طائرات مجهولة تستهدف ميليشيا إيران في الرقة وقتلى للنظام بهجوم لـ "دا.عش" شرقي حماة - It's Over 9000!

طائرات مجهولة تستهدف ميليشيا إيران في الرقة وقتلى للنظام بهجوم لـ "دا.عش" شرقي حماة

 بلدي نيوز - (التقرير اليومي) 

قُتل 12 عنصرا من قوات النظام وأصيب آخرون، بهجوم لتنظيم "داعـش" في منطقة السلمية شرقي، فيما قصفت طائرات حربية بعدة غارات، اليوم الخميس، تجمعات للمليشيات الإيرانية جنوب شرق الرقة.

ففي إدلب شمالا، قال مراسل بلدي نيوز في إدلب، إن فصائل المعارضة تصدت لمحاولة تسلل لقوات النظام على محور "الفطيرة" جنوبي إدلب.

وأضاف مراسلنا، أن عملية التسلل تخللها اشتباكات عنيفة دارت بين الطرفين، ما تسبب بمقتل عدة عناصر لقوات النظام وجرح آخرين.

وفي حلب، دارت اشتباكات متقطعة دارت بين "الجيش الوطني السوري" وقوات "قسد" على جبهة توخار كبير جنوبي جرابلس، كما دارت مواجهات بين الطرفين على جبهة نهر الساجور شمال مدينة منبج بريف حلب الشرقي، دون تغيير في خارطة السيطرة.

بالانتقال إلى حماة، قالت صفحات مصادر إن 12 عنصرا من قوات النظام قتلوا، جراء هجوم نفذته تنظيمات مسلحة قرب سد الفياض شرقي سلمية.

في السياق، أعلن تنظيم "داعــش" عن تنفيذ ثلاث عمليات، استهدفت ثكنات تتمركز فيها قوات النظام شمال بلدة السخنة الليلة الماضية، أدت إلى مقتل أكثر من 10 عناصر من النظام.

جنوبا في درعا، أفاد مراسل بلدي نيوز في درعا، أنه تم الاتفاق أمس بين أهالي بلدة الكرك الشرقي، والأجهزة الأمنية التابعة للنظام للدخول إلى البلدة للبحث عن مطلوبين هاجموا يوم الأحد حاجزا للمخابرات الجوية وقتلوا عددا من عناصره.

وأضاف، أن من بنود الاتفاق أن تجري مداهمة منازل المطلوبين فقط دون دخول أي منزل آخر.

وذكر أن أهالي بلدة الكرك الشرقي طالبوا بوجود اللواء الثامن بقيادة "أحمد العودة" التابع للفيلق الخامس من أجل ضمان عدم اعتداء عناصر على المواطنين.

إلى المنطقة الشرقية، قالت شبكات محلية، إن طائرات حربية -يرجح أنها للتحالف الدولي- شنت ثلاث غارات جوية استهدفت تجمعات للمليشيات الإيرانية بريف معدان عتيق جنوب شرقي الرقة.

في سياق منفصل، قالت مصادر محلية، إن "الجيش الوطني السوري" قصف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ مواقع لقوات "قسد" في قرى الهيشة والفاطسة شرق عين عيسى بريف الرقة الشمالي، ما دفع "قسد" إلى قصف مواقع للجيش الوطني في محاور الشركراك والفارس شمالي الرقة.

في دير الزور، أقدم عناصر من تنظيم "داعش" على قطع رأس شاب في ريف ديرالزور الشمالي، أمام الناس، دون معرفة الأسباب.

فيما وصلت تعزيزات عسكرية لميليشيا تابعة لـ "الحرس الثوري الإيراني"، إلى بادية البوكمال بريف دير الزور حيث تم توزيعهم على النقاط المتواجدة هناك.

فيما ذكرت مصادر محلية إن 15 عنصراً من قوات النظام انشقوا بكامل عتادهم العسكري، ووصلوا إلى مناطق سيطرة "قسد" بريف دير الزور الغربي.

وأشارت المصادر إلى أن المنشقين هم من مرتبات الفرقة 17، وسلكوا معبر “الجنينة” النهري، ووصلوا إلى مناطق "قسد".

في السياق، قال موقع "عين الفرات" المختص بنقل أخبار المنطقة الشرقية، إن ثلاث سيارات مدججة بعناصر مجهولين شنت هجوما على نقاط عسكرية تابعة للنظام وميليشيا "لواء القدس" في منطقة الجولا ببادية دير الزور الشرقية.

وأضاف الموقع، أن الهجوم تخلله اشتباكات داخل المنطقة، كما سمع صوت سيارات إسعاف والأنباء تشير إلى سقوط قتلى وجرحى من قوات النظام وعناصر "لواء القدس".

مقالات ذات صلة

خسائر لـ"قسد" شمال سوريا وتواصل الاغتيالات في درعا جنوبا

مقتل شخص متهم بتنفيذ اغتيالات لصالح الفرقة الرابعة في ريف درعا الغربي

مؤسسات صحفية سورية معارضة تجتمع في "مجلس الإعلام السوري"

وفاة امرأة في مدينة حلب أثناء وقوفها على طابور الخبز

ميليشيات النظام وروسيا تواصل تعزيزاتها في بادية الرقة.. الهدف ملاحقة "دا.عش"

درعا.. الروس يمنعون حاجزا لقوات النظام من تفتيش المارة