ممرضة تركية تعتدي بالضرب على لاجئة سورية حامل والشرطة تعتقل الضحية - It's Over 9000!

ممرضة تركية تعتدي بالضرب على لاجئة سورية حامل والشرطة تعتقل الضحية

بلدي نيوز 

أفرجت الشرطة التركية عن امرأة سورية تدعى راما (22 سنة)، أمس الخميس، بعد توقيفها لمدة أربعة أيام في مخفر زيتون بورنو بمدينة إسطنبول، على خلفية شكوى تقدمت بها إحدى العاملات في مستشفى حكومي ضدها.

ونقل موقع العربي الجديد عن ناشط حقوقي سوري قوله، إنه تم التواصل مع المخفر الذي كانت تحتجز فيه السيدة السورية بقسم الأجانب، وكانوا يترقبون قرار القاضي برفع القضية إلى دائرة الهجرة، لكن المخفر كان مصرا على إبقائها كونه لم يتلق أي رد بخصوصها.

وأضاف، "وفق القانون فإن مدة الإيقاف لا يجب أن تتجاوز 24 ساعة في حال كان المواطن تركيا، و4 أيام مع الموقوفين الأجانب وقال محامي راما السلا إن قرار الإفراج عنها كان متعلقا برد دائرة الهجرة".

وقال علاء يونس، المختص في الخدمات العامة والحكومية في تركيا، إنه بعد الإفراج عن السيدة، غادرت مع زوجها إلى المنزل وسيتم متابعة القضية قانونيا برفع دعوى ضد المخفر لإيقافها تعسفيا، إضافة إلى العاملة في المشفى التي تقدمت ضدها بدعوى كيدية.

وكانت راما السلا توجهت إلى إحدى العيادات السورية في منطقة الفاتح بمدينة إسطنبول برفقة زوجها، لمعرفة جنس الجنين الذي يرتقبانه، ليتبين أن الجنين فارق الحياة، وأبلغت الطبيبة الزوجين بضرورة التوجه إلى مشفى حكومي وإجراء عملية إجهاض.

ووفقا للتفاصيل المنقولة، توجه الزوجان إلى مشفى "سليمانيه سميحا شاكر" في منطقة زيتون بورنو، حيث تعرضت السيدة للضرب والإهانة من قبل إحدى العاملات في المشفى، وحين قررت الاتصال بالشرطة، وطالبت بإدخال زوجها ليكون برفقتها، اتصلت العاملة بالشرطة التركية وتقدمت بشكوى ضد راما، ليتم توقيفها بعد العملية الجراحية.

مقالات ذات صلة

وفاة ثلاثة سوريين وإصابة اثنين بحادث سير جنوب تركيا

الاتحاد الأوروبي يدعم السوريين في لبنان والأردن بـ 130 مليون يورو

"حـزب الله" يحمّل اللاجئين السوريين مسؤولية الأزمة الاقتصادية في لبنان

الدنمارك تجرد نحو 100 لاجئ سوري من الإقامة

تركيا.. إنقاذ 26 طالب لجوء أعادتهم اليونان إلى أدرنة

العراق يوقف 11 سوريا خلال محاولتهم عبور الحدود