إعلاميو النظام في دائرة القمع والسبب فضح انتهاكات ملجئ أيتام في حلب - It's Over 9000!

إعلاميو النظام في دائرة القمع والسبب فضح انتهاكات ملجئ أيتام في حلب

بلدي نيوز - (عبد الكريم الحلبي) 

اعتقلت استخبارات النظام السوري أحد الأعلاميين الموالين، بعد ساعات من نشره تسجيلا مصورا يفضح التجاوزات في أحد ملاجئ الأيتام بحق الأطفال في مركز محافظة حلب.

وبحسب مصادر إعلامية موالية، فإن استخبارات قوات النظام اعتقلت "شفيق الحريري" مدير صفحة "أخبار حلب" الموالية عقب نشره صورة طفلة وهي ملقاة خارج دار الأيتام في حي "المارديني" بمدينة حلب.

وخرج الإعلامي الموالي "صهيب المصري" وتحدث عن اعتقال صديقه "الحريري" وحذف المنشورات والفيديوهات من على صفحته بالفيسبوك التي تتحدث عن تجاوزات ملجئ الأيتام بالحي المذكور بحق الأطفال.

وقال "المصري" خلال تسجيل مصور إنه يملك صورا وتسجيلات مصورة توثق اعتداء إحدى المشرفات في ملجئ الأيتام بحي "المارديني" في حلب، على الفتيات وتعذيبهن وطرد إحداهن من الدار ليلا وتركها مشردة في الخارج.

وذكر أن سكان المنازل المحيطة بملجأ الأيتام يسمعون يوميا أصوات التعذيب والضرب المبرح التي تتعرض له الفتيات.

وأشار إلى أن المشرفة التي تمارس عمليات التعذيب بحق الفتيات في ملجئ الأيتام، تقول إنها مدعومة من أحد المسؤولين في النظام السوري ولا يمكن لأحد أن يحاسبها.

وعلقَّ المحلل السياسي "عبد المجيد عقيل" حول الحادثة المذكورة بمنشور على صفحته في الفيسبوك قال فيه، "إعلامي موالي للنظام السوري ويدعى صهيب المصري دبّت فيه النخوة والضمير وطلع مبارح بفيديو حكى فيه عن أمور كارثية عم تصير بملجأ أيتام بحي المارتيني بحلب، وكيف تم طرد طفلة عالشارع بالبرد بنص الليل وتجاوزات كتيرة تانية".

وأضاف، "وحدة مسؤولة بالملجأ عم تهدد كل حدا بده يثير الموضوع انها بدها تشحطه، وقال إنه مع ذلك هو مو خايف منها، وزمان أول تحول، وبزمن الإعلام والسوشال ميديا صوت الحق بيوصل للسلطة، ومنشوف مين اللي رح ينتصر".

وأردف: "اليوم وبعد أقل من ٢٤ ساعة طلع بفيديو عم يبكي، ويحكي انهم اعتقلو شفيق الحريري ، وما حدا عم يرد عليه، وقال إنه خلص بيبوس التوبة وما عاد يفتح تمه إذا القصة كرمال ملجأ الأيتام".

وأضاف: "بعد ساعة تم حذف الفيديوهين وكل البوستات المتعلقة، وكتب بوست عم يمدح فيه بإدارة ملجأ الأيتام ويقول انه المعلومات اللي حكاها كانت مغلوطة".

وسيطرت قوات النظام والميليشيات المساندة لها على كامل مدينة حلب، أواخر عام 2016، بعد عملية عسكرية استمرت عدة أشهر وراح ضحيتها آلاف المدنيين بين قتيل وجريح.

مقالات ذات صلة

على جدران تفوح منها رائحة الموت.. النظام يقيم احتفالية ثقافية بسجن عدرا

على أنقاض المنازل.. "آية محمد حمشو" تلتقط الصور في الغوطة الشرقية المدمرة

على حساب المواطن.. وزراء في حكومة النظام يعدون بتحسين وضع الطبيب الشرعي!

مصرف النظام المركزي: ارتفاع معدل التضخم السنوي 34.5%

واشنطن بوست: النظام لا يسيطر على درعا

منشورات إسرائيلية تتوعد إيران و"حـزب الله" جنوب سوريا