معارضون سوريون يطالبون بـ"قيصر" بريطاني على الأسد وعائلته - It's Over 9000!

معارضون سوريون يطالبون بـ"قيصر" بريطاني على الأسد وعائلته

بلدي نيوز  

وجّه معارضون ‏سوريون رسالة للحكومة البريطانية، ووزير خارجيتها، دومينيك راب، أمس السبت، بشأن إقرار عقوبات جديدة مماثلة للعقوبات الأمريكية على عائلتي بشار الأسد وأسماء الأخرس المتهمتين بالفساد.

ووقع على الرسالة التي حصلت بلدي نيوز على نسخة منها، كلاً من "رياض حجاب، وجورج صبرا، وعبد الباسط سيدا، ولؤي صافي، ومحمد صبرا، وسهير أتاسي، وآمنة خولاني، وأديب الشيشكلي، والأستاذ الجامعي عبد الرحمن الحاج، ووائل العجي"، وعرفوا عن أنفسهم بأنهم "شخصيات سورية مستقلة، تعمل من أجل تحقيق تغيير ديمقراطي مستدام وسلمي في سوريا.

وجاء في الرسالة، إن "اتخاذ بريطانيا لإجراءات مماثلة للخطوات الأمريكية الأخيرة سيرسل رسالة أمل لشعبنا، ورسالة قوية لبقية الشعوب مفادها أن المملكة المتحدة لن تكون مكاناً آمنا للذين يضطهدون شعوبهم".

وأشاد الموقعون بـ"ثبات الحكومة البريطانية على مواقفها المبدئية الداعمة للشعب السوري في كفاحه من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية، والتزامها بقضايا حقوق الإنسان والدفاع عن المعذبين والمضطهدين والمدنيين الأبرياء في سوريا".

وتطرقت الرسالة إلى الجهود الأميركية في فرض مزيد من العقوبات على النظام السوري، لاسيما إدراج أسماء الأخرس، زوجة الأسد، وعائلتها الذين يحملون الجنسية البريطانية، على قوائم عقوبات قانون "قيصر".

وأكّدت على أن عائلتي الأسد والأخرس قد راكمتا ثرواتهم المشبوهة على حساب الشعب السوري من خلال هيمنتهم على شبكات فساد معقدة تمتد خيوطها في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط ودول أخرى".

وكانت واشنطن فرضت عقوبات جديدة ضد ثماني شخصيات وعشرة كيانات داعمة للنظام السوري، في 22 من كانون الأول الحالي.

وطالت العقوبات الجديدة أسماء الأسد، زوجة رئيس النظام السوري، والعديد من أفراد عائلتها، كما شملت مصرف سوريا المركزي، بحسب ما نشرته وزارة الخارجية الأمريكية عبر موقعها الرسمي.


مقالات ذات صلة

رفض أوروبي للانتخابات وآلاف الوثائق تدين الأسد.. هل يستعد العالم لمحاكمة النظام السوري؟

تفجير يستهدف ميليشيا "حزب الله" جنوب حمص يخلف قتلى

تقرير يوثق الانتهاكات في سوريا خلال شباط الفائت.. 138 حالة قتل و171 اعتقال تعسفي

روسيا تهاجم واشنطن ودول أوربية بسبب ملف الأسد الكيماوي

وثيقة أوروبية لقطع الطريق أمام التطبيع مع "الأسد" ورفض الانتخابات

ناجون ومنظمات سورية يتقدمون بشكوى جنائية بخصوص كيماوي الأسد