تقرير يحصي أبرز الانتهاكات في سوريا في تشرين الأول - It's Over 9000!

تقرير يحصي أبرز الانتهاكات في سوريا في تشرين الأول


بلدي نيوز

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ،اليوم الأربعاء، تقريرها الشهري الخاص الذي يستعرض أبرز الانتهاكات على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا في تشرين الأول 2020.

وأشارت الشبكة، إلى أن الطائرات الروسية جددت قصفها على مناطق عدة في محافظة إدلب، بعيدة جدا عن خطوط التماس وتسبَّبت في تشريد مئات السوريين.

القتلى

 وسجل التقرير في تشرين الأول مقتل 126 مدنيا، بينهم 18 طفلاً و8 سيدة (أنثى بالغة)، و1 من الكوادر الإعلامية، و10 ضحايا قضوا بسبب التعذيب، وما لا يقل عن 3 مجازر.

المعتقلين

 ووثقت الشبكة ما لا يقل عن 154 حالة اعتقال تعسفي/ احتجاز، بينها 5 طفلا و3 سيدات على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا، كانت النسبة الأكبر منها على يد قوات النظام السوري في محافظة درعا ثم ريف دمشق.

الاعتداء على مراكز مدنية

ووفقَ التقرير فقد شهد الشهر المنصرم ما لا يقل عن 14 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، كانت 5 منها على يد قوات النظام السوري، و1 على يد كل من القوات الروسية وهيئة تحرير الشام والمعارضة المسلحة، و6 على يد جهات أخرى، وكان من بين هذه الهجمات 2 على أماكن عبادة، و3 على أسواق، و1 على مراكز تابعة للدفاع المدني.

 العمليات العسكرية

وذكر التقرير بأن العمليات العسكرية والقصف المدفعي والصاروخي لقوات النظام السوري، قد تصاعدت وتيرتها بشكل كبير في الأسبوع الأخير من تشرين الأول، وطالت مناطق بعيدة عن خطوط التماس كمدينة أريحا، وخلفت ضحايا بين المدنيين. 

ضحايا الألغام

وسجّل التقرير استمرار وقوع ضحايا من المواطنين السوريين بسبب الألغام في محافظات ومناطق متفرقة من سوريا، ووثق التقرير في تشرين الأول المنصرم مقتل 12 ضحية بينهم 3 أطفال إثرَ انفجار ألغام لترتفع الحصيلة الكلية لضحايا الألغام في هذا العام .

الاغتيالات

كما سجل مقتل العديد من المدنيين جراء إطلاق رصاص من قبل جهات لم يتمكن من تحديدها، وذلك في محافظات درعا وإدلب ودير الزور على وجه الخصوص.

حوادث الجريمة والانتحار

ورصد التقرير ارتفاعاً في معدل جرائم القتل والسرقة وحوادث الانتحار في مناطق سيطرة النظام السوري، ورجّح أن السبب الرئيس وراء هذه الحوادث هو تردي الأوضاع المعيشية. 

الحرائق وخسائرها

تحدث التقرير عن الحرائق التي اندلعت في عدة محافظات وسط سوريا وغربها، مشيراً إلى أن النيران التي اندلعت في الأحراج والأراضي الزراعية والقرى التهمت عشرات المنازل ومئات الهكتارات من الأراضي التي تُعد من أبرز الثروات الوطنية، وأسفرت عن سقوط ضحايا، مؤكداً تعامل النظام السوري مع تلك الحرائق باستخفاف وعدم مبالاة، حيث لم يُرصد تدخل الطيران المروحي لإطفاء الحرائق. 

ضحايا جائحة كورونا

وأضاف التقرير أن تشرين الأول كان الأسوأ على صعيد جائحة كوفيد-19 -مقارنة بما سبقه من أشهر- في جميع مناطق سوريا، فقد أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري عن 1528 حالة إصابة، و88 حالة وفاة خلال هذا الشهر. 

 وطالب التقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254 وشدّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

وأوصى التقرير مجلس الأمن بإصدار قرار خاص بحظر استخدام الذخائر العنقودية والألغام في سوريا على غرار حظر استخدام الأسلحة الكيميائية وأن يتضمَّن نقاطاً لكيفية نزع مخلفات تلك الأسلحة الخطيرة.

مقالات ذات صلة

وفاة ثلاثة أشخاص بـ"كـورونـا" شمال سوريا

وفاة المذيع السوري موفق الخاني

سوريا.. "لافروف" يكشف عن لقاء جديد لثلاثي أستانا في روسيا

تسجيل 21 إصابة بـ"كـورونـا" شمال سوريا

تسجيل 30 إصابة بـ"كـورونـا" شمال وشرق سوريا

"صحة النظام" تكشف حصيلة الإصابات الجديدة بـ"كـورونـا"