هل تمهد روسيا لعمل عسكري في إدلب؟ - It's Over 9000!

هل تمهد روسيا لعمل عسكري في إدلب؟

بلدي نيوز - (محمد وليد جبس)  

تواصل القوات الروسية بث الادعاءات والاتهامات لفصائل المعارضة في منطقة إدلب، في خرق اتفاق وقف إطلاق النار، في الوقت الذي تواصل فيه قوات النظام وحليفتها الروسية قصف الشمال السوري بشكل يومي.

وادعى ما يسمى "مركز المصالحة الروسي في سوريا"، أمس الجمعة، تسجيل 32 خرقا لفصائل المعارضة في منطقة إدلب، شمال غرب سوريا.

ونقلت وكالة نوفوستي على لسان نائب رئيس المركز الروسي، فياتشيسلاف سيتنيك في بيان له، أنه تم تسجيل 15 عملية قصف في محافظة إدلب، و12 عملية في اللاذقية و5 في محافظة حماة، مشيراً بقوله "لم يتم رصد أي هجمات من قبل الجماعات المسلحة الموالية لتركيا".

من جانبه، قال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن فصائل المعارضة أعلنت عن استنفارها مساء أمس الجمعة، على معظم جبهات ريف إدلب تحسبا لأي عملية تسلل قد يشنها النظام السوري على خطوط التماس، لا سيما في منطقة جبل الزاوية.

ونفى مراسلنا ادعاءات الجانب الروسي بخصوص اتهام فصائل المعارضة في خرق اتفاق إدلب، مؤكدا أن قوات النظام استهدفت فجر اليوم السبت، سيارة مدنية في منطقة سهل الغاب بريف حماة، واستشهد على إثرها أربعة مدنيين على الفور.

وتتعرض قرى وبلدات جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي لقصف مدفعي بشكل يومي، من مواقع تمركز قوات النظام في مناطق معرة النعمان وكفرنبل جنوبي إدلب، كما تقصف الطائرات الروسية، بين فترة وأخرى، مناطق متفرقة في شمال غربي سوريا.

وتخضع محافظة إدلب إلى اتفاق بين تركيا وروسيا، منذ 5 من آذار الماضي، نص على تسيير دوريات مشتركة روسية- تركية، بين قريتي الترنبة شرق إدلب وعين حور، إذ شهد تطبيق الاتفاق صعوبات في البداية، عبر منع معتصمين بدعم من هيئة تحرير الشام من استكمال الدوريات طريقها، وبعد تدخل تركيا لفض الاعتصام، بدأ مسار الدوريات يطول بالتدريج، واستطاعت إكمال مسيرها الكامل وفقًا للاتفاق لأول مرة، في 22 من تموز الماضي. وكانت آخر دورية مشتركة سُيّرت في 12 من آب الماضي.

مقالات ذات صلة

النظام ينسق مشاركة اللاجئين السوريين بالانتخابات مع اللبنانيين

تعزيزات عسكرية للنظام وإيران تصل البادية

"الائتلاف" يطالب "مجموعة السبع" بآلية لتطبيق قرارات مجلس الأمن في سوريا

يعرف بموالاته المطلقة.. الممثل "وائل رمضان" يروي تفاصيل تعرضه لهجوم مسلح

فريق لقاح "كو.رو.نا" يصدر تقريره الأول حول حملة اللقاح شمال سوريا

"أنقذوا الأطفال": استهداف المدارس في شمال غرب سوريا مستمر رغم الهدنة