جامعة الدول العربية تدين زيارة "بومبيو" إلى الجولان السوري المحتل - It's Over 9000!

جامعة الدول العربية تدين زيارة "بومبيو" إلى الجولان السوري المحتل

بلدي نيوز 

اعتبرت جامعة الدول العربية أن زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إلى مستوطنات الجولان السوري المحتل تناقض الشرعية الدولية، وتشجع الحكومة الإسرائيلية على المضي في مشروع الاستيطان غير القانوني.

وأدان الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في بيان، اليوم الخميس، زيارة بومبيو إلى الجولان السوري وكذلك الضفة الغربية، مؤكدا أن ذلك يشكل العقبة الأكبر في طريق إحلال سلام بالمنطقة.

وكان أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أنه سيزور اليوم الخميس مرتفعات الجولان السوري المحتلة، مضيفا أن بلاده ستصنّف حركة مقاطعة إسرائيل على أنها "معادية للسامية".

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي مشترك عقده في مدينة القدس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: "اليوم سأحظى بفرصة لزيارة مرتفعات الجولان".

وتوجه نتنياهو بالشكر إلى بومبيو والرئيس الأميركي دونالد ترامب على سياستهما تجاه الشرق الأوسط، وقال بومبيو الذي أعلن فرض عقوبات جديدة على إيران أثناء زيارته "إسرائيل"، إن واشنطن ستكثف أنشطتها ضد الجهود الرامية لعزل إسرائيل اقتصاديا ودبلوماسيا.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قد شنت غارات على أهداف عسكرية تابعة "لفيلق القدس" الإيراني ولقوات النظام، واستهدفت مخازن ومقرات قيادة ومجمعات عسكرية، بالإضافة إلى بطاريات أرض-جو، حسبما أفاد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، فيما وصفه الجيش بأنه رد بعد العثور على عبوات ناسفة على طول الحدود الشمالية.

واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالشهر الثالث من عام 2019 رسميا بسيادة "إسرائيل" على مرتفعات الجولان المحتلة من سوريا في عام 1967، في خطوة أشاد بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو ووصفها بـ "التاريخية"، وكانت "إسرائيل" قد ضمت مرتفعات الجولان إلى أراضيها عام 1981 في خطوة لم تحظ باعتراف دولي.

مقالات ذات صلة

ترامب يعتزم اغتيال معتقل عند "تحـرير الشام" قبل المغادرة

محامي الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" يتصبب صبغة سوداء

عولج به ترامب.. "الصحة العالمية" توصي بعدم استخدام "ريمديسيفير" لمرضى كورونا

مخاوف في أوروبا وطهران من ضربة أمريكية لإيران قبل مغادرة ترامب

النظام يدين بـ "أشد العبارات" زيارة بومبيو للجولان المحتل

بومبيو: الجولان جزء من "إسرائيل" وهذا أمر لا يمكن إنكاره