التحالف والروس يعززون قواتهم شمال شرق سوريا.. ما الأهداف؟ - It's Over 9000!

التحالف والروس يعززون قواتهم شمال شرق سوريا.. ما الأهداف؟

بلدي نيوز - (خاص)  

استقدم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، قبل يومين، تعزيزات عسكرية إلى قواعده المنتشرة في ريف الحسكة الشمالي، لتعود روسيا بعد يومين من تعزيزات التحالف باستقدام تعزيزات جديدة إلى مطار القامشلي الواقع تحت سيطرتها.

تعزيزات أمريكية

وقالت مصادر محلية، إن رتلا كبيرا للتحالف الدولي دخل محافظة الحسكة قادما من إقليم كردستان العراق عبر معبر "الوليد" الحدودي.

وأضافت أن التعزيزات تضم أكثر من 100 شاحنة محملة بمواد لوجستية بالإضافة لأسلحة وذخائر متنوعة.

وأشارت إلى أن الشاحنات عادت أدراجها بعد إفراغ حمولتها في قواعد التحالف العسكرية المنتشرة في ريف الحسكة.

تعزيزات روسية

ووصلت تعزيزات عسكرية للقوات الروسية، اليوم الخميس، إلى مطار القامشلي في ريف الحسكة الشمالي ضمن إطار تعزيز تمركزها بالمنطقة.

وأفادت مصادر محلية، أن الروس استقدموا تعزيزات عسكرية لمطار القامشلي الذي يتخذونه قاعدة عسكرية لهم شمال شرقي سوريا.

وأضافت المصادر، أن التعزيزات تضم 26 عربة عسكرية وشاحنة محملة بالذخائر والأسلحة والمعدات اللوجستية بالإضافة إلى 35 عنصرا من الشرطة العسكرية الروسية.

وسبق أن استقدمت القوات الروسية، 27 تشرين الأول، تعزيزات عسكرية إلى بلدة "عين عيسى" شمال الحسكة قادمة من قاعدة مطار القامشلي.

تقاسم الكعكة

وتخضع منطقة شمال وشرق سوريا بمعظمها إلى سيطرة قوات "قسد" المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بشكل أساسي، كما يتقاسم النظام مع "قسد" السيطرة على الحسكة ويحتفظ بقطعين عسكريتين ومطار القامشلي، وبدأ في تشرين الأول الماضي من زيادة انتشاره على المناطق المواجهة لمنطقة سيطرة القوات التركية والجيش الوطني في رأس العين وتل أبيض.

وشهدت منطقة شرق سوريا عددا من الحوادث والاشتباكات بين القوات الأمريكية والروسية التي تقوم بدوريات في شرق سوريا بالفترة الماضية.

والشهر الماضي أصيب أربعة جنود أمريكيين على خلفية صدام بين مركبات عسكرية روسية بالقرب من ديريك في شمال شرق سوريا.

وفي إطار تعليقه على سبب التعزيزات، قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، بيل أوربان، في وقت سابق، إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع مع أي دولة أخرى في سوريا، لكنها ستدافع عن قوات التحالف إذا لزم الأمر وذلك، بإشارة ضمنية إلى روسيا.

وأكد أن "هذه الإجراءات والتعزيزات العسكرية دليل واضح على تصميم الولايات المتحدة للدفاع عن قوات التحالف في منطقة شرق سوريا".

ما الأسباب؟

ويرى رئيس تحرير موقع الشرق نيوز، الكاتب الصحفي فراس علاوي، إن هناك أسبابا متعددة لإرسال تعزيزات من أمريكا وروسيا إلى شمال شرق سوريا، مشيرا إلى أن الاحتكاكات التي حدثت بين الطرفين مؤخرا دفعت القوتين الأعظم إلى زيادة تعزيز قواتهما في المنطقة لمواجهة احتمالية حدوث إي صدام بينهما، من أي نوع.

وأوضح العلاوي في حديث سابق لبلدي نيوز لبلدي نيوز، أن الزيادة من الطرفين ليست كبيرة وهي بالنسبة للولايات المتحدة تتكون فقط من ست عربات برادلي و100 مقاتل، إلا أنها زيادة احترازية لمواجهة أي توتر أو احتكاكات بينهما.

وأشار إلى أن الروس يحاولون زيادة قواتهم في شمال شرق سوريا، ضمن سياسة موسكو في إعادة النظام إلى المنطقة، ويندرج ذلك في محاولة التقارب مع "قسد"، والسيطرة على مناطق تخضع للسيطرة الأمريكية، لافتا أن تصريح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف حول توقف القتال بين النظام والمعارضة يعني أن روسيا سوف تتجه إلى منطقة شرق الفرات التي ذكرها لافروف على أنها مازالت خارج سيطرة النظام.

انسحاب من العراق وتعزيز من سوريا

ولفت أن التعزيزات الأمريكية ترتبط بملء الفراغ في المنطقة خاصة مع وجود قوات منسحبة من العراق، لذلك قد يكون لدى واشنطن حسابات بتأسيس قاعدة في شمال شرق سوريا وبالتالي وجود طويل الأمد، إضافة إلى أن الفوضى الأمنية في المنطقة التي ترتبط بالدور الإيراني ودور النظام فضلا عن الرفض المتصاعد لقوات "قسد"، إضافة إلى تأمين العمق الاستراتيجي لغرب العراق.

وشدد على أن منطقة شمال شرق سوريا تعد منطقة استراتيجية بالنسبة لواشنطن، فهي قريبة من العراق وإيران وتركيا والبحر المتوسط، إضافة لحماية حقول النفط، ولأسباب سياسية تتعلق بقرب موعد الانتخابات الأمريكية وتأمين الموقف الأمريكي في المنطقة بوجه طارئ أمني في الانتخابات.

يشار إلى أنه قبيل انطلاق عملية "نبع السلام" التركية، انسحبت القوات الأمريكية من شرق الفرات، وبعد توقف العملية باتفاقين منفصلين أبرمتهما أنقرة مع كل من واشنطن وموسكو، بدأت روسيا في تشرين الأول 2019، تسيير دوريات مشتركة مع القوات التركية أو منفردة في أرياف الرقة والحسكة وحلب، تطبيقا لاتفاق "سوتشي" الذي أنهى عملية "نبع السلام" التركية في منطقة شرق الفرات.

ورغم انسحاب القوات الأمريكية من بعض قواعدها في سوريا قبل العملية العسكرية التركية في شرق الفرات "نبع السلام"؛ فإنها بقيت في المنطقة المحيطة بالحقول النفطية، حيث تقوم بتسيير دوريات في المنطقة وتمنع القوات الروسية من الاقتراب من حقول النفط والمعابر الحدودية.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في شهر تشرين الأول من العام الماضي 2019 انسحاب قواته من سوريا.

وعاد وتراجع ترامب عن قراره بالانسحاب وذلك بالإبقاء على عدد "محدود" من الجنود الأمريكيين شرقي سوريا يقدر بنحو 600 جندي، موضحا أن دورهم حماية حقول النفط.

وكان أصدر مركز جسور للدراسات في 24 شباط 2020، خريطة لقواعد ونقاط تواجد الولايات المتحدة في سوريا، وبينت الخريطة 25 موقعا أمريكا، منها 22 قاعدة عسكرية، و3 نقاط تواجد.

مقالات ذات صلة

ما توصيات"مسد" بختام مؤتمر "أبناء الجزيرة والفرات" في الحسكة

"الإدارة الذاتية" تعزز إجراءات الوقاية من "كورونا"

طبول الحرب تقرع لضرب إيران قبل مغادرة ترامب

قصف إسرائيلي يستهدف ميليشيات إيران جنوبا وخسائر للنظام بهجمات "لدا-عش" في حمص

"إسرائيل" تطالب الأمم المتحدة بكبح جماح إيران في سوريا

منشورات إسرائيلية تتوعد إيران و"حـزب الله" جنوب سوريا