات الألمانية لتحقق من هويته، ليتفاجأوا أنه بهويتين.

وقبض على "فرانكو إيه" اسمه الحقيقي في أبريل 2017 وشكل صدمة كبيرة في ألمانيا، وقال إنه انتحل صفة لاجئ كي ينبه إلى خطورة قرار المستشارة أنجيلا ميركل بالسماح لأكثر عن مليون لاجئ بدخول ألمانيا، الأمر الذي اعتبره تهديداً للأمن والهوية الوطنية.

وقال إن نظام اللجوء كان غارقاً للغاية تحت وطأة ضغوط الإقبال لدرجة أن أي شخص كان باستطاعته دخول البلاد.

ووضع "فرانكو" قائمة اغتيالات قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه، وتوجد أسماء العديد من السياسيين البارزين والنشطاء بمجال حقوق الإنسان. وكانت الخطة أن ينفذ عملية اغتيال، ثم يتخفى في هوية اللاجئ السوري، من أجل إثارة الغضب الشعبي وموجة من الاضطرابات من أجل تعزيز أجندة اليمين المتطرف على الصعيد السياسي.

مقالات ذات صلة

تركيا.. إنقاذ 26 طالب لجوء أعادتهم اليونان إلى أدرنة

العراق يوقف 11 سوريا خلال محاولتهم عبور الحدود

ألمانيا.. نصف طالبي اللجوء بدون أوراق ثبوتية

إنقاذ 60 مهاجرا أثناء محاولتهم عبور "بحر المانش"

رئيس دائرة الهجرة بإسطنبول: نعمل على حل مشكلات الإقامة والكمليك للسوريين

العاصفة الثلجية تعمق معاناة اللاجئين السوريين في لبنان