تحقيق ألماني يحمّل ماهر وبشار الأسد مسؤولية الهجوم الكيماوي على الغوطة - It's Over 9000!

تحقيق ألماني يحمّل ماهر وبشار الأسد مسؤولية الهجوم الكيماوي على الغوطة

بلدي نيوز 

توصلت تحقيقات أجرتها "وحدة جرائم الحرب الألمانية" في الهجوم الذي وقع في غوطة دمشق في 21 آب 2013 واستخدم فيه غاز السارين الذي يعتبر من الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً، إلى أن ماهر الأسد، قائد الفرقة الرابعة في قوات النظام، هو المسؤول عن هذا الهجوم، "بتفويض" من شقيقه الرئيس بشار الأسد. 

وذكر موقع تلفزيون "دوتشه فيله" على الإنترنت وقائع تحقيقات الوحدة التي تعمل وفق قانون ألماني أقر عام 2002، إن الظروف الجوية في هذا الوقت الحار من فصل الصيف مثالية. سمح الطقس الأقل حرارة في الساعات الأولى من يوم 21 آب 2013 بتغلغل غاز السارين في الطوابق السفلى من المباني حيث انتشر في أجزاء من الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

ونقل عن شاهدة اسمها "إيمان، ف"، وهي ممرضة مدربة وأم لثلاثة أطفال، "كان الأمر أشبه بيوم القيامة، كما لو كان الناس نملًا قُتل برذاذ الحشرات". "مات الكثير من الناس على الطريق، وتوقفت السيارات، وتكدس الناس فيها (بدوا وكأنهم ماتوا وهم يحاولون الفرار)".

وطلبت إيمان من شقيقها يأخذ الأطفال إلى مكان آمن قبل أن تهرع إلى المستشفى المحلي حيث كانت تعمل. تبعها زوجها "محمد، ف" بعد فترة وجيزة للمساعدة في تقديم الإسعافات الأولية.

يروى محمد "جاء كثير من الناس إلى المستشفى لأنها كانت في قبو". "ذهبت إلى زوجتي وقلت لها أن تخرج لترى ما كان يحدث. وعندما عدت إلى الأعلى.. سقط صاروخ أمام المستشفى. بعد ذلك لم أشعر بشيء".

حتى يومنا هذا ، تكافح إيمان صورة المشاهد التي رأتها في هذه الليلة من شهر آب في الغوطة الشرقية. تذكرها نوبات الهلع بشكل دائم بما فقدته، بما في ذلك ابنها الأكبر.

علمت إيمان وزوجها محمد بمصير ابنهما عندما تعرف أحد الأقارب على الصبي بعد أيام من الواقعة من خلال الصور المنشورة على الإنترنت. لم يُمنح الأب والأم قط فرصة استعادة جثة الابن التي دفنت في مقبرة جماعية بعد وقت قصير من الهجوم.

لكنهم لم يكونوا الوحيدين الذين فقدوا أحد أفراد الأسرة في تلك الليلة، إذ قُتل ما لا يقل عن 1000 شخص في الهجوم، بينهم أكثر من 400 طفل، بحسب عدة مصادر مستقلة.

صدم الهجوم الوحشي الناس في جميع أنحاء العالم وكاد أن يتسبب في تدخل عسكري من قِبل فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. عندما انهارت خطط العمليات العسكرية الغربية ضد النظام، تحولت الجهود العالمية نحو المحكمة الجنائية الدولية/ ICC.

ومع ذلك، فإن روسيا والصين، اللتان تتمتعان بحق النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، منعتا جميع محاولات إحالة القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية. وبدلاً من ذلك، تم الاتفاق على أن تنضم سوريا إلى اتفاقية منع انتشار الأسلحة الكيميائية وبالتالي تدمير مخزونها من هذه الأسلحة وفقاً لإجراءات الانضمام.

ويشير التحقيق إلى أن النظام لم يمتثل لالتزاماته بتفكيك برنامج أسلحته الكيميائية بالكامل، وبالنسبة للناجين، فشل المجتمع الدولي في تحقيق العدالة.

 وكان قدم تحالف من ثلاث منظمات غير حكومية شكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام الاتحادي في ألمانيا ضد أشخاص لم يتم الكشف عن أسمائهم فيما يتعلق بحسب ما يبدو أنها هجمات بغاز السارين على الغوطة عام 2013 وعلى خان شيخون في عام 2017.

وفي عام 2002، سنت ألمانيا مبدأ الولاية القضائية العالمية للجرائم الدولية، مثل جرائم الحرب والإبادة الجماعية. نجحت ألمانيا بالفعل في جعل القانون المحلي الألماني يتوافق مع نظام روما الأساسي، وهي معاهدة تم على أساسها انشاء المحكمة الجنائية الدولية في ذلك العام.

وبذلك، وسعت ألمانيا ولايتها القضائية لتشمل "أخطر الجرائم التي تمس المجتمع الدولي ككل"، حتى لو لم تُرتكب داخل أراضيها أو ضد مواطنيها. في كوبلنز، وقد فُتِحت أول قضية تتهم شخصيات في النظام السوري بالتعذيب الممنهج في نيسان نتيجة الولاية القضائية العالمية لألمانيا.

أدى ذلك إلى قيام كل من "مبادرة عدالة المجتمع المفتوح" و"الأرشيف السوري" و"المركز السوري للإعلام وحرية التعبير" بتقديم شكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام الاتحادي في كارلسروه، حيث بدأت وحدة جرائم حرب - تأسست حديثاً - تحقيقًا تفصيلياً عام 2011 في الفظائع المرتكبة في سوريا.

مقالات ذات صلة

منسقو الاستجابة: 23 مخيماً تضرر جرّاء الأمطار شمال سوريا

مقتل شاب سوري برصاص الجندرمة التركية على الحدود مع سوريا

وفاة اثنين بفيروس كو.ر.ونا في إدلب وحلب

هل تتوقف المفاوضات الكردية بسبب ملف "بيشمركة سوريا"؟

الكشف عن سر الضربات الإسرائيلية الأوسع في ديرالزور

السعودية تؤكد لموسكو على استقرار سوريا ووقف نفوذ إيران