دعوات لـ "قيصر بريطاني" ضد أسماء الأسد وعائلتها - It's Over 9000!

دعوات لـ "قيصر بريطاني" ضد أسماء الأسد وعائلتها

بلدي نيوز 

بعد أيام على إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات على زوجة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وجهت مجموعة من الشخصيات السياسية والأكاديمية السورية رسالة إلى الحكومة البريطانية لمطالبتها باتخاذ إجراء مماثل بحق أسماء الأخرس ووالديها وأخويها باعتبارهم يحملون الجنسية البريطانية.

ووجهت الشخصيات الرسالة إلى وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، السبت، وجاء في نصّها "إن اتخاذكم لمثل هذه الإجراءات سيرسل رسالة أمل لشعبنا ورسالة قوية لبقية الشعوب مفادها أن المملكة المتحدة لن تكون مكاناً آمنا للذين يضطهدون شعوبهم".

والموقعون على الرسالة هم: (رياض حجاب، جورج صبرا، عبد الباسط سيدا، لؤي صافي، محمد صبرا، سهير أتاسي، آمنة خولاني، أديب الشيشكلي، عبد الرحمن الحاج، ووائل العجي).

وقال كبير المفاوضين السابق في مباحثات جنيف للاسلام في سوريا، المحامي محمد صبرا، في حديث لموقع "الحرة"، إنّ "الرسالة تأتي بالتزامن مع العقوبات التي أعلنت عنها الخزانة الأميركية، وفق قانون العدالة والمحاسبة المعروف بقانون قيصر، وشملت للمرة الأولى مجموعة من الشخصيات التي تحمل جنسيات أجنبية، وهم أفراد من عائلة الأخرس الحاملين للجنسية البريطانية، ويمارسون حقوقهم السياسية والاقتصادية في بريطانيا".

وأكّد أن الهدف وراء هذه الرسالة هو "حث الحكومة البريطانية نحو التحرك لمعالجة المخالفات القانونية التي يرتكبها مواطنون بريطانيون عبر دعم المجهود الحربي لنظام بشار الأسد، وتمويل بعض النشاطات الإجرامية التي يقوم بها".

أشار إلى أنّه "بعد منظومة العقوبات الأميركية متعددة الجوانب، جزء من ثروة آل الأسد تم نقلها من أشخاص دخلوا في قائمة العقوبات وأبرزهم من عائلة مخلوف، وتم وضع هذه الثروات بمصارف أوروبية وخليجية بحسابات لأشخاص من بيت الأخرس".

واعتبر أنّ "عائلة الأخرس واجهة أموال بشار الأسد، ويمول نفسه من خلالها، ليرتكب المزيد من جرائم الحرب ضد الإنسانية"، لافتاً إلى أنّ "الرسالة سلمت لمجموعة من المسؤولين وبعض اللجان في مجلس العموم البريطاني ومجلس اللوردات لمتابعة هذا الأمر".

ولفت إلى أنّ "بريطانيا موقعة على ميثاق روما، مؤسس محكمة الجنايات الدولية، وبالتالي أي مواطن بريطاني يتورط في ارتكاب أو المساعدة في جرائم حرب، فهو يعاقب بموجب قانون العقوبات البريطاني بالدرجة الأولى، وميثاق روما في الدرجة الثانية".

مقالات ذات صلة

ترامب: عدد القوات الأمريكية في سوريا هو الأدنى منذ سنوات!

الاتحاد الأوروبي يضم فيصل المقداد إلى قائمة المعاقبين

اتهمها بالتناغم مع "إسرائيل".. "الإدارة الذاتية" ترد على اتهامات النظام

ظهور أول منافس لـ "بشار الأسد" في مسرحية انتخاباته

نظام الأسد يدافع عن إيران ردا على اتهام واشنطن لها بدعم "القاعدة"

"مركزي النظام" يقر سعرا جديدا لصرف الدولار