"منسقو استجابة سوريا" يُحصي أكثر من 4 آلاف خرق لروسيا في إدلب - It's Over 9000!

"منسقو استجابة سوريا" يُحصي أكثر من 4 آلاف خرق لروسيا في إدلب

بلدي نيوز - إدلب (محمد وليد جبس) 

أصدر فريق "منسقو استجابة سوريا"، اليوم الاثنين، بيانا رصد من خلاله الأوضاع الميدانية والإنسانية شمال غرب سوريا، بعد تسعة أشهر من اتفاق وقف إطلاق النار. 

وقال الفريق في بيانه، إن عدد الخروقات الموثقة، بلغت منذ بداية الاتفاق 4,128 خرقاً تشمل الاستهداف بالقذائف المدفعية والصاروخية والطائرات المسيرة، إضافة إلى استخدام الطائرات الحربية الروسية في عدة مناطق بأرياف حلب وإدلب وحماة واللاذقية.

واعتبر الفريق أن وقف إطلاق النار "غير مستقر" بشكل كامل، إلا أنه مهدد بشكل كبير بالانهيار في حال عدم التزام الجانب الروسي وقوات النظام السوري بوقف الخروقات المتعمدة على المنطقة.

وأحصى الفريق مقتل 14 طفلا، وخمس نساء، و27 رجلا، و6 عاملين في المجال الإنساني، كما وثّق استهداف اثنين من مراكز الإيواء والمخيمات، و14 منشأة تعليمية، ومنشأة طبية واحدة، وستة مراكز خدمية، وتسعة من دور العبادة خلال الفترة آنفة الذكر.

ووثق الفريق نزوح 1,041,233 نسمة، خلال العمليات العسكرية الأخيرة قبل وقف إطلاق النار، بينما أحصى عودة 554605 نسمة إلى مدنهم وقراهم، 302715 نسمة منهم إلى مناطق ريف إدلب، و251890 نسمة إلى مناطق ريف حلب، فيما بلغت نسبة العائدين من إجمالي النازحين 53.26%.

وأوضح أن الاستجابة الإنسانية للمدنيين في المنطقة (النسبة المتوسطة لكافة القطاعات الإنسانية)، بلغت نسبتها في المخيمات المنتظمة 32.7 %، والمخيمات العشوائية 14.1%، والقرى والبلدات التي تأوي نازحين 29.8%، والقرى والبلدات التي تشهد عودة النازحين 13.4%.

وأشار إلى أن الأسباب الرئيسية للخلل في الاستجابة الإنسانية لازالت عمليات الاستجابة الإنسانية للسكان المحتاجين في شمال غرب سوريا "منخفضة" بشكل واضح من قبل المنظمات العاملة في محافظة إدلب للسكان المدنيين في المنطقة والتي تعود إلى عدة أسباب.

وأوضح أن الأسباب تعود إلى ضعف التمويل اللازم للمشاريع الأساسية في المنطقة وخاصةً المشاريع المتعلقة بالإجراءات الوقائية للتعامل مع جائحة كورونا، إضافة إلى تركيز المنظمات على مناطق معينة وتهميش المناطق الاخرى، وتداخل عمل المنظمات بشكل كبير ضمن المناطق الأساسية فقط.

ولفت إلى أن النسب المعلن عنها، هي نتيجة عمليات تحقق قام بها منسقو استجابة سوريا في المنطقة وقد تكون تلك النسب أقل من الواقع الفعلي.

وطالب الفريق المجتمع الدولي والمنظمات الدولية باتخاذ موقف واضح وحازم من هذه الانتهاكات المستمرة والعمل على إيقاف الهجمات المتعمدة ضد المدنيين من قبل قوات النظام وروسيا وإيران في شمال غربي سوريا.

مقالات ذات صلة

مصرع قائد ميليشيا إيرانية في حلب والنظام يستنفر في الرقة

بالأرقام.. "منسقو استجابة سوريا" يُحصي أعمال المنظمات تجاه النازحين شمال سوريا

إدلب.. قنص عنصرين من قوات النظام في سراقب

انهيار جديد.. سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي 2-3-2021

الاغتيالات تعصف بمخيم الهول شرقا وتركيا تقطع الطريق أمام عناصر التنظيم على حدودها شمالا

صاعقة رعدية تتسبب بوفاة شاب في إدلب